مقالات فوركس

التداول الإلكتروني عبر الإنترنت وطرق الاستفادة منه وتحقيق أرباح

Ads

تعريف التداول الإلكتروني عن طريق الإنترنت

إن التداول الإلكتروني عبارة عن القيام بعمليات البيع والشراء عن طريق الإنترنت.
وهذه التجارة تكون في الأسهم أو السلع أو العملات التقليدية أو العملات الرقمية عن طريق منصات التداول التي توفرها مؤسسات الوساطة.
والغاية من التداول الإلكتروني جني المكاسب من خلال التوقع الصحيح لحركة السوق والأسعار.
وهو عبارة عن تجارة مثل أي تجارة أخرى ولكن عن طريق الإنترنت.
إن نسبة التداول الإلكتروني صعدت بصورة كبيرة جداً، تأثراً بنمو وزيادة انتشار الإنترنت في القرن الجاري.
وأيضاً نتيجة لتطور الحاسبات الآلية وتقدم أداؤها بشكل ملحوظ وكبير.
وأيضاً ازداد انتشاره نتيجة لأن الاقتصاد على مستوى العالم أصبح قائم على الأصول المالية بشكل أساسي.
ويعتبر الفوركس أو سوق العملات الأجنبية هو الأكثر صيتاً وانتشاراً في مجال التداول الإلكتروني.
مثل اليورو والدولار الأمريكي والين الياباني، ويعني تبادل عملة بعملة غيرها بغرض المكسب، وبناءً على احتمالية زيادة قيمتها.
ويعد الفوركس أضخم الأسواق حجماً على مستوى العالم، بحيث يصل حجم التداولات عليه في اليوم الواحد إلى 5 ترليون دولار.
وأيضاً يعد أكبر الأسواق في تحقيق المكسب، فهناك من يتمكن من تسجيل أرباح تصل إلى 10% من رأس المال الخاص به.
وهناك من يتمكن من تسجيل مكاسب أضخم بكثير، وأيضاً مثله مثل أي تجارة واستثمار متوقع تعرض المستثمر فيه للخسارة.

نوفر مجموعة ضخمة من الإستثمارات في مختلف المجالات

بداية التداول الإلكتروني

مع اكتشاف الإنترنت أصبح التداول يتم من خلال منصات تداولية عبر الإنترنت، ويستطيع المتداولون القيام بالعمليات التداولية الخاصة بهم بأنفسهم.
على عكس ما كان عليه في الماضي، فلقد كان قائماً على التواصل المباشر بين المتداولين أوالمستثمرين مع الشركات الخاصة بالتداول أو الوسطاء.

منصات الاستثمار على الإنترنت

هو برنامج يمنح المتداولين القدرة على الدخول والخروج والسيطرة على معاملاتهم التداولية.
ويتم طرحها من المؤسسات الخاصة بالتداول، ومعظم الوقت تكون مجانية.
وهذه المنصات تشتمل على الأدوات والطرق التي تعاون المتداول على تحقيق أرباح من عملياتهم التداولية.
ومن خلال التداولات عن طريق الإنترنت، يستطيع المتداول وضع أوامر وقف الخسارة أو البيع والشراء، ويستطيع متابعة حركة السوق السعرية القائمة.
ويمكن القول أن التداول الإلكتروني قام بتغيير صورة الاستثمار وطريقته، من خلال تقليل وقت العمليات التداولية وتكلفتها، ومنح المتداول الأدوات المتعددة التي يرغب فيها لعملية التداول.
ولقد قام التداول الإلكتروني بمنح المستثمر إمكانية الدخول في سوق التداولات سواء تداول العملات الرقمية أو العملات الأجنبية.
وأيضاً هذا السوق الإلكتروني متوفر ومفتوح على مدار الـ24 ساعة لمدة خمس أيام في الأسبوع.
فكل ما تحتاج إليه للدخول للسوق الإلكتروني للتداول هو حاسب آلي متصل بالإنترنت، وذلك على عكس الطرق والوسائل التقليدية للتداول.

القواعد والأحكام المسيطرة على التداول الإلكتروني

ترضخ كل أنواع التداولات الإلكترونية إلى قانون العرض والطلب.
الذي ينص على القاعدة التي تقول أنه كلما ارتفعت نسبة المعروض الخاصة بسلعة معينة، كلما انخفض سعرها، والعكس صحيح.
ويجدر الإشارة أن الأخبار الاقتصادية والسياسية تعتبر من أكثر العوامل التي تؤثر على المعاملات التداولية.

طريقة التداول الإلكتروني

يعد المبدأ الرئيسي القائم عليه التداول عبر الإنترنت هو شراء السلعة أو المنتج الذي يتم التداول عليه.
ثم الانتظار والترقب إلى أن يتم حدوث زيادة في سعرها، واتخاذ قرار بيعها، فتتمكن من تحقيق أرباح من فارق السعر بين الشراء والبيع.
فكما ذكرنا سابقاً يعتبر الاستثمار في البورصة مثله مثل أي تجارة في أي سوق آخر.
وتوجد أسواق مختلفة للبورصة على حسب نوع المنتجات التي يتم التداول عليها.
مثل سوق العملات والذهب والعملات الرقمية وغيرها.

اختر مجالك المفضل وابدأ التداول

أنواع التداولات

العقود مقابل الفروق

تعتبر هي أكثر الطرق سرعة للانتفاع من السوق المالي وأقلها تكلفةً.
في حالة دخولك صفقة تداول مقابل الفروقات فأنت في هذه الحالة لا تقوم بشراء أو بيع وثيقة لسوق معين.
وأيضاً لا تقوم بشراء شئ مادي من السوق، بينما تشتري عقد يمتلك قيمة المنتج الذي تريد شراءه.
ومثال على ذلك، في حال كنت تظن أن أسعار الذهب صعدت مقابل الدولار الأمريكي فأنت سوف تقوم بشراء الذهب مقابل بيعك الدولار الأمريكي.
وأنت هنا لا تملك قطعة ذهبية، ولكنك فتحت عقداً بسعر معين، وذلك من أجل بيعها مرة أخرى، على أمل أن تتصاعد الأسعار ويتم تحقيق المكسب.
ويلجأ الكثير من المستثمرين لهذا النوع من الاستثمار لتوفير المساعدات الخارجية معه مثل الروافع المالية.
وأيضاً منحك الفرصة للبدء بمبلغ مالي صغير.

التداول في الفوركس

الفوركس هو عبارة عن سوق الاستثمار الخاص بالعملات الأجنبية.
وتأتي كلمة فوركس (Forex) اختصاراً لجملة Foreign Exchange ومعناها التداول والتجارة في العملات الأجنبية والعالمية.
ويعد تداول العملات الأجنبية عبارة عن الاستثمار في سوق الفوركس، عن طريق الشراء والبيع في العملات الأجنبية.
ويتم ذلك التداول عن طريق نظام أزواج العملات.
ومعنى ذلك أنه عندما يقوم المتداول بشراء عملة معينة، فهو يقوم ببيع عملة أخرى مقابلها.
والأمر الذي يتحكم بحركة السوق هو سياسة العرض والطلب على العملات الأجنبية المتعددة.
وبالرغم من وجود أعداد كبيرة من العملات الأجنبية التي قد تصل إلى المئات.
إلا أنه يوجد عملات شهيرة يقوم العديد من المتداولين بالتداول عليها.
وكما ذكرنا يعتمد التداول في سوق الفوركس، على نظام أزواج العملات.
ما يعني أن عند شراء عملة معينة، فإنك تقوم ببيع عملة أخرى.
ومثالاً على ذلك، عند القول أن سعر الدولار الأمريكي وصل إلى 4، عليك أن تقول أن الدولار الأمريكي سعره 4 ريال سعودي أو يورو.
وأكثر ما يميز سوق الفوركس أو سوق العملات الأجنبية، هي الروافع المالية.
فالرافعة المالية هي أسلوب يمنحك الفرصة للاستثمار بمبالغ أكثر بأضعاف حسابك التداولي.
وتقوم شركات الوساطة بإعطائك هذا المبلغ المالي للبيع والشراء به وتحقيق أرباح كثيرة.
وأيضاً في حال تعرضك للخسارة فلن تتخطى الخسارة المبلغ الأساسي الخاص بحسابك.

تداول العملات الرقمية

العملات الرقمية أو الإلكترونية هي عبارة عن أصول رقمية تم تصميمها كوسيط تبادل للأموال أو أي شئ ذو قيمة.
ويطلق على هذه العملية معاملة مالية، وهذه المعاملات تتم من خلال الإنترنت فقط.
وهذه العملات تم تصميمها بناءً على علم التشفير والذي يعمل على حماية وضمان تأمين المعاملات المالية وأيضاً السيطرة عليها والتأكد من سلامتها.

التداول في الأسهم والسندات

التداول في الأسهم والسندات يكون عن طريق العقود أمام الفروقات.
التي تعطيك الفرصة للبيع والشراء في الأسهم الخاصة بالمؤسسات العالمية المنضمة للبورصات العالمية.
ويتم التداول من خلال التبادل المباشر، والذي يكون له بورصات مركزية يتم فيها القيام بالتداول.
وأيضاً يكون مخصص لها أوقات محددة تبدأ وتنتهي فيها.
ويكون التداول فيها خالي من الرسوم أو الشروط الخاصة بالتداول في الأسهم التقليدية.

التداول من خلال صناديق الاستثمار المتداولة

ذكر الملياردير الشهير وارن بافين، أن أفضل طريقة للتداول في سوق الأسهم هي من خلال صناديق المؤشرات المتداولة.
وهذه الصناديق الاستثمارية تأخذ رسوم قليلة للإدارة.
لذلك المتداولين بالتأكيد سوف يسجلون أداء أعلى من المتداولين المحترفين في السوق.
ومن أشهر المؤشرات العالمية هي المؤشر الألماني الداكس والمؤشر الألماني والأمريكي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق