مقالات فوركس

الوصايا العشر للتداول (الجزء الأول)

Ads

إذا قدر لنا الجلوس سويا ودار بيننا الحديث عن التداول، فما كنت سأرغب في الحديث أكثر من رغبتي في التحدث معكم عن “وصايا التداول العشر” التالية. وفيما يلي مقال ينقسم إلى جزئين يتناول عشرة من أهم جوانب التداول التي ينبغي أن تلموا بها وتتقبلوها وتقوموا بتطبيقها إذا كنتم تريدون النجاح والتربح من التداول، لذلك وبدون مزيد من المقدمات، ها هي تلك الوصايا، وأرجو أن لا تنسوا متابعة الجزء الثاني من مقال اليوم، والذي يتم نشره الاسبوع القادم إن شاء الله …

1 – قرر ما هي استراتيجية تداولك وأتقن استخدامها

يدهشني دائما عدد الأشخاص الكبير الذين لا يوجد لديهم في الواقع استراتيجية تداول إلا أنهم ما زالوا يقدمون على المخاطرة بالمال في السوق، فإذا لم يكن لديك استراتيجية تعتمد عليها في التداول، بمعنى أن يكون لديك طريقة ومنهج ثابت في التداول تمنحك فرصة أفضل بدلا من التداول العشوائي في السوق، فأنت تقامر وحسب وربما تذهب إلى نوادي القمار فيما بعد.
إن امتلاك استراتيجية تداول يستلزم منك تخصيص بعض الوقت والجهد والانضباط للقيام بذلك، وهذا هو السبب كذلك في عدم وجود استراتيجية لدى أولئك المتداولين الكثر، فهم لا يرغبون في الانضباط وقضاء وبذل ذلك الوقت والجهد، وإذا ظننت أنك سوف ترتجل وحسب وتجني الأرباح بطريقة ما من السوق فأنت مخطئ، فالنجاح في التداول ليس وليد الحظ والصدفة، فالمسألة تتطلب بذلك الجهد والتفاني في العمل والشغف به.
وعلاوة على ذلك فبمجرد أن تتقن في الواقع استراتيجية تداول فعالة مثل استراتيجية حركة السعر، ينبغي أن تلتزم بها فلا يمكنك التردد والتنقل بين استراتيجيات التداول المختلفة كما يفعل الكثير من المتداولين، فالتداول ينطوي على مبدأ الربح والخسارة، وينبغي عليك أن تحظى بالقوة اللازمة كي تحافظ على تركيزك أثناء تعرضك للخسارة، فإذا قفزت من السفينة وحاولت النجاة بنفسك وتخليت عن استراتيجية تداولك بعد تعرضك للخسارة لبضع مرات قليلة، فأنت لم تمنحها الوقت المناسب للاختبار وفرصة العمل في صالحك، وسوف تصبح فحسب في حالة بحث عقيم ودائم بلا انقطاع عن طريقة التداول “السحرية” التي ليس لها وجود في الأساس على أرض الواقع، وبالتالي حدد لنفسك استراتيجية وتعرف عليها وأتقنها والتزم بها.

شاهد ايضا  شركة سمو العقارية نفصح عن صرف أرباح نقدية وتوزيع ريال للسهم على مساهمي الشركة

2– كن صادقا مع نفسك

إذا كنت غارقا في الدين ولا يمكنك تحمل مزيدا من خسارة المال، فلا ينبغي عليك على الأرجح أن تقوم بالتداول الحقيقي في القريب العاجل (ولكنه بإمكانك مواصلة التعلم واختبار التداول التجريبي في الوقت الراهن)، فإذا لم تكن في وضع مالي يسمح لك بالمخاطرة بالمال في السوق، فلن تكون في الحالة الذهنية المناسبة للقيام بالأمر كذلك.
ما أعنيه هو أن الأشخاص الذين يحاولون القيام بالتداول ولكنهم غير قادرين على تحمل خسارة أي قدر إضافي من المال، قد تعاملوا مع السوق في الحقيقة بطريقة تفكير خاطئة في التداول، وأنت لن تسمح أبدا للصفقة بأن تكتمل أو أن تتحمل الخسائر بطريقة ملائمة إذا ما كنت قلقا باستمرار من خسارة المال، إن خسارة المال هي أحد جوانب التداول، فسوف تمر بالخسارة قبل الربح، فإذا كنت مدركا لما تقوم به، فسوف تربح أكثر مما تخسر بنهاية العام إن شاء الله، ولكن حتى تتمكن من القيام بذلك ينبغي أن تكون مستعد ذهنيا لذلك، وهذا لن يتأتى ما لم يكن بمقدورك تحمل أعباء خسارة بعض الصفقات، لذلك كن صادقا مع نفسك في هذا الأمر حتى لا تشرع في التداول بطريقة تفكير خاطئة.

3– ثق في نفسك – ثق في حدسك وتجاهل الإرشادات والنصائح

وما أن تتعلم استراتيجية تداول قوية، حينها ينبغي أن تصم الآذان عن الاستماع لأي ما كان، فتجاهل المحللين على شاشة “سي إن بي سي” والوسائل الإعلامية الأخرى المعنية بالأمور المالية، فهؤلاء المحللين يتم الاستعانة بهم ودفع رواتبهم حتى يقدموا رأيهم … وأؤكد رأيهم فقط وليس الحقائق!
لا أعلم ما هو رأيك ولكنني أثق في رأيي الخاص فيما يخص إما المخاطرة بمالي أم لا، أكثر من ثقتي برأي أي شخص أخر، فإذا لم تكن تثق في رأيك الآن فسوف تفعل في النهاية لا محالة. أنت في حاجة فقط للحصول على بعض التدريب والتأقلم على التعامل مع شاشة التداول في أسواق الفوركس، ومع الوقت سوف تبني تدريجيا مهارتك الخاصة في التداول وحدسك في التداول بالسوق، فهذه في الواقع هي الطريقة الوحيدة للتغلب على السوق على المدى الطويل، وهذا هو السبب كذلك في أن محاولة أحدهم أن يبيعك أحد أنظمة التداول الآلية هي ببساطة أنظمة لا جدوى منها وهم لا يعلمون حقيقة عن ماذا يتحدثون أو أنهم ببساطة لا يجدون غضاضة في سرقة أموالك، إن المتداولين المحترفين يثقون أولا وقبل كل شيء في أنفسهم ولا يبالون البتة بما يتشدق به الأخرون، فهم لا يعنيهم سوى ما تخبرهم به حركة السعر على شاشة التداول.

شاهد ايضا  استمرار ارتفاع الجنيه الإسترليني أمام الدولار مسجلاً مكاسبه المتوالية لليوم الثاني

4 – لا تدع نتائج صفقتك الأخيرة تأثر على الصفقة التي تليها

هذه الصفقة واحدة من الصفقات الكبيرة. غالبا ما يصبح المتداولين في غاية التأثر بآخر صفقاتهم، وعلى سبيل المثال في إحدى صفقاتك الماضية تخطى هبوط السعر نقطة وقف الخسارة المحددة بنقطة واحدة فقط، ثم عاد ليرتفع بشكل قوي في اتجاه صالحك، فماذا تفعل؟ وكيف يكون رد فعلك؟ فتلك المواقف هي التي تجعلك في القمة أو ترمي بك في القاع، وهي التي تميز الناجح من الفاشل والمحترف من الهاوي في عملية التداول.
لن يقوم المتداول المحترف بصنع أي شيء في المثال السابق فلن يدع الموقف يؤثر عليه، بينما المتداول الهاوي سيستشيط غضبا ويسعى للانتقام لما حدث معه في السوق، والتصرف الصحيح هو أنك يجب أن تسيطر على أعصابك حتى تنجح في التداول لأنك إذا استسلمت لكل شعور عابر بالانفعال يؤججه السوق داخلك، فسوف تتحول إلى متداول محطم الأعصاب وسرعان ما سوف تخسر كل ما لديك من مال.
والحقيقة أو المنطق الأساسي الذي سيجعلك تقوم بالتداول بأعصاب هادئة هي أن أي صفقة من الصفقات تتم بشكل عشوائي فإما أن تكون رابحة أم خاسرة، وما يعنيه ذلك هو أن صفقاتك الرابحة والخاسرة ستتوزع بشكل عشوائي عبر سلسلة من الصفقات، لمعرفة المزيد عن ذلك قم بتفقد المقالة التي كتبتها عن الموضوع من هنا.
فعلى سبيل المثال إذا كنت تتوقع أن تربح 60% من إجمالي صفقاتك الخمسين خلال فترة معينة فهذا يعني أنك سوف تخسر 20 صفقة منهم، ولكن من المستحيل معرفة أي من الصفقات العشرين ستكون الخاسرة، وبالتالي إذا تكبدت 5 صفقات خاسرة بشكل متوالي، ولكنك لم تخسر العشرين صفقة بعد، إذن فمازالت النسبة ضمن حدود التباين الإحصائي المقبول لطريقة تداولك ولذلك فلا يوجد سبب مطلقا لأن تصبح انفعاليا أو تقوم بأي تصرف أحمق نتيجة لتلك الصفقات الخمس الخاسرة، وقد يصعب تذكر هذا الأمر في خضم اللحظة، ولكن إن لم تتذكر هذا فعلى الأرجح أنك قد تستسلم لتلك النزعات الانفعالية التي تدفعك إلى القيام بفتح صفقات طائشة وتخسر بالتالي ما برصيدك من مال.

شاهد ايضا  اليورو أمام الدوﻻر اﻷمريكي يعمق مكاسبه لليوم الثالث على التوالي

5 – تعامل مع الصفقات الخاسرة ولا تحاول تفاديها

تصلني رسائل من المتداولين عبر البريد الاليكتروني كل أسبوع حيث من الواضح أنهم يحاولون بذل أقصى ما في وسعهم لتجنب الصفقات الخاسرة، ويصفون لي أنهم لا يقومون بالتداول باستخدام أمر وقف الخسارة أو يسألونني “ما سبب فشل النموذج الجيد جدا للصفقة؟”.
في الحقيقة لا يمكنك تجنب الصفقات الخاسرة عند قيامك بالتداول، وبالتالي تعلم كيفية التعامل معهم من خلال ضبط نسبة المخاطر إلى الأرباح وإدارة رأس المال، وكلما أسرعت في القيام بفعل ذلك أصبحت طريقة حياتك المهنية أسهل كمتداول، وإذا حاولت تفادي الصفقات الخاسرة فقد يحالفك الحظ لبعض الوقت، ولكن حينما تصيبك إحدى الصفقات الخاسرة في النهاية لا محالة، فسوف تكون صفقة كبيرة ومدوية وستكلفك الكثير من المال.
يقوم التداول على أساس التعامل مع الصفقات الخاسرة واحتوائهم في حدود 1R (قيمة حجم مبلغ المخاطرة بالدولار) في كل صفقة تداول، وليس تجنبها جملة وتفصيلا لأن ذلك ضرب من المستحيل.
كانت هذه أول خمس وصايا للتداول في سوق الفوركس، وسوف نقدم باقي الوصايا العشر في مقال يوم غد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى