مقالات فوركس

اسم عملة بريطانيا

Ads

ماهية عملة بريطانيا :-

يطلق على عملة بريطانيا اسم الجنيه الإسترليني أو الباوند ، وهي العملة التي يتم تداولها في بريطانيا وغيرها من التوابع الأخرى والتي من بينها المقاطعة البريطانية، بالإضافة إلى جزيرة مان، ويتم تقسيمها إلى 100 بنس، ويجب الإشارة هنا إلى أن هذه العملة تختلف تماماً عن الباوند القديم والتي كان يتم استعمالها مع الجنية منذ عدة قرون.

وفيما يتعلق بجزيرة مان، أو مجموعة الجزر التي يطلق عليها اسم جزر القنال، فإنها تقوم بإصدار نسخة خاصة بالجنيه، ويطلق على هذه العملة لقب جنيه جيرزي، أو باوند مانكس، ويتم استعمال عملة بريطانيا في منطقة جبل طارق أيضاً، فضلاً عن استخدام الباوند البريطاني في الكثير من الجزر والتي من بينها أسينشين، وسانت هيلينا، وتعد العملة البريطانية ثالث أعلى احتياطي للعملة في جميع أرجاء العالم عقب العملة الأمريكية والعملة الأوروبية ، كما تعتبر العملة الـ 4 من حيث العملات الأكثر تداولاً داخل السوق الذي يتعلق بالصرف الأجنبي والذي يطلق عليه مصطلحاً آخراً وهو الفوركس عقب كلاً من العملة الأمريكية والعملة الأوروبية والعملة اليابانية.

ما هي العملة البريطانية ؟

يطلق على العملة البريطانية اسم الباوند الإسترليني، ويتم استعمال هذه العملة بطريقة رئيسية في كلاً من السياقات التي تتم بشكل رسمي، كما يتم استعمالها أيضاً في التميز بين كلاً من العملة البريطانية والعديد من العملات الرئيسية الأخرى التي تندرج تحت هذا المسمى، ولكن بصفة عامة فإن هذه العملة قد تحمل بين طياتها معنين وهما إسترليني أو الباوند ، ولكن يجدر الإشارة هنا إلى أن أنه لم يتم التعرف والتحقق من أصل مصطلح الباوند البريطاني أو ما يطلق عليه الجنيه الإسترليني ، حيث اتجهت بعض الآراء إلى القول بأنه ترجع تسمية كلمة استرليني إلى العصور الأنجلوسكسونية ، في الوقت الذي كان هذا الإسم يندرج تحت مسمى استرلين، وكان يتم صناعتها من الفضة ، بالإضافة إلى أن الوزن الذي كان يٌقدر بـ 240 من هذه الجنيهات كانت تعادل واحد باوند، حيث كان يتم دفع أكبر كميات من المال باستعمال باوند واحد فقط من الإسترلينغات، ولكن أرجعت مصادر أخرى إلى أن سبب التسمية الحقيقي لهذا المصطلح يرجع إلى أن الاسترليني كان عبارة عن بنسة مصنوعة من الفضة تم استعمالها في المملكة المتحدة البريطنية خلال عصر النورمان، وكان ذلك خلال عام 1300.

التقسيمات الفرعية للجنيه الإسترليني عملة بريطانيا :-

تم تقسيم الباوند البريطاني عملة بريطانيا إلى قسمين أساسيين وهما :-

1/ النظام العشري :-

في الوقت الذي بدأ فيه النظام العشري خلال عام 1971 ، بدأت فيه عملية تقسيم العملة البريطانية إلى 100 بنس، وكان يرمز له بالرمز “p” ، ومنها ما كان يعرف بإسم 50 بنس، وقد ساهم هذا النظام بشكل كبير في التفريق بين كلاً من البنس الجديد والبنس القديم في التحول على النظان العشري، يث تواصل التداول على نصف بنس حتى عام 1984 ميلادي.

2/ ما قبل النظام العشري:-

فقديماً كان الجنيه قبيل ظهور النظام العشري يتم تقسمية لنحو 20 شلن، ويشتمل كل شلن على 12 بنس، وهو ما يعني أن الجنيه الواحد يشتمل على 240 بنس ، وخلال القرن السابق، كافة تلك العملات المعدنية اختفت جميعها عن التداول وكان النصيب الأكبر لكلاً من وليام الرابع وجورج الرابع وجورج الثالث، ولكن مع ذلك الأمر لا تزال هذه العملات المعدنية تحمل صور الملوك والملكات في ذلك العصر، وخلال عام 1947 الماضي، تم استبدال العملات الفضية بنقود خليط نيكل أو نحاس، ولكن في خلال سنوات الستينات، أصبحت العملات الفضية نادرة بل تكاد تكون غير موجودة، ولكن مع ذلك واصل كلاً من الفلورين والشلن في التعامل بطريقة قانونية إلى ما بعد هذا النظام .

شاهد ايضا  تحليل فني جنيه إسترليني دولار أمريكي GBP/USD اليوم الثلاثاء 4/8/2020

تاريخ الجنيه الإسترليني عملة بريطانيا :-

يعد الجنيه الإسترليني واحداً من أقدم العملات التي لا يزال تتداول حتى وقتنا ذلك في جميع أرجاء العالم، وخلال حقبة الأنجلو- ساكسون ، تعود أصول الباوند في المملكة المتحدة الأمريكية إلى عصر الملك أوفا من مرسيا، والذي يعود له الفضل في إصدار البني الفضي، كما أنها تعتبر نسخة رئيسية من العملة التي يطلق عليها “شارمان” وهذا الإسم يرجع إلى ملك الفرنجة ، ومن اسماء العملات البريطانية الباوند البريطاني أو الجنيه الإسترليني، ومن المعروف أن الـ 240 بنس تساوي 1 باوند أو جنيه، ويماثل الشلن سوليدوس الشارلماني، حيث أنه يعادل نحو 12 d، فعند ظهور البني الفضي ، كان يعادل نحو 22.5 حبة أوقية من معدن الفضة ، ويجب الإشارة هنا إلى أن الجنيه او الباوند يعادل 5.400 جزء من الأونصة، وطيل هذا الوقت لم يتم ظهور مصطلح الاسترليني، ولكن مع ذلك تم تداول البني الفضي بسرعة كبيرة بين الكثير من الملوك الأنجلوسكسونية، وبالتالي أصبحت هذه العملة هي العملة الرئيسية للبلاد التي أطلق عليها بعد ذلك لقب إنجلترا، أما عن القرون الوسطى ، فكانت البداية تظهر في أن نقود الفضي تتكون من الفضة الخالصة ، ولكن مع ظهور العملة الجديدة والتي تم ظهورها في عصر الملك هنري خلال عام 1158 والتي أطلق عليها مصطلح Tealby penny ، فقد تمت صناعتها من الفضة أيضاً، ومن هنا أصبحت هذه النقاوة هي القاعدة الأساسية للقرن الـ 20 وفي هذا الوقت أطلق عليها إسم الفضة الإسترلينية، ويرجع السبب في هذا الإسم إلى ارتباطها بشكل كبير بالعملة ، حيث تعتبر الفضة الإسترلينية هي أشد قوة من الفضة النقية ، وبالرغم من أن هذه العملة لا يتم استخدمها بالرسعة التي كانت تستخدمها نقد الفضة النقي ، إلا أنه تم استعمال النقية في غضون ذلك الوقت، ويجب الإشارة هنا إلى أن الباوند الإسترليني كانت مكونة من فضة حتى عام 1344 ، عندما استطاعت عملة نوبل النجاح بشكل كبير في التداول، ولكن مع ذلك ظلت الفضة هي الأساس القانوني للجنيه الإسترليني حتى عام 1816 الماضي، وفيما يتعلق بعصر الحاكم هنري، فإنه قام بإنقاص وزن نقد البني لتصل إلى 15 حبة بريطانية.

أما عن إنجلترا ، فهي تعد واحدة من أكبر الدول الموجودة في المملكة المتحدة البريطانية ، وخلال العصر الحجري القديم ، كان الانسان البدائي يعيش في المنطقة التي تعرف في الوقت الحالي باسم انجلترا، ويعزى السبب الرئيسي وراء كلمة إنجلترا إلى ما يطلق عليه مصطلح الآنجلز ، وهذا المسمى يندرج تحت إسم واحدة من قبائل الجرمان، التي قررت الاستقرار والعيش خلال القرن الـ 5 والقرن الـ 6 الميلادي، وخلال عام 927 ميلادياً ، استطاعات هذه الدولة أن تكون موحدة، وخلال العصر الذي أطلق عليه مسمى الاستكشاف والذي بدأ خلال القرن الـ 15 ، بدأت تتطور بشكل كبير في كافة المجالات سواء أكانت القانونية أو الثقافية على مستوى أرجاء العالم، حيث إنتشرت بها اللغه الإنجليزية، بالإضافة إلى أنه تم الأخذ بالنظام الحكومي والبرلماني حيث أصبح مقبولاً به ومعترفاً به على نطاق واسع من العديد من الدول الأخرى ، يٌذكر أنه خلال القرن الـ 18 أصبحت إنجلترا مركزاً أساسياً للثورة الصناعية التي بدات ، فضلاً على أنها تمكنت من تحويل الكثير من البلاد المجاورة إلى أول أمه صناعية على مستوى العالم، ونجحت في أن تضع الجمعية الملكية كأساس جيد للكثير من العلوم التجريبية الجديدة، ومن المعروف أن معظم أراضي هذه الدولة تعتبر سهلية ، ولكن يجدر الإشارة إلى أن هناك مجموعة من المناطق العالية خاصة في منطقة الشمال، وتعد لندن عاصمة هذه الدولة، حيث تعتبر أعلى مكان مدني في المملكة المتحدة البريطانية ، كما أنها تعتبر أفضل منطقة حضارية خاصة في دول التكتل الأوروبي، وفيما يتعلق بأعداد سكان هذه الدولة فقد بلغ 51 مليون نسمة، وهذا الأمر يعني أنهم يمثلون نحو 84% من إجمالي أفراد المملكة المتحدة البريطانية بصفة عامة، بالإضافة إلى أنهم يتمركزون كثيراً في عاصمة إنجلترا، يٌذكر أن إنجلترا كانت واحدة من الدول المستقلة حتى عام 1707، وهو الوقت الذي بدأت قوانين الاتحاد في الظهور ، وياتي لك عن طريق تطبيق الشروط التي تم الاتفاق عليها طبقاً للمعاهدة التي سميت بعد ذلك بالاتحاد مع اسكتلندا والتي تم توقيعها قبيل سنة، وساهمت هذه الشروط بشكل كبير في اتحاد المملكة المتحدة البريطانية مع أيرلندا ، وجاء ذلك تبعاً لقانون اتحاد آخر، وخلال عام 1922 الماضي، قررت مملكة أيرلندا الانفصال عن المملكة المتحدة البريطانية ، وبالتالي أصبحت مملكة أيرلندا صاحبة سياسة منفصلة عن إنجلترا، وعلى الرغم من ذلك الأمر إلا أن القانون البرلماني والقانون الملكي لسنة 1927 الماضي، قرر دمج 6 مقاطعات إيرلندية في المملكة المتحدة البريطانية.

شاهد ايضا  تحليل فني جنيه إسترليني دولار أمريكي GBP/USD اليوم الخميس 16/7/2020

اقتصاد إنجلترا :-

إن اقتصاد دولة إنجلترا يعتمد بشكل أساسي على كلاً من التجارة والصناعة ، وهي تعتبر واحدة من أهم الدول الصناعية الأساسية على جميع أرجاء العالم، ويصل متوسط الدخل العام للشخص الواحد من إجمالي الناتج المحلي إلى 22.907 جنيه استرليني، وغالباً ما يعرف الاقتصاد في المملكة المتحدة البريطانية بأنها سوقاً مختلطة، حيث قام الاقتصاد في بريطانيا على إتخاذ مجموعة من القيم والمبادئ التي تتعلق بالسوق الحرة على عكس رأسمالية دولة الرايم في منطقة أوروبا، وبالرغم من ذلك إلا أننا نجد أن الاقتصاد البريطاني يكون شديد الحرص على الحفاظ على البنية التحتية المتطورة ، ويجب الإشارة هنا إلى أن العملة الأساسية التي يتم استخدامها في إنجلترا هي الجنيه أو الباوند الإسترليني، وعملة بريطانيا والتي تندرج أيضاً تحت مسمى GBP ، وفيما يرتبط بالضرائب في هذه الدولة، فهي تعتبر تنافسية مقارنة بباقي الدول الأوروبية الأخرى، وخلال عام 2009 الماضي ، استطاع المعدل الرئيسي للدولة أن يحقق نحو 20% من إجمالي الدخل الذي يخضع بشكل رئيسي للضريبة، وهو ما يبلغ حوالي 37.400 جنيه أو باوند استرليني ، فضلاً عن 40% من المكاسب الإضافية فوق هذا السعر الذي سبق الإشارة إليه ، ويمثل اقتصاد هذه الدولة أكبر جزء من الاقتصاد الذي يتعلق بالمملكة المتحدة البريطانية ، والتي تأتي في المرتبة السادسة على جميع أرجاء العالم، ويأتي ذلك وفقاً لأعلى إجمالي ناتج محلي، وينغي علينا الإشارة هنا إلى أن إنجلترا تعد واحدة من أفضل الدول في الكثير من القطاعات والتي من بينها، قطاع الصناعات، وقطاع التقنيات وبخاصة التقنيات الفضائية ، فضلاً عن قطاع الكيماويات، وتعتبر عاصمة بريطانيا “لندن” واحدة من أهم أسواق المالي على مستوى العالم، وتتشكل أهم البورصات في المملكة المتحدة البريطانية في كلا من بنك إنجلترا بالإضافة إلى البنك البريطاني ، وتم تصنيف شركة لويد كواحدة من أهم شركات التأمين على مستوى العالم .

وخلال عام 1694 تم إنشاء بنك إنجلترا بواسطة بيترسون، وهو ما يطلق عليه أيضاً إسم البنك المركزي في بريطانيا، وكان الهدف من تأسيسه هو أن يكون بمكانة المصرف الذي يتعلق بحكومة المملكة المتحدة البريطانية ، وخلال عام 1946 ، صار هذا البنك واحداً من المؤسسات التي يرجع ملكها لإنجلترا، حيث قام بنك إنلجترا باحتكار النظام الذي يتعلق بإصدار الأوراق النقدية في المملكة المتحدة الأمريكية ، وفيما يتعلق بلجنة السياسة النقدية فهي تتولى الكثير من المسؤوليات والتي من أهمها إمكانية تحديد معدلات الفائدة والعمل على التحكم في نظام السياسة النقدية في إنجلترا، وتعد إنجلترا واحدة من أهم الدول المتقدمة في مجال الصناعة بطريقة كبيرة، وعلى الرغم من ذلك الأمر إلا أنه خلال عام 1970، حدث تراجع كبير في الصناعات التي تتعلق بالتصنيع، وتم تسليط الضوء على مجال صناعة وتقديم الكثير من الخدمات ، ومن هنا صارت السياحة واحدة من أهم المصادر الأساسية لتحقيق الدخل الكبير، ويجدر الإشارة هنا إلى أن الجزء الذي يتعلق بالتصدير من الاقتصاد، أصبح يسيطر عليه كلاً من السيارات والأدوية،  بالرغم من أن الكثير من العلامات التجارية الأكثر شهرة في المملكة المتحدة تكون مملوكة للأجانب، أما عن الموارد الطبيعية في بريطانيا فهي تضم كلاً من الغاز الطبيعي، والذهب الأسود، والحديد ، كما يعتبر قطاع الزراعة واحداً من أهم القطاعات في إنجلترا ، فهو يقوم بتوفير ما يعادل 60% من إجمالي الاحتياجات الغذائية للأفراد، وعلى الرغم من ذلك إلا أننا نجد أنه لا يتم العمل سوى بنسبة 2% فقط من إجمالي القوة العاملة ، وفيما يتعلق بمجال البنية التحتية فإن وزارة النقل في المملكة المتحدة البريطانية هي الهيئة التي تستطيع الوزارة من خلالها الإشراف بشكل متواصل على النقل في بريطانيا، وتحتوي هذه الدولة على الكثير من الطرق الأساسية ، ومن أبرز هذه الطرق “A1”  وهو الطريق الذي تمتد مساحتة إلى الأرجاء الشرقية لإنجلترا ، وتحديداً من العاصمة البريطانية لندن لتصل إلى نيوكاسل، كما تعد السكك الحديدية في المملكة المتحدة البريطانية واحدة من أقدم السكك الحديدية على مستوى العالم، حيث تم تأسيسها خلال عام 1825، كما تظهر أهمية هذه السكك في إنتشارها على مجال واسع في إنجلترا ، ومن المحتمل أن تكون هذه الخطوط إما مزدوجة أو مفردة أو رباعية الإتجاه، يٌذكر أن إنجلترا تعد واحدة من أكثر البلاد ازدحاماً من حيث السكان في بريطانيا، حيث تضم ما يقرب من 51 مليون نسمة ، وهذا الرقم يشكل نحو 84% من إجمالي المجموع الكلي، ويبلغ معدل متوسط الكثافة السكانية في إنجلترا نحو 395 فرداً في الكيلومتر المربع، ومن هنا يتضح أن دولة إنجلترا أصبحث تحتل المركز الثاني بين الدول من حيث الكثافة في دول التكتل الأوروبي عقب مالطا، وتوضح الكثير من الأدلة الوراثية أنه مابين نسبة 75% إلى 95% من إجمالي عدد السكان ترجع أصولهم إلى جهة الأب ، وبالرغم أن العديد من علماء الوراثة أجمعوا جميعاً على أن معدل الإسكندنافيون من الشعب البريطاني، يقتربوا من النصف ، وبمرور الوقت كان لمتنوع الثقافات أكبر تأثير على كلاً من المجالات الثقافية والعرقية للملكة المتحدة، والتي من بينها كلاً من الرومانية والفايكنجية وغيرها.

شاهد ايضا  مؤشر الدولار الرئيسي يرتفع خلال تعاملات اليوم بمعدل 0.1 بالمائة

وفيما يتعلق بتداولات الجنيه الإسترليني اليوم :-

يتداول زوج اليورو مقابل الجنيه الإسترليني ( عملة بريطانيا ) عند مستوى 0.8454 ،ويتداول زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الاسترالي عند مستوى 1.7526 ، كما يتداول زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الكندي عند مستوى 1.7738 ،في حين يتداول زوج الجنيه الإسترليني مقابل الفرنك السويسري عند مستوى 1.2855 ، ويتداول زوج الجنيه الإسترليني مقابل الين الياباني عند مستوى 146.11 ، كما يتداول زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي عند مستوى 1.2974 .

ومن خلال هذا المقال استطعنا أن نجيب على الكثير من الأسئلة والتي من أهمها ، ما هو اسم عملة بريطانيا ؟ ، واسم العملة البريطانية ، وماهية عملة بريطانيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى