مقالات فوركس

تحمل المخاطر المحسوبة بجرأة

Ads

القاعدتان اللتان أتبعهما في الاقتصاد هما: القاعدة الأولى:-إياك أن تخسر أموالك، القاعدة الثانية – إياك أن تنسى القاعدة الأولى.

يمكن النظر إلى الاقتصاد بوصفه نشاطًا تنافسيًا، مثله مثل رياضة التنس تمامًا، فمن أجل تقصي المكسب في أي وقع رياضي، من اللازم أن تفهم منافسك جيدًا، وتحدد نقاط قوته وضعفه، وفي خاتمة المطاف تقوم ببناء تخطيط لهزيمته، والتداول لا يتشابه عن هذا. فتقييم الأصل المالي واستيعاب أداءه في الزمن الفائت واستخدام تلك البيانات في تشييد تخطيط يشكلون الركن الرئيسي للاستثمار الناجح.

لماذا يتصف عدم الفقدان بنفس ضرورة المكسب؟
من أفضل المبادئ في الاقتصاد أن “جني الربح لن يضرك”، والمعنى المقصود هنا طفيف: فتحقيق الربح من عملية تجارية لن يؤدي بأي حال من الظروف إلى تشكيل ضرر عليك وعلى حساب التبادل المخصص بك، ولكن الشأن الذي يشكل ضررًا فعلياً هو عانى فقدان ضخم – وخصوصاً لو كان من الجائز الوقاية منها وتفاديها على أكمل وجه.
فالاستثمار لا يتشابه كثيرًا على أن تكون البطل في واحد من الأفلام – فأحيانًا يلزم على المرء الانسحاب من الموقعة حتى يقاتل في يوم آخر، ولكن التمسك بقوة بفكرة ما أو بتحيز محدد من الممكن أن يترك تأثيره على قراراتنا ويمنعنا من النفع من الفرص المتاحة الأخرى، وفي خاتمة المطاف، نحن نرغب دائمًا الرجوع والتداول في يوم آخر.

نوفر مجموعة ضخمة من الإستثمارات في مختلف المجالات

يؤدي تحمل مخاطر كبيرة جداً فيما يتعلق إلى المردود الممكن لفرصة العملية التجارية إلى جعل المعادلة تميل باتجاه المخاطرة ـ الأمر الذي يخفف من مكاسبنا المحتملة، فمن أثناء المخاطرة بكل شيء على فكرة واحدة، من الممكن أن يضيع رأس المال بالكامل مع أي تحرك واحد غير صحيح، ويعد وضع حواجز للصفقات بعناية، والالتزام بالنظم على سبيل المثال عدم تخصيص زيادة عن نسبة 10% من رأس المال لفكرة واحدة، واستيعاب عواقب النتيجة السلبية عملية تجارية من الموضوعات الهامة لتحديد المخاطر التي تنطوي عليها العملية التجارية.
فتحديد حجم الثروات التي تكون على تأهب لخسارتها في عملية تجارية ربما أن تكون فائزة بشكل الأساس لتحديد محددات وقواعد المخاطرة/المردود المصاحبة للعملية التجارية.

كم عدد المرات التي يضع فيها المحترفون عمليات تجارية فائزة؟ 

كم مرة تعتقد أن المستثمرين الاحترافين يضعون عمليات تجارية ناجحة؟ 90% من المرات؟ 70% من المرات؟ 50% من المرات؟من الممكن أن يكون معدل التوافق الحقيقي مفاجأة هائلة فيما يتعلق لك، فالتقديرات تومئ حتى أكثرية المستثمرين الاحترافيين الخبراء يضعون عمليات تجارية فائزة في اتجاه 30% من الوقت، ولكن، كيف يستمروا فائزين بمرور الوقت؟ الإجابة بيسر هي أنهم يتحملون مخاطر محسوبة حيث يكون مردود العملية التجارية دائمًا أضخم من الخسائر المحتملة، دعونا نأخذ مثالا طفيفا حتى نضع تلك الفكرة في منظورها السليم.
إذا كنا نرغب في أن نفتح عملية تجارية سنخاطر فيها بضياع 1.00 دولار في مقابل فاز جائز مقداره 3.00 دولار، سوف تكون نسبة المخاطرة/المردود هنا هي 3:1، دعونا نفترض أننا دخلنا في 10 عمليات تجارية، كل منها بنفس الحجم من المال وبنفس احتمالات الارتفاع والهبوط، إذا ربحنا في 3 عمليات تجارية، من المنتظر أن نحقق كسباً مقداره 9.00 دولار (3 دولار 3 عمليات تجارية فائزة). فيما يتعلق للصفقات السبعة المتبقية، سنخسر 7 دولار (1.00 دولار 7 عمليات تجارية خاسرة)، وبناء على هذا، فالعائد الجائز من 10 عمليات تجارية مع نفس نسبة المخاطرة/المردود سوف يكون 2.00 دولار.
وإذا قمنا بتعديل نسبة المخاطرة/المردود لتكون 2:1، سوف تكون المقدار المنتظر وقوعها لصفقاتنا العشر سلبية في تلك الوضعية، مع مردود متوقع قيمته سالب 1.00 دولار (2.00 دولار 3 – 1.00 دولار 7). واهم درس يمكن النفع منه في هذا المثال بخصوص لنسب المخاطرة/المردود هو أن: المردود من العملية التجارية يلزم دائمًا أن يعوضنا بشكل ملحوظ عن المخاطر التي نتحملها.

اختر مجالك المفضل وابدأ التداول

الاستراتيجية للنجاح يبدأ من التحضير للفشل

أول ما يلزم القيام به نحو دراسة إمكانية تبادل هو تشييد تخطيط والتخطيط لتنفيذها، ويتلخص الشأن في أن يكون هناك داع للدخول في العملية التجارية، واستيعاب المخاطر، وتحديد المردود الجائز للإستراتيجية، وتحديد مساحة أو مستوى الدخول في العملية التجارية، وتحديد متى يكون الذهاب للخارج منها – سواء في سيناريو الربح أو سيناريو الضياع.
ويعد فتح حساب Cent الذي تقدمه شركة FXTM من الأساليب السهلة لتصور كيف يعمل هذا حيث سيوفر لك الحساب الوصول إلى علامات التبادل المجانية على المنصة، وتمتاز علامات تبادل FXTM بأنها مصممة لتزويد المستعملين بسيناريوهات متنوعة والتي تحدد نقطة الدخول في العملية التجارية، والمستويات المستهدفة لجني المكاسب، ومستوى وقف الضياع، وبجانب التحضير للسيناريوهات المتغايرة التي قد تتم، تفيد تلك الوسيلة الرائعة بشكل ملحوظ في استيعاب طريقة التجهيزات للصفقة وأسلوب التفاعل إذا تحرك الأصل في مصلحتك أو ضدك.
ويعتمد التبادل الناجح على النطاق الطويل على تخفيض خسارتك بشكل سريع، وأن تكون عقلانيًا في جني المكاسب ولا تكن طماعًا. وبحساب المخاطرة التي ستتحملها نحو دخول العملية التجارية وضمان أن المردود سيعوضك بشكل ملحوظ عن المخاطر التي تتحملها، تستطيع دائمًا أن تكون مهيأ لمجابهة أفضل السيناريوهات وأسوأها – بغض النظر عن أي سيناريو منهم سيقع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق