مقالات فوركس

تجارة العملات والحسابات التجريبية في التداول

Ads

تستطيع أن تستفاد مما يوفره الخبراء لك من خلال التداول في تجارة العملات.
وحتى تتمكن من الاستفادة مما يقدمه الخبراء في تجارة العملات عليك أن تقوم بتجربة الحساب التجريبي في بداية التداول.
من خلال استخدام أموال افتراضية، وذلك حتى تتعود على منصة التداول.
وبشكل مباشر يصرح الوسطاء أن شروط التداول التجريبي تتماثل تماماً مع التداول الحقيقي.
على الرغم من أن التداول التجريبي في الحقيقة يختلف عن التداول الحقيقي.

دور العواطف بالتداول الحقيقي في تجارة العملات

ففي التداول الحقيقي تشكل العواطف عامل ضغط، حيث تؤثر العواطف على التداول الحقيقي.
فسوف تظل العاطفة مؤثرة وبقوة على أدائك في تجارة العملات إذا لم تتعلم كيفية التحكم فيها وإدارتها.
وحتى عندما تنتقل من تداول 5 عقود قياسية من الأموال “الافتراضية” إلى عقد واحد مصغر بأموالك الخاصة.
فعليك أن تسيطر على عواطفك من خلال وضع أوامر إيقاف محددة سابقاً أثناء العمل في تجارة العملات.
وليس من خلال تغيير هذه اﻷوامر مع الوقت، وذلك حتى يتم الحد من خسائرك وتأمين الأرباح المحققة.

شاهد ايضا  المقصود من الانزﻻق في تجارة الفوركس وكيفية تجنب مخاطره

الأرصدة الكبيرة في الحسابات التجريبية تجعل التداول أكثر سهولة

فالقدرة على التداول قد تؤثر على تداولك بمبالغ كبيرة حتماً، وهذا إذا نظرنا إلى الاستراتيجية المستخدمة وقواعد إدارة الأموال.
وهذا يجعلك تشعر بشعور كاذب وهو إمكانية تحقيق أرباح كثيرة في تجارة العملات بمجرد القيام بعملية الشراء والاحتفاظ ببعض العملات.
فعلى أرض الواقع لا يبدو الأمر بهذه السهولة، فإذا لم تكن على دراية كاملة بما تقوم بفعله، سوف تخسر.
ففي تجارة العملات عليك أن تكون ذو أعصاب قوية حتى تتحمل ما يحدث.
فمن المحتمل أن تقوم بشراء إحدى العملات وتحتفظ بها لفترة طويلة.
أو يحدث تضاعف في نسب الخسائر 50 أو 100 أو 1000 بسبب ضعف الرافعة المالية.
فإذا لم تضع في الحسبان جميع ما يحدث وكيفية مواجهة مخاطرك.
فمن المحتمل أن تتعرض لنداء الهامش حتى قبل أن تحصل الصفقة على فرصة التعافي من الخسائر الأولى.

أخطاء محاولة محاكاة طرق التداول في تجارة العملات

لكي تقلل من مخاطر نداء الهامش عليك أن تجعل رصيدك كبير فإن الرصيد الكبير يساعد على تقليل مخاطر نداء الهامش.
إذا كان لك سابق تجربة أن تقع في خطأ محاولة محاكاة طرق التداول.
وهي عبارة عن استخدام أموالك الخاصة من خلال تداول عقود مصغرة.
فلن تحقق بها أي عوائد جيدة، إذا نسيت وضع أمر إيقاف الخسارة.
وعلى الرغم من أن استراتيجية “الشراء والاحتفاظ” تتسم بالمخاطرة الكبيرة في تجارة العملات.
ولكن في الواقع العملي هذه الاستراتيجية ستحقق لك عوائد جيدة على المدى الطويل.
على العكس من التداول بأرصدة صغيرة، فقد يكون هذا الافتراض غير صحيح.
وعلى سبيل المثال إذا كان لديك رصيد بقيمة 100.000 دولار، وتريد أن تتداول لوت قياسي واحد بحجم 100.000 وحدة.
وإذا كانت الرافعة المالية 1:200، عندها يمكنك تحمل خسارة عدد أكبر من النقاط مقارنة بالتداول برصيد لا يتعدى 2.000 دولار.
فسوف تواجه نفس اﻷمر إذا حاولت استخدام استراتيجية الشراء والاحتفاظ.
فسوف تواجه مشكلة نداء الهامش أجلاً أم عاجلاً فعليك ألا تنسى هذا أبداً.

شاهد ايضا  لتكسب المال يجب عليك تعلم الفوركس

كيف تجهز نفسك للتداول الحقيقي في تجارة العملات

ويوجد عدة أمور عليك أن تحرص على اتباعها عند تجهيز نفسك للانتقال من التداول التجريبي إلى التداول الحقيقي.
فعليك في البداية ألا تقوم بالمخاطرة بنسبة تتعدى 1 إلى 2% من رصيد حسابك في الصفقة الواحدة.
وهذا من خلال الالتزام بوضع أوامر إيقاف الخسارة المناسبة والحرص على عدم تجاوز هذه النسبة إلى 5% في جميع الأحوال.
لا تقوم بالبدء في التداول الحقيقي إذا لم تكن لديك استراتيجية تم تجربتها.
وإذا لم يكن لديك قواعد واضحة لإدارة رأس المال، فضلاً عن التأكد من قدرتك على إتباع هذه القواعد بشكل حازم.
البدء في تسجيل كل صفقاتك والقيام بكتابة السبب الذي جعلك تدخل في هذه الصفقة، وأسباب خروجك منها، ونتائج الصفقة.
وبعد خسارة أي صفقة إذا وجدت نفسك تشعر بالغضب بشكل كبير، عليك أن تحاول تجنب التداول في اليوم التالي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق