مقالات فوركس

بتكوين طريقة جديدة للمتطوعين الراغبين في تبادل تجاري سلمي

Ads

تعتبر عملة بتكوين مهمة لدى معتنقي فلسفة “إذا لم يكن التطوع يرتكز على القبول فهو غير أخلاقي”، وذلك يعود لطبيعة العملة اللامركزية القائمة على نظام النظير للنظير.
ولا يتفق الجميع على تلك الفلسفة حيث يلجأ البعض للعنف للحصول على ما يرودون.

المتطوعين يعتبرون أشخاص غير سلميين، ولكن يدعمون الحق في الدفاع عن النفس.
حيث يعتبر الدفاع عن النفس من وجهة نظرهم حق الإنسان في الدفاع عن ممتلكاته ومن أول هذه الممتلكات النفس أي ملكية الفرد لجسمه.
فليس من حق أي أحد أن يتحكم في أجساد الآخرين بالعنف أو يستخدمها بالتهديد.
تعتبر الضرائب من الاعتداءات على الملكية بالنسبة لتك الفلسفة.
حيث أن الموارد التي يتم الحصول عليها من خلال العمل الجسدي تكون ملك الشخص وحده.
مثال توضيحي :
عند وجود تفاحة في حقل وتم أخذها بواسطة شخص ما فسوف تصبح ملكه.
وإذا كان يوجد اختلافات حول ملكية الشجرة فهنا قوانين الملكية هي التي تحدد المالك الشرعي للشجرة.
فإذا وقع خلاف بين شخصين أ وب على ملكية الشجرة فلديهم 3 خيارات لحل المشكلة :
1- العراك جسديا للسيطرة على الشجرة.
وهنا قد يقتل واحدا منهم فنفترض قتل أ لـ ب .
فتكون نتيجة ذلك خسارة تعاون ب لـ أ 
وسوف يخسر أ مجهودات وإدارة ب للموارد.
2- الاتفاق على نظام للتشارك في ملكية الشجرة.
3- تحديد من منهم المالك الشرعي للشجرة.
ويأتي هذا الحل عندما تكون الشجرة ورث لفرد منهم من والده الذي كان يملكها وأعطاها له قبل أن يموت.
أو عندما تكون الشجرة جزء من منزل أحدا منهم وفقد سورها منذ سنوات، فكان أول من عثر عليها فاعتبارها ملكه.

ما هي عملة البيتكوين؟

يمثل هذا المثال عالمنا اليوم حيث يوجد أشخاص تسمى برؤساء الدول، والحكومات، ورئيس الوزراء، والملوك والملكات، يدعون ملكهم لموارد عديدة.
ويدعون حكام اليوم ملكيتهم لأجساد الآخرين من خلال الضرائب.
حيث يطلبون نسبة من الدخل الذي يحصل عليه الأفراد من خلال عملهم البدني ويتم ذلك تحت تهديد باستخدام العنف.
وتسمى الضرائب بالثمن الواجب عليك أن تدفعه مقابل العيش في مجتمع متحضر.

استخدام بتكوين للتبادل التجاري السلمي

بسبب كون العملات النقدية أنظمة نقدية حكومية تعتمد على العنف بسبب قول الحكومات بإنه يجب عليك أن تستخدم هذا النوع من العملات وإلا سوف تتعرض للتهديد بالإيذاء.
فمن يريد التقليل من العنف يلجأ لطرق الدفع الإلكتروني وعملة بتكوين القائمة على نظام النظير للنظير حيث فتحت أبواب جديدة للمتطوعين الذين يريدون التبادل التجاري بطريقة سلمية.
فيعتمد نظام البتكوين على موافقة الطرفين، فمن حق الأطراف المتعاملة إلا تتعامل مع الأطراف العنيفة أو المتنمرين.
فالمتنمر لا يمكنه التحكم بالطرق الرياضية التي يقوم عليها النظام.

الاعتراضات على استخدام عملة بتكوين

هناك اعتقاد من بعض الأشخاص بأن الفلسفة التطوعية واستخدام عملة بتكوين عبارة عن مخطط من قبل الدولة للسيطرة على النظام النقدي العالمي على المدى البعيد، والتوقف عن استخدام النقود الورقية.
وهناك اعتقاد آخر بأن التوقف عن دفع الضرائب مع غياب الرقابة المركزية تعطي فرصة لانتشار الأنشطة الخطرة والإجرامية.
بغض النظر عن هذه الآراء الشخصية، يوجد حقائق ثابتة وهي :
– إن العملات الرقمية وعملة بتكوين تسهل التعاملات المباشرة المعتمدة على نظام النظير للنظير.
– يعتبر انتهاك للاستقلال الفطري للبشر عند الادعاء بأن البتكوين تحتاج إلى الرصد من خلال استعمال العنف.
وأن يجب أن يدفع الآخرون ضرائب على تعاملاتهم بها.
– يجعل ادعاء إن البشر فاسدون بطبيعتهم الفلسفة التطوعية غير قابلة للتحقيق في الواقع.
فإذا كان غالبية البشر من الفاسدون فسوف يكون من الصعب خلق نظام به قوة مركزية.

لماذا ارباح البيتكوين كبيرة؟

يقوم الكثير من الأفراد بالتعاملات التجارية السلمية كل يوم.
فيقومون بذلك لرعاية مصالحهم الخاصة وليست لوجود الشرطة أو للتنظيم القانوني.
فالتجارة الحرة والصلات الاجتماعية القوية تفيد بشكل كبير بدلا من الإيمان بالعنف والوحشية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق