مقالات فوركس

أساسيات التداول في الذهب والدولار

Ads

من أهم الأشياء التي تحرك أسعار الدولار والسلع المرتبطة به ومنها الذهب أداء الاقتصاد الأمريكي، فتراقبه الأسواق دائما، فعند تسعير أسواق الذهب والدولار يجب أن نأخذ في الاعتبار ما يلي:

العامل الاقتصادي

تشهد العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والصين في الوقت الحالي أسوأ أوقاتها بعد تبادل الرسوم بين الطرفين مؤخرا، وهذا الأمر الذي تتجاهله الأسواق لتأثيرها المحدود، فتهتم الأسواق بنتيجة المفاوضات بين البلدين، حيث أعلن الرئيس ترامب عن استعداده لفرض رسوم على كل البضائع الصينية المستوردة وسوف تصل قيمة ذلك إلى 500 مليار دولار، وفي حال ردت الصين برسوم انتقامية سيحدث آثار سلبية على الاقتصاد الأمريكي.

لا تحتاج للخبرة معنا، سنقوم بتعليمك التداول بالبيتكوين وبقية العملات الرقمية

العامل السياسي

بعد تغريدة الرئيس ترامب التي يعترض فيها على سياسة الصين والسياسة المالية للبنك المركزي الأوروبي، ويتهم كلا منهما “بالتلاعب” في قيمة عملاتهم ليستفيدوا من عملة ضعيفة لتحسين منافسة بضائعهم في الأسواق العالمية، ارتفع سعر الذهب الجمعة السابقة لأول مرة خلال الأسبوع الماضي، فيوضح هذا تأثير سياسة الرئيس ترامب على أسعار الدولار.

سياسة الاحتياطي الفيدرالي

مع زيادة الاحتياطي الفيدرالي وزيادة أسعار الفائدة لأكثر من مرة في العام الجاري شهدت عوائد السندات الأمريكية صعودا، فأثر هذا الأمر بالسلب على أسعار السلع كالذهب وبالإيجاب على أسعار الدولار، فيكون من الطبيعي أن تظل أسعار الذهب في الانخفاض وأسعار الدولار في الصعود عند استمرار الأسواق في تسعير الرفع الرابع لأسعار الفائدة، ويجب التلويح بأن الأسواق تتوقع أن يتجه الفيدرالي لرفع أسعار الفائدة للمرة الرابعة في العام الجاري بنسبة 57.5% (وهذه النسبة مذكورة في موقع CME Group)، وأن الرئيس ترامب عبر عن استيائه من سياسة الفيدرالي التي تعمل على رفع الفائدة لاعتباره جهة مستقلة لا يؤثر على قرارها غير أداء الاقتصاد فقط (مستويات التضخم والبطالة).
 
في الأسبوع الماضي

يلاحظ مستويين مهمين لكسر الأسعار، المستوى الأول هو خط الاتجاه الصاعد عند سعر 1237.2 والمستوى الثاني هو 1236.6 والذي يمثل خط العنق لنموذج القمة المزدوجة، ويلاحظ إغلاق الشمعة الأسبوعية على هبوط ولكن بشكل أقل من سابقتها مع قيام البائعين بجمع الأرباح.

لن نتركك وحيدا، مدرب شخصي يرافقك من اليوم الاول

في الأسبوع الجاري

صعدت الأسعار مع بداية التعاملات ولكن لم تنجح في الوصول لمستوى العنق المشار إليه في الأعلى وفي ذلك إشارة ضعف، فمن الممكن هنا أن تظل الأسعار بالحركة الأفقية مع وجود ميل للهبوط أكثر، فعندما نخرج من النطاق الأفقي الحالي 1207.0-1228.0 نحصل على إشارة تأكيد استمرار الاتجاه المنخفض، وعند حدوث ذلك يجعل الإشارة تركز على أخر القناة السعرية المنخفضة والذي تكون عند مستويات 1200 وما أقل من مستويات الحركة اليومية، وفي حالة الارتفاع، يكون مستوى المقاومة الأول عند 1226.0 وتواجه الأسعار مستوى المقاومة الذي يليه عند 1227.6، وعند الانخفاض يكون مستوى الدعم الأول عند 1217.3 وعند كسر هذا المستوى فسوف تواجه مستوى الدعم التالي عند سعر 1215.6
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق