نسبة تغطية الفائدة The interest coverage ratio

ما هي نسبة تغطية الفائدة The interest coverage ratio

تعتبر نسبة تغطية الفائدة معدل الدين ومعدل الربحية المستخدم لتحديد مدى سهولة قيام الشركة بدفع فوائد على ديونها المستحقة، ويتم حساب نسبة تغطية الفائدة عن طريق قسمة أرباح الشركة قبل الفوائد والضرائب خلال فترة زمنية معينة على مدفوعات الفائدة المستحقة للشركة في نفس الفترة.

مفهوم نسبة تغطية الفائدة

بشكل أساسي، تقيس نسبة تغطية الفائدة عدد المرات التي يمكن أن تدفع فيها الشركة مدفوعات فائدتها الحالية مع أرباحها المتاحة، وبعبارات أخرى، تقيس نسبة تغطية الفائدة هامش السلامة التي تمتلكه الشركة لسداد الفائدة خلال فترة زمنية معينة، والتي تحتاجه الشركة من أجل البقاء في المستقبل (وربما لا يمكن التنبؤ بذلك) أي صعوبات مالية يمكن أن تنشأ، كما إن قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها يعتبر جانب من جوانب قدرة الشركة على الدفع، وبالتالي هو عامل هام جدا في عودة المساهمين.

ومثال على كيفية حساب نسبة تغطية الفائدة، لنفترض أن أرباح الشركة خلال ربع معين تبلغ 625,000 دولار ولديها ديون على أساسها تكون مسؤولة عن سداد دفعات بقيمة 30,000 دولار كل شهر، ولحساب نسبة تغطية الفائدة، من الممكن أن تحتاج إلى أن تحول دفعات الفائدة الشهرية إلى دفعات ربع سنوية من خلال ضربهم في ثلاثة، وتبلغ نسبة تغطية الفائدة للشركة 625،000 دولار \ (30,000 دولار) =625,000 \ 90,000 =.6.94. 

يعتبر تأمين دفعات الفائدة مصدر قلق مستمر لأي شركة، وبمجرد أن تكافح الشركة مع هذا، قد تضطر إلى اقتراض المزيد أو تصرف من الاحتياطي النقدي الخاص بها، والذي من الأفضل أن يستخدم في استثمار الأصول الرأسمالية أو للحالات الطارئة.

وكلما كانت نسبة تغطية الفائدة منخفضة، كلما كانت زاد عبء ديونها على الشركة، فعندما تبلغ نسبة تغطية الفائدة 1.5 أو أقل، فإن قدرتها على تغطية نفقات الفائدة قد تكون موضع شك، وتعتبر نسبة 1.5 عموما الحد الأدنى المقبول بالنسبة للشركة ونقطة التحول التي من المرجح أن يرفض فيها المقرضون إقراض الشركة المزيد من المال، حيث أن مخاطر الشركة للتخلف يمكن أن ينظر إليها على أنها مرتفعة جدا.

وعلاوة على ذلك، تشير نسبة تغطية الفائدة أقل من 1 إلى أن الشركة لا تحقق إيرادات بشكل كاف لتلبية نفقات الفائدة الخاصة بها، وإذا كانت نسبة الشركة أقل من 1، فإنها من المحتمل أن تحتاج إلى إنفاق بعضا من احتياطاتها النقدية من أجل سداد الفرق أو اقتراض المزيد من المال، والذي سيكون صعب نتيجة للأسباب المذكورة أعلاه، وخلافا لذلك، وحتى إذا كانت أرباح الشركة منخفضة لمدة شهر واحد، فإن الشركة تتعرض لخطر الوقوع في حالة إفلاس.

عموما، تعتبر نسبة تغطية الفائدة البالغة 2.5 في كثير من الأحيان علامة تحذير، مما يشير إلى أن الشركة يجب أن تكون حريصة على عدم التراجع أكثر.

كما أنها تخلق ديون وفوائد، كما أن الاقتراض لديه الإمكانية ليؤثر بشكل إيجابي على ربحية الشركة من خلال تطوير الأصول الرأسمالية وفقا لتحليل التكلفة والعائد، ولكن يجب أن تكون الشركة فطنة عند استخدام عمليات الاقتراض، لأن الفائدة تؤثر على ربحية الشركة أيضا، ويتعين على الشركة أن تتخذ قرضا واحدا إذا علمت بأنها ستحصل نسبة جيدة على مدفوعات الفائدة لسنوات قادمة، ومن شأن نسبة تغطية الفائدة الجيدة أن تكون مؤشرا جيدا على هذه الظاهرة، ويمكن أن تكون مؤشرا على قدرة الشركة على سداد الدين نفسه أيضا، ومع ذلك، غالبا ما تكون الشركات الكبيرة ذات نسب تغطية عالية الفائدة وقروض كبيرة جدا. مع القدرة على سداد مدفوعات الفائدة الكبيرة على أساس منتظم، قد تستمر الشركات الكبيرة للاقتراض دون الكثير من القلق.

كما تقوم الشركة عادة بالصمود لفترة زمنية طويلة بينما تدفع فقط مدفوعات الفائدة وليس الدين نفسه، ومع ذلك، غالبا ما تعتبر هذه ممارسة خطيرة، خاصة إذا كانت الشركة صغيرة نسبيا، وبالتالي لديها إيرادات منخفضة مقارنة مع الشركات الكبيرة، وعلاوة على ذلك، تسديد الدين يساعد على دفع الفائدة على الطريق، كما هو الحال مع انخفاض الديون يمكن تعديل سعر الفائدة أيضا.

استخدامات نسبة تغطية الفائدة

في حين النظر إلى نسبة تغطية الفائدة الفردية، فإنها قد تخبرك عن اتفاق جيد حول وضع الشركة المالي الحالي، كما أن تحليل نسبة تغطية الفائدة على مدار الوقت غالبا سيعطي صورة أكثر وضوحا حول وضع الشركة ومسارها، ومن خلال تحليل نسبة تغطية الفائدة على أساس ربع سنوي على مدار الخمس سنوات الماضية، على سبيل المثال، قد تندمج الاتجاهات وتعطي المستثمر فكرة أفضل سواء كانت نسبة تغطية الفائدة المنخفضة تتحسن أو تزداد سوءا، أو إذا كانت نسبة تغطية الفائدة المرتفعة مستقرة، ويمكن أن تستخدم نسبة تغطية الفائدة لمقارنة قدرة الشركات المختلفة على سداد فوائدها، والتي يمكن أن تساعد عند اتخاذ قرار الاستثمار.                                                                                                                                           

وبوجه عام، يعتبر استقرار نسب تغطية الفوائد أحد أهم الأمور التي يجب البحث عنها عند تحليل نسبة تغطية الفائدة بهذه الطريقة، وغالبا ما تكون نسبة تغطية الفائدة المنخفضة للمستثمرين حذرة، حيث تشير إلى أن الشركة قد تكون غير قادرة على سداد ديونها في المستقبل.

عموما، نسبة تغطية الفائدة هي تقييم جيد جدا لصحة الشركة المالية على المدى القصير، في حين أن جعل التوقعات المستقبلية من خلال تحليل تاريخ تغطية نسبة الفائدة للشركة قد يكون وسيلة جيدة لتقييم فرصة الاستثمار، لإن من الصعب التنبؤ بدقة الصحة المالية للشركة على المدى الطويل مع أي نسبة أو متري.