نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي Per capita GDP

ما هو نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي Per capita GDP

نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي هو مقياس لإجمالي الناتج في بلد يأخذ الناتج المحلي الإجمالي (GDP) ويقسمه على عدد الأشخاص في البلاد، يعتبر نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي مفيدًا بشكل خاص عند مقارنة بلد إلى آخر، لأنه يظهر الأداء النسبي للبلدان، ويشير ارتفاع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي إلى نمو في الاقتصاد ويميل إلى عكس الزيادة في الإنتاجية.

مفهوم نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي

الناتج المحلي الإجمالي هو أحد المؤشرات الرئيسية للأداء الاقتصادي للبلد. يتم حسابها إما عن طريق إضافة الدخل السنوي لجميع المواطنين في سن العمل أو عن طريق إجمال قيمة جميع السلع والخدمات النهائية المنتجة في البلاد خلال السنة، ويتم استخدام الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد في بعض الأحيان كمؤشر لمستوى المعيشة، مع ارتفاع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي لمستوى معيشة أعلى.

مقاييس الإنتاجية

يمكن أيضاً استخدام الناتج المحلي الإجمالي للفرد لقياس إنتاجية القوى العاملة في البلد، حيث يقيس إجمالي الإنتاج من السلع والخدمات لكل عضو من القوى العاملة في دولة معينة، ومع ذلك، يقول العديد من الاقتصاديين إن القياس الأفضل لإنتاجية العمال قد يكون الناتج المحلي الإجمالي لكل ساعة عمل، ولا يأخذ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في الاعتبار تأثير التكنولوجيا على ناتج العامل، وإذا كان لدى كل من الدولتين قوة عاملة تمتلك مقياسًا متساوًا لنصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، فيبدو أن كلا الدولتين تتمتعان بمستوى معيشي متساوٍ، ومع ذلك ، فإن الفحص الإضافي للناتج المحلي الإجمالي لكل ساعة عمل يقدم وجهة نظر مختلفة لكفاءة العمال، وتتمتع البلاد ذات الناتج المحلي الإجمالي المنخفض لكل ساعة بوقت فراغ أكبر.

 وتحمل كلا من السنغافورة والنرويج التي كان إنتاجهما لكل عامل متطابق بالنسبة إلى الولايات المتحدة في عام 2013، يحملان اختلافات واضحة في نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي لكل ساعة عمل، ويشير المقياس 1.41 المطبق على سنغافورة إلى أن العمال في تلك الدولة وضعوا ساعات أكثر من نظرائهم النرويجيين، الذين وصل مقياسهم إلى 0.83 في عام 2013. 

أوجه التفاوت في نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي

وتتجلى الاختلافات الشاسعة في نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي من خلال المقارنات بين الاقتصادات المتقدمة والنامية، وبسعر 132.099 دولار حصلت قطر على أعلى إنتاج عامل في عام 2015 في العالم عندما تم تعديلها لتعادل القوة الشرائية (PPP)، وهو مقياس يربط عملات كل دولة بالدولار الأمريكي لأغراض المقارنة، وعلى النقيض من ذلك، فإن إثيوبيا، التي تقع في قاع النطاق العالمي، حققت نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي عند 687 دولار في عام 2015. ويواجه التفاوت الملحوظ انعكاساً عندما يُفحص نمو الناتج المحلي الإجمالي للفرد، كما شهدت إثيوبيا، التي ارتفع نشاط التنقيب عنها في عام 2014، أعلى معدل نمو عالمي في الناتج لكل عامل في عام 2015، بنسبة 8.5٪، في حين شهدت إنتاجية العمالة في دولة قطر الغنية بالنفط انكماشًا بنسبة 4.6٪.