نفط الهلال

نفط الهلال

الإمارات العربية المتحدة:

دولة الإمارات العربية المتحدة تتربع على قمة إنتاج النفط على مستوى العالم، حيث تحتوي علي ثاني اكبر احتياطي نفطي في العالم بعد بلاد الحرمين، حيث تقول التقارير أن دولة الإمارات بها أكثر من مئة ألف مليون برميل نفط صالحة للاستخدام، وتقوم الدولة بانتاج ملايين البراميل من النفط يوميا دون توقف من أجل اشباع حاجة الأسواق العالمية.

بدأ التنقيب عن النفط في الشارقة في القرن الماضي حيث دخلت شركات عالمية كبيرة مجال التنقيب لكي تكتشف البترول الإماراتي الذي كان السبب في دفع عجلة التنمية وتغيير حياة البشر إلى الأفضل.

تاريخ البترول:

منذ أربعين شركة انطلقت الشركة لتمارس دورها في قطار التنمية الاقتصادية والاجتماعية حيث تطورت في مراحل عديدة خلال فترات كبيرة، وتقدم الشركة خدمة للاقتصاد العربي حيث انطلقت كشركة خاصة في مجال التنقيب عن النفط وحصلت على عقود امتياز نفطي في كثير من الدول العربية ودول العالم الأخرى حيث تمتلك شبكة واسع من أبار التنقيب البحرية والبرية في جميع أنحاء العالم حيث لا تكاد تخلو قارة من وجود عمليات للشركة بها.

تنطلق الشركة نحو العالمية دوماً حيث تمتلك فريقا كبيرا من المهندسين وخبراء الطاقة الذين منحوها سمعة واسعة تمكنها من دخول أي سوق دون عناء حيث تمثل الشركة مركزا استراتيجيا للتحركات والإعدادات الخاصة بمهمات تشغيل المواقع النفطية فيلا الأماكن النائية التي يصعب الوصول إليها باستخدام أحدث تقنيات البحث عن البترول الخام الذي ينساب من الأرض ليقفز بالإنسان إلى عنان السماء

الفرص الاستثمارية:

قطاع الطاقة يحتوي فرص هائلة بمنطقة الشرق الأوسط، خاصة دول الخليج، وربما تكون الشركة في أوج قوتها بعد اكتشاف النفط في أماكن بعيدة حيث تنطلق الشركة نحو أفاق جديدة رغم انهيار أسعار النفط العالمية وما لذلك من تأثيرات سلبية على حالة الاقتصاد العالمي وخاصة القطاعات النفطية التي تعاني بصفة كبيرة من خلال تدهور حالة السوق لذا وجب على الشركة إيجاد منافذ ونوافذ وفرص جديدة للبحث عن الذهب الأسود حيث يمتلئ باطن الأرض بكثير من الثروات التي تنتظر من يستخرجها لكي يقدم دفعة كبيرة للإنسانية في سباق الحضارة حيث يعمل المنقبون خلال الليل والنهار لكي يقدموا ما بباطن الأرض إلى سكان المعمورة الذين يبحثون عن الدفء في عالم بارد، ويقدم البترول خدمة مهمة للبشرية حيث ينتقلون من حالة التدهور إلى حالة ازدهار وانشراح، وربما تكون الشركة عنصر من عناصر التقدم البشري حيث تعمل على تطوير وسائل النقل وتزويد الطائرات والسفن بالوقود وتقدم الشركة حلول متقدمة متعلقة بالحد من مشكلات النفط لكي يصبح الخام في متناول جميع المستوردين الذين يتنقلون عبر العالم في حالة تنقل دائم للبحث عن الرزق وربما تبلغ الاحتياجات البشرية كميات كبيرة تعجز مصافي النفط العملاقة عن الحصول على احتياجاتها لكي تنتقل من مرحلة إلى مرحلة حيث تعطي الشركة مساحة كبيرة للتزود بالنفط خلال مراحل عدة من الإنتاج وربما تنطلق الشركة في مجالات جديدة للغاز الطبيعي والمشتقات الأخرى حيث تقدم الشركة مجموعة منتقاة من المشتقات النفطية الخام التي يستطيع البشر باستخدامها تشغيل عدد من المعدات الثقيلة مثل الطائرات وتحديد أهداف كبيرة من أجل الخروج من حالة البطء إلى عصر السرعة حيث يرغب البشر دوما في التقدم وربما تكون حالة النفط وأزمة "اليونان" بعد الأزمة العالمية وحالة سوق الأسهم الصينية هي أكبر محفز على الاستثمار في نفط المستقبل الذي يعد بمستقبل واعد وزاهر ومنتج لكافة سكان الأرض.