مقالات فوركس

الاسهم في التداول وأنواعها المختلفة والسمات المميزة لكل نوع

Ads

تحتوي الاسهم على أنواع مختلفة وتتباين فيما بينها من حيث القطاع والجوانب الإيجابية والسلبية التي تميز سهم عن غيره.

كما أن هناك أسهم تلائم نوع معين من المستثمرين ولا تناسب غيره.

أنواع الاسهم

أولًا : أسهم النمو الكبير

تتمثل في أسهم الشركات التي تتزايد أرباحها بشكل يفوق نمو الاقتصاد العام، حيث تهتم هذه الشركات في المقام الأول بنموها.

وتعتبر من الشركات الرائدة في مجالها والصناعة التي تنتمي إليها، حيث تقوم باستثمار أرباحها لزيادة النمو وتمويل توسعها من الداخل.

وتتميز هذه الاسهم بإمكانية ارتفاع قيمتها مستقبلًا بشكل كبير إلا أنها نادرًا ما توزع أرباحًا، ولكن المساهم يحصل على تعويض مضاعف من زيادة القيمة.

على الصعيد الآخر، نجد أن هذا النوع من الاسهم كثير التقلب ومتطرف، فإذا ارتفعت تفوق الآخرين، وإذا انخفضت كان انخفاضها كبيرًا.

يميل أصحاب النظرة المحافظة من المستثمرين إلى الشركات الآمنة والمستقرة، والتي تحقق نموًا ملحوظًا في مكانتها المالية.

ويرجع ذلك إلى تباين السياسة الاستثمارية للمستثمرين في تحديد الشركات ذات النمو الكبير الذين يرغبون بالاستثمار فيها.

أما بالنسبة للمغامرين والذين يرغبون في المخاطرة يميلون إلى اختيار الشركات الأصغر حجمًا والتي تتميز بإمكانيات نمو أكبر.

ويجب على المستثمر أن يستطيع التعرف على مرحلة نمو الشركة ونمو الصناعة، لأن الشركة لا تسير على وتيرة واحدة.

فيوجد فترات نمو للشركة يعقبها توقف لهذا النمو، حيث لا يمكن أن يستمر النمو إلى الأبد.

نوفر مجموعة ضخمة من الإستثمارات في مختلف المجالات

وهناك بعض الصناعات التي ستظل تسير على طريق النمو الكبير للعديد من السنوات القادمة باتفاق غالبية الخبراء وهي :

صناعة الأجهزة الطبية، وصناعة الإلكترونيات، وصناعة الرعاية الطبية، وصناعة الكمبيوتر.

ثانيًا : أسهم التقلبات الدورية

وهي أسهم الشركات الكبيرة التي تختص بمجال الصناعات الأساسية مثل الأسمنت والألومنيوم والصلب والطيران والكيماويات والسيارات.

وتعتبر أسهم حساسة جدًا تتأثر بالتقلبات الاقتصادية، حيث تهبط معدلات الربح الخاصة بها بفعل الكساد الاقتصادي وتنخفض أسهمها.

ولكن سرعان ما يرتفع سعر السهم مع تحسن الأحوال، وتناسب المستثمر المراقب لتقلبات السوق وتكون أداة للربح إذا اختار التوقيت الصحيح للشراء.

ونظرًا لأن الاسهم والشركات تنتقل من تصنيف إلى آخر مع الزمن، فإن الكثير من الصناعات من الممكن أن تنتقل لتصبح دورية بعد أن كانت ذات نمو كبير.

ثالثًا : أسهم الأمان والاستقرار

يطلق عليها Blue chips أو القطع الزرقاء، وتشير إلى القيمة الكبيرة التي تحظى بها هذه الاسهم لدى المستثمرين.

ويتطلب وصولها إلى هذه المكانة توافر مجموعة من الشروط في السهم، وتتمثل في :

– أن تكون الشركة من كبرى الشركات في السوق.

– ألا تتأثر بالتقلبات الاقتصادية إلى جانب ضرورة استقرارها المالي.

– التخطيط المستمر لمستقبلها ونموها.

– وجود أرباح سابقة للشركة، وأن تكون قد وزعت نصيب منها بانتظام بمرور السنوات.

وتظل هذه الشروط ثابتة بينما تتغير الشركات من حيث الانضمام أو الحذف من قائمة أسهم الأمان والاستقرار وفقًا لتوافق الشروط.

اختر مجالك المفضل وابدأ التداول

ويعتبر استقرار هذه الاسهم إحدى مميزاتها، فالسعر السوقي يتحرك ببطء ولا يرتفع إلى درجات عالية، وحتى إذا انخفض يرتفع لمستواه السابق مرة أخرى.

ويناسب هذا النوع من الاسهم المستثمر المحافظ الباحث عن الاستقرار والأمان لرأس ماله، كما يحقق السهم مكاسب منتظمة للمستثمر.

رابعًا : الاسهم الدفاعية

يطلق عليها أسهم الدخل المرتفع، فهي تعطي دخل مرتفع بصورة منتظمة لذا قد يرغب بها عادة مستثمر المدى الطويل، والمتقاعدون، وبعض المؤسسات الخيرية.

وتقوم بتحقيق أرباح منتظمة وتوزع نصيب كبير منها على المساهمين.

والجدير بالذكر أن عملية اختيار هذه الاسهم هي عملية دقيقة، ويرجع السبب إلى وجود الكثير من الأسهم التي توزع أرباح منتظمة.

وتبذل قصارى جهدها لجذب المساهمين نحوها، وتهدف بذلك إلى تغطية مشاكلها الحالية التي ستؤثر على أرباحها في المستقبل.

لذا ينبغي البحث عن الشركات الجيدة التي توزع أرباح منتظمة، والتأكد من وصولها إلى مرحلة النضج واكتمال نموها.

ويرجع السبب في ذلك إلى أنها تقوم بالتعويض عن عدم ارتفاع أسهمها من خلال توزيع الأرباح المتزايدة.

وتعد أسهم الطاقة وشركات المواد الأساسية وشركات الأدوية من الاسهم ذات الدخل المرتفع، وتعتبر أسهم وقاية لعدم تأثرها بالتقلبات الاقتصادية إلا نادرًا.

خامسًا : أسهم المغامرة

تصدر هذه الاسهم غالبًا من خلال شركات ضعيفة ماليًا وصغيرة الحجم نسبيًا.

كما تضم الشركات الجديدة التي لم تظهر قدرتها، والتي تقوم بعرض أسهمها للبيع بسعر زهيد.

ونستنتج من ذلك أن أسهم المغامرة هي أسهم الشركات التي تتعرض لمشاكل داخلية، والتي تمر بمرحلة إعادة تنظيم أو إفلاس.

ويمكن أن تضم أيضًا أسهم الاكتشافات العلمية التي لم تظهر فائدتها، ولكنها تحظى بإقبال المغامرين والمضاربين مما يرفع سعرها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق