أخطر أوقات التداول في سوق الفوركس

29

هناك أوقات يكون فيها قرار التداول الأكثر ربحًا هو تجنب التداول تمامًا. ويتم اتخاذ هذا القرار بعد تحقيق فوز كبير في سوق الفوركس، على الرغم من أن العديد من الناس يستمرون في التداول. فإن الفوز الكبير يؤدي إلى حدوث استجابة عاطفية، مما يؤث على المتداول ويجعله يرى أشياء غير موجودة والحصول على شعور بالسيادة على الأسواق. فتسيطر عليه الأوهام  ومما يدفع المتداول للدخول في صفقات أخرى دون أي سبب عقلاني للقيام بذلك.

دائما ما تنتهي هذه الصفقات بالخسائر. لقد كنت ضحية لهذه العقلية ذات مرة، ولذا فإن ما اكتبه هنا يعتمد على تجربتي الشخصية والدروس التي تعلمتها من هذه المغامرات، والتي تحدث في مرحلة ما لكل متداول تقريباً.

افتح حساب فوركس خاص بك وتداول مع كبري شركات التداول

لماذا يخسر المتداولون في الغالب بعد المكاسب الكبيرة؟

التجارة الرابحة هي قوة معززة للثقة. أتذكر الأيام التي كنت حصلت فيها على 300، 500، حتى 1000 دولار في غضون دقائق من تداول الأخبار. أتذكر اليورو في عام 2009 عندما أدلى رئيس البنك المركزي الأوروبي آنذاك جان كلود تريشيه بالقول: "ليس لدي أي تحيز تجاه المعدلات ..." في وقت سابق من ذلك الأسبوع، كنت قد قرأت كل التحليلات بشأن قرار البنك المركزي الأوروبي بشأن نسبة الفائدة وبيانه ومحلل من بنك كبير توقع بالفعل أن اليورو سوف يعاني على الأرجح إذا أدلى تريشيه بتصريح مماثل لما أدلى به في وقت لاحق من ذلك الأسبوع. بعد ذلك، انخفض اليورو، واستمر في الصعود ... حيث انخفض في نهاية المطاف بمقدار 450 نقطة مقابل الدولار الأمريكي في غضون يومين. غادرت جهاز الكمبيوتر الخاص بي يوم الخميس حيث تم تداول 2250 دولارًا أمريكيًا من تلك الصفقة الفردية وشعرت أنني في قمة العالم. وبقدوم عطلة نهاية الأسبوع، فقدت كل شيء باستثناء 320 دولارًا أمريكيًا.

ماذا حدث؟

أثبت التعمق في السوق ومحاولة تحقيق فوز كبير دون أي أساس عقلاني لصفقاتي اللاحقة لم يحقق لي شيئًا. بدأت في مشاهدة إعدادات لم تكن موجودة بالفعل، حتى بدأت في التداول اعتمادا على "الأحساس الداخلي".

كما ترى، خطأي يعكس نفس نمط الأخطاء التي يرتكبها آلاف المتداولين في جميع أنحاء العالم. بعد تحقيق فوز جيد، يظهر الشعور بالنشوة. هذه المشاعر هي في الواقع بسبب إطلاق المواد الكيميائية في الدماغ التي تعدل هذه المشاعر. على سبيل المثال، تؤدي مستقبلات الدوبامين في الدماغ إلى إطلاق الدوبامين بعد تسجيله للفوز في الفوركس.لا يكمن الشعور في الخطر. إنه طبيعي ولا يمكن السيطرة عليه. الخطر الحقيقي يكمن في التعلق، والاستجابة في نهاية المطاف لهذا الشعور.

يقع المتداولون الجدد في هذا الأمر بسهولة بالغة. هذا لأن مثل هذه الانتصارات تقدم إحساسًا زائفًا بالأمان بأن الأمور سوف تسير دائمًا على ما يرام. فهم غير مستعدين أبداً لأحداث السوق الأخرى التي تحدث والتي لا يتم تغطيتها للمبتدئين بشكل جيد. تذكر كيف استيقظ العالم المالي في 22 يناير 2008، على تغيير غير متوقع وغير مجدول في أسعار الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي؟ المتداولون الذين كانوا يتاداولون في المنطقة الخضراء خلال جلسة لندن شهدوا صفقاتهم تخسر في غضون ثوان معدودة. وكان حدث غير مسبوق وجاء تماما من فراغ. هذه الدروس لا تأتي إلا من الخبرة، التي لا يملكها العديد من المتداولين الجدد. بدلا من ذلك، يتم استهلاكها من خلال الشعور المتزايد بالحماس على خلفية صفقاتها الرابحة إلى النقطة التي تبدأ فيها في رؤية الإعدادات التي لا توجد بالفعل.

ويعد الميل إلى المبالغة في التداول واحدة من الاستجابات السيئة لمثل هذه المكاسب هي. ومحاولة مطاردة الارتفاع وإعادة إنشاء الوضع الذي خلقه، يميل المتداولون إلى العودة مباشرة إلى السوق مباشرة بعد التداول الرابح. هذه هي نفس الروح التي تستهلك المقامرين في فيغاس.

على الرغم من أن نشاط التداول المتكرر يمنحك الدماغ عملية إطلاق الدوبامين، إلا أن نتائج التداول اللاحقة قد لا تظهر بالطريقة التي تتوقعها وستتحول "القيمة العالية" التي تواجهها إلى مستوى منخفض للغاية.

كيفية حل هذه المشكلة

الخطوة الأولى في المقام الأول هي إدراك، أنت في فوركس لتحقيق الربح. لذلك، ينبغي أن يكون مشغل التداول الخاص بك عبارة عن نظام منسق جيدًا يعمل كمرشح لكل ما تقوم به على منصة الفوركس الخاصة بك. إذا فهمت هذا، فيمكنك المتابعة لاتباع الخطوات المدرجة أدناه.

أ) لديك معلومات دخول وخروج محددة جيداً.

يجب أن تحتوي استراتيجية التداول الخاصة بك على مستويات دخول وخروج محددة. لماذا تدخل السوق؟ لماذا تريد الخروج؟ إذا كنت لا تستطيع الإجابة على هذين السؤالين بوضوح تام، فكل ما عليك فعله هو الابتعاد وعدم التداول.

ب) تجنب الصفقات على المدى القصير

تقنيات التداول على المدى القصير مثل عقد صفقات صغيرة في البورصة تجعل المتداول عرضة بشكل خاص لردود فعل غير محسوبة واستجابة لارتفاع مستويات الدوبامين. نادرا ما يكون تداول الصفقات الصغيرة على أساس تقني أو أساسي لمدخلات التداول. كثير من الوسطاء ببساطة يقومون بالدخول والخروج من الصفقات دون أي تحليل دقيق. بدلاً من ذلك، تعلم التداول على نطاق زمني أطول، مثل 4 ساعات أو يوميًا. فهي لا تقدم فقط أرباحًا أكبر للتداولات الجيدة، ولكن أيضًا الإعداد الجيد يستغرق وقتًا لتشكيل هذه الرسوم البيانية.

ج) خذ استراحة

بعد تحقيق ربح كبي، يجب أن تفكر بجدية في إغلاق جهاز الكمبيوتر الخاص بك والخروج للقيام بشيء آخر في وقتك، على الأقل حتى يرتفع الدوبامين. ستكون هناك دائما فرص ممتازة لتحقيق ربح في السوق. فلماذا لا تأخذ استراحة من التداول وانتظر فرصة جيدة.

د) توقف عن التداول!

إذا كنت قد ارتكبت بالفعل خطأ في الدخول إلى صفقة أخرى بعد فترة وجيزة من الصفقة الأولى وتنتهي تلك الخسارة، توقف عن التداول في الحال! توقف. مثلما يقول مخرجو الأفلام - CUT!

أخطر وقت للتداول هو بعد تحقيق فوز كبير. لا تتورط في الأسواق من أجل توفير الوقود. بدلا من ذلك، استمتع بوقتك بطرق أخرى خارج سوق الفوركس. يجب ألا تعود إلا عندما ترتفع اجنحتها وأن تكون قادرًا على تحديد إعدادات عقلانية برأس واضح. يتطلب الأمر ممارسة السيطرة على تلك العواطف، لكن الرحلة تبدأ من اليوم.

استثمر أموالك بنجاح مع كبرى شركات الشرق الأوسط 

أفضل 5 استراتيجيات عند التداول

17 فبراير 2019 15

يبرز متداولو الفوركس الناجحين عن الآخرين من خلال محفظة استراتيجيات تداول العملات الأجنبية التي يستخدمونها في مواقف مختلفة. يعرف المتداولين المحنكين أن نظام واحد لا يكفي لإنتاج العدد الصحيح من الصفقات الناجحة في كل مرة. لذلك، فإن معرفة كيفية تطبيق وتطويع إستراتيجية التداول وفقًا لجميع ظروف السوق هو عامل أساسي في أن تصبح متداولًا مربحًا، كما هو مفهوم أساسيات الاقتصاد.

...

اقرأ المزيد
صورة Mohamed
Author
محمد الشتري

كيفية عمل الرافعة المالية

17 فبراير 2019 13

يبدأ معظم المتداولين الجدد بأحجام حسابات صغيرة للتعرف على السوق، وتطوير إستراتيجية التداول الخاصة بهم، والحصول على خبرة التداول. ومع ذلك، يمكن للتداول بحجم حساب صغير بضع مئات من الدولارات أن يشكل عقبة رئيسية إذا كنت ترغب في زيادة أرباحك. خاصة في سوق الفوركس ، حيث لا تتذبذب أزواج العملات كثيرًا على أساس يومي، ويمكن أن يشعر المتداولون وكأن حساباتهم لا تسير إلى أي مكان حتى لو كان لديهم...

اقرأ المزيد
صورة Mohamed
Author
محمد الشتري

السوق الفوري والعقود الآجلة

14 فبراير 2019 25

سوق العملات الآجلة هو نوع من سوق المشتقات.. تستمد أسعار أدوات سوق العقود الآجلة من السعر الفوري للأوراق المالية الأساسية المتداولة. هناك عدد من العقود المستقبلية التي يمكن للمرء أن يتداول بها، ومن بينها، تعتبر العقود الآجلة للعملات واحدة من الأدوات الشعبية.

كما يوحي الاسم، يتكون سوق العقود الآجلة للعملات من أدوات يتم استنباط سعرها من سوق الفوركس الفوري. لذلك، يمكنك...

اقرأ المزيد
صورة Mohamed
Author
محمد الشتري

التداول اليومي مقابل أساليب التداول الأخرى

14 فبراير 2019 12

إذا كنت جديدًا في عالم تداول الفوركس، فمن المحتمل أن تكون صفقتك الأولى في إطار زمني قصير للغاية، حيث يمكنك رؤية الشمعدان صعودًا أو هبوطًا مع كل علامة واردة. سواء كنت حققت أرباحًا بهذه الطريقة أم لا، فإن أسلوب التداول قصير الأجل يحمل اسمًا - يطلق عليه اسم " الإسكالبينج أو التداول الخاطف". في حين أن هذا قد يكون مثيراً في البداية، إلا أن تحركات الأسعار قصيرة الأجل تتكون في الغالب من...

اقرأ المزيد
صورة Mohamed
Author
محمد الشتري

الفرق بين سوق العملات الأجنبية والأسهم

13 فبراير 2019 20

ليست كل الأسواق المالية متشايهه. يمكن أن تساعدك معرفة الخصائص الرئيسية لكل سوق على اختيار السوق الذي تركز عليه جهودك إذا كنت قد بدأت للتو في التداول. يمكن أن تؤثر إيجابيات وسلبيات كل سوق على الروتين اليومي وأيضًا على أداء المتداول على المدى الطويل، لذلك تأكد من فهم الاختلافات الرئيسية في الفوركس مقارنة بسوق الأوراق المالية الموضحة في هذه المقالة قبل اتخاذ قرار بشأن تداول في سوق...

اقرأ المزيد
صورة Mohamed
Author
محمد الشتري