قاموس الفوركس ومفاهيم القاموس المالي

نسبة الديون لحقوق المساهمين

Ads

ماهي نسبة الديون لحقوق المساهمين

نسبة الديون لحقوق المساهمين هي نسبة دين تستخدم لقياس الرافعة المالية للشركة عن طريق حسابها بقسمة إجمالي التزامات الشركة على حقوق المساهمين. تشير نسبة الديون لحقوق المساهمين D/E إلى مقدار الدين الذي تستخدمه الشركة لتمويل أصولها المتعلقة بقدر القيمة الممثل في حقوق المساهمين.

يمكن تمثيل معادلة نسبة الديون لحقوق المساهمين على النحو التالي:

نسبة الديون لحقوق المساهمين = إجمالي الالتزامات/ حقوق المساهمين

غالباً ما يكون الناتج رقم أو نسبة مئوية، وكثيراً ما يتم الإشارة إلى هذا الشكل من حقوق المساهمين بالمخاطرة أو الرافعة. ويمكن تطبيق هذه النسبة على البيانات المالية الشخصية وكذلك البيانات المالية للمؤسسات وفي هذه الحالة تعرف بنسبة الديون لحقوق المساهمين الشخصية، ولا تشير الحقوق هنا إلى حقوق حصص المساهمين ولكن إلى الفرق بين القيمة الإجمالية لأصول الشركة أو أصول الفرد والتزامات هذه المؤسسة أو الفرد. ومن ثم يمكن تمثيل معادلة نسبة الديون لحقوق المساهمين لهذا الشكل على النحو التالي:

الديون لحقوق المساهمين = إجمالي الالتزامات / (إجمالي الأصول – إجمالي الالتزامات)

مفهوم نسبة الديون لحقوق المساهمين

1- نظراً أن نسبة الديون لحقوق المساهمين تقوم بقياس دين الشركة المتعلق بإجمالي قيمة السهم الخاص به، فأنها غالباً ما تقوم بقياس المدى الذي على أساسه تقترض الشركة ديون كوسيلة للرافعة المالية (في محاولة لزيادة قدرها عن طريق اقتراض المال لتأسيس العديد من المشاريع). تعني نسبة الديون المرتفعة لحقوق المساهمين عموماً بأن الشركة كانت مندفعة في تمويل نموها بالديون. دائماً ما يصحب أعمال الرافعة المالية المندفعة بمستويات مرتفعة من المخاطرة، قد يؤدي ذلك إلى عوائد متقلبة كنتيجة لمصروفات الفوائد الإضافية، على سبيل المثال، افترض أن شركة لديها إجمالي حقوق مساهمين تقدر ب 180.000 دولار أمريكي ولديها التزامات ب 620.000 دولار، فمن ثم ستكون نسبة الديون لحقوق المساهمين 3.4444 (620.000 دولار/180.000 دولار) أو 344.44% مشيرة بأن الشركة تقترض ديون بشكل كبير وبالتالي عندها مخاطرة كبيرة، وعلى العكس، إذا كان لديها حقوق مساهمين تقدر ب 620.000 دولار والتزامات ب 180.000 دولار، ستكون نسبة الديون لحقوق المساهمين 0.2903 (180.000 دولار/ 620.000 دولار) أو 29.03% مشيرة بأن الشركة تقترض ديون قليلة نسبياً وبالتالي عندها مخاطرة منخفضة. إذا كان هناك كثيرمن الديون تستخدم عادة لتمويل العمليات المتزايدة (دين مرتفع لأسهم رأس المال) ربما يمكن أن تحقق الشركة عوائد أكثر مما كانت ستحققه بدون هذا التمويل الخارجي، إذا كان هذا سيزيد العوائد بقدر أكبر من تكلفة الدين (الفائدة)، من ثم سيستفيد المساهمون من توزيع المزيد من الأرباح بين نفس القدر من المساهمين، إذا كانت تكلفة تمويل هذا الدين تفوق العوائد التي تحققها الشركة على الدين من خلال الأنشطة الاستثمارية والتجارية فيمكن أن تتأثر حقوق المساهمين، إذا أصبحت تكلفة الدين كبيرة جدا على تحمل الشركة فيمكن أن تقود هذه التكلفة حتى إلى الإفلاس مما شأنه أن يبقي المساهمين بلا شيء.

2- عادة ماتستخدم نسبة الديون لحقوق المساهمين الشخصية في التمويل كما هو الحال عندما يتقدم فرد أو مؤسسة بطلب قرض، يقوم شكل نسبة الديون لحقوق المساهمين بقياس قدر مبلغ الدين بالدولار للفرد أو المؤسسة مقابل كل دولار من حقوق المساهمين. إن نسبة الديون لحقوق المساهمين مهمة جدا بالنسبة للدائنين عند النظر في مرشح الحصول على الدين لأنه يمكن أن يساهم بشكل كبير في وثوق الدائن في الاستقرار المالي للمترشح (أو عدمها).  لدى المرشح ذو نسبة الديون المرتفعة لحقوق المساهمين الشخصية قدر أكبر من الدين المتعلق بحقوق المساهمين المتوفرة، ولا يُحتمل أن يضع ثقة أكبر في نفس الدائن لقدرة المرشح على تسديد الدين.

شروط نسبة الديون لحقوق المساهمين

  1. مثل معظم النسب، من المهم عند إستخدام نسبة الديون لحقوق المساهمين وضع المجال الصناعي الذي تعمل فيه الشركة في الحسبان، لأن المجالات الصناعية المختلفة تعتمد على قدر مختلف من رأس المال كي تدير وتستخدام رأس المال ذلك بطرق مختلفة، ولأن نسبة الديون لحقوق المساهمين المرتفعة نسبياً قد تكون شائعة في مجال صناعي بينما تكون قليلة نسبياً في مجال آخر، وعلى سبيل المثال، تتجه مجالات الصناعة الرأسمالية مثل صناعة السيارات إلى أن يكون لديها نسبة ديون لحقوق المساهمين أكبر من 2، بينما عادة لاتكون الشركات مثل الشركات المصنعة للحاسبات الآلية الشخصية رأسمالية ويكون لديها عادة نسبة ديون لحقوق المساهمين أقل من 0.5، وعلى هذا النحو ينبغي أن تقوم نسبة الديون لحقوق المساهمين بمقارنة الشركات عادة فقط عندما تكون هذه الشركات تعمل في نفس مجال الصناعة.
  2. ومن النقاط الهامة الأخرى التي يجب أخذها في الاعتبار عند تحديد نسب الديون لحقوق المساهمين أن قسم “إجمالي الالتزامات” للمعادلة غالباً ما تحدده الشركات المختلفة بطرق مختلفة، وبعض من هذه الطرق لا تكون في الواقع مجموع جميع التزامات الشركة، وفي بعض الحالات تقوم الشركات بإدراج الديون (مثل القروض وسندات الدين) في قسم الالتزامات للمعادلة بينما تحذف الأنواع الأخرى من الالتزامات (إيراد غير مكتسب، إلخ)، وفي بعض الحالات الأخرى يمكن أن تقوم نسبة الديون لحقوق المساهمين بالحساب بطريقة أكثر تحديداً تتضمن الديون طويلة الأجل وتستبعد الديون قصيرة الأجل والالتزامات الأخرى، ومع ذلك فإن الديون طويلة الأجل هنا ليست كلمة ذات معنى ثابت، يمكن أن تتضمن كل الديون طويلة الأجل ولكن يمكن أيضاً أن تستبعد الديون طويلة الأجل قريبة الاستحقاق، والتي يتم تصنيفها بعد ذلك  تحت بند الديون قصيرة الأجل. وبسبب هذه الاختلافات، عند النظر في نسبة الديون لحقوق المساهمين يجب أن يحاول الشخص تحديد كيف كانت تحسب النسبة ويجب أن يتأكد من مراعاة النسب ومقاييس الأداء أيضاً.

شاهد ايضا  حقوق المساهمين Stockholders' equity
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق