مقالات فوركس

جرام الذهب في السعودية اليوم

Ads

الذهب

يعد عنصر الذهب واحداً من أهم وأثمن العناصر الموجودة في الطبيعة، وعنصره الكيميائي هو AU ،وفيما يتعلق بشكل الذهب الخام، فيأتي على شكل تبر، ويجدر الإشارة إلى ان هذا المعدن النفيس يتم استعماله كعملة نقدية عند الكثير من الشعوب، بالإضافة إلى أنه يتم استعماله في الزينة والحلي، ويتواجد في باطن الكرة الأرضية على هيئة حبيبات داخل الصخور، فضلاً عن أنه يتواجد في قيعان المحيطات والبحار وعلى هيئة عروق داخل باطن الكرة الأرضية، ويتواجد الذهب في الطبيعة مع معظم المعادن الأخرى والتي من بينها الرصاص والفضة، وخلال سنة 1896 ، تم اكتشاف أثقل كتلة ذهبية ، حيث وصل حجمها إلى 2280 أوقية، وينفرد هذا المعدن النفيس بالعديد من المميزات والتي من بينها أنه يعد واحداً من ضمن المعادن الكثيرة الكثافة ، فضلاً عن أنه غير قابل للتآكل بأي حال من الأحوال، ولا يتأثر بالعوامل المناخية والطبيعية مثل الصدأ، ويتوجب الإشارة إلى أن معدن الذهب كان منتشراً بشكل كبير عند القدماء المصريين، وكانوا يستخدمون هذا المعدن في الكثير من الصناعات والتي من أهمها صناعة الأواني، والتوابيت، والحلي، والأقنعة مثل قناع توت عنخ أمون، حيث تمت صناعة هذا القناع من الذهب الخالص.

خصائص الذهب

يظهر هذا المعدن النفيس على شكل مكعب، ومن المحتمل أن تكون البلورات على شكل بلورات متشابكة شجيرية أو مفلطحة الشكل، بالإضافة إلى أنها من الممكن أن تتواجد على هيئة مجموعة من الصفائح الغير منتظمة، وفيما يتعلق بدرجة صلادة الذهب، فهي تتراوح من 2.5 وحتى 3 ، في حين تترواح كثافته النوعية من 15.6 وحتى 19.3 ، ويجدر الإشارة إلى أن معدن الفضة يدخل مع معدن الذهب بنسب معينة متفاوتة، ففي بعض الأحيان قد تصل نسبتها إلى ما يقرب من 40%، وقد تشتمل أيضاً على العديد من العناصر الأخرى والتي من بينها الحديد والبازموت والرصاص، يٌذكر أن الذهب المختلط بعنصر الفضة فتتراوح نسبته من 20% وحتى 40%.

أصل الذهب

لقد حاول الكثير من المسلمين خلال العصور الوسطي تحويل العديد من العناصر والمعادن ، ولكنهم لم يتمكنوا من النجاح في ذلك، وذلك لأن هذا المعدن الثمين لا يستطيع أن يصنعة الفرد، نظراً لأنه من صنع الطبيعة نفسها ، حيث أن هذا العنصر يتم تكوينه من خلال الرماد الكوني الذي تكون عن طريق انفجار كبير حدث، ويجدر الإشارة إلى أن معدن الذهب لا تنشأ إلا تحت درجة حرارة كبيرة جداً ، وقد تمكن العلماء من النجاح في تحويل الكثير من المعادن إلى ذهب، ولكن هذه الطريقة قد تكلف أموالاً كثيرة، وخلال عام 2013 الماضي، فقد معدن الذهب نسبة 30% من قيمته، وذلك بسبب تراجع القيم الحقيقية للكثير من العملات، بفعل مواصلة طباعتها بواسطة العديد من البنوك المركزية الموجودة في جميع أرجاء العالم ، ولكن خلال الخمسة عشر سنة السابقة ، سجل هذا المعدن ارتفاعاً بواقع 300%، في حين سجلت الأسهم نسبة 80% في نفس الفترة، بالرغم من فقدان الذهب أكثر من 30% خلال عام 2017 الجاري، وخلال نفس الوقت، حقق مؤشر “داو جونز” صعوداً بنسبة 23%، ويرجع السبب الرئيسي وراء زيادة أسعار الذهب خلال الأعوام السابقة إلى الإقبال الكبير على شراء هذا المعدن بواسطة العديد من المستثمرين فضلاً عن البنوك المركزية، ، وياتي ذلك الإقبال اعتقاداً من الأفراد ان العملة الأمريكية “الدولار الأمريكي” ستمر بحالة من التدهور الشديد ستستمر لأعوام طويلة، وأنه لا مجال سوى تخزين هذا المعدن من اجل المحافظة على أموالهم.

الاستثمار في الذهب

إن فكرة الاستثمار في الذهب تقوم على فرضيتين أساسيتين، حيث تتمثل الفرضية الأولى في أن إجمالي القيمة السوقية للكثير من العملات الورقية في تآكل بصفة مستمرة، في حين تتشكل الفرضية الثانية في أن كمية العرض من هذا المعدن محدودة، وبالتالي فإننا نجد أن سعر الذهب يأتي تحت سيطرة إجمالي حجم الطلب، ويجدر الإشارة إلى أن إجمالي ما تم استخراجه من هذا المعدن الثمين، يتم تقديره بأقل من قيمة تٌقدر بـ 6 مليارات أوقية، أو ما يعادل 170 ألف طن، ويعني هذا الأمر أن كمية الذهب في جميع أرجاء العالم تزداد بشكل سنوي بنحو 1.5% تقريباً، وهو الأمر الذي يشير إلى أن الذهب يختلف اختلافا جوهرياً عن العديد من السلع الأخرى التي لا تتميز بالتراكمية، وبالرغم من سهولة شراء المشغولات الذهبية مثل الحلي والمجوهرات إلا أنها لا تعتبر الطريقة الملائمة للاستثمار في الذهب للكثير من الأسباب، والتي من بينها أن سعر القطعة الذهبية تعتمد بشكل اساسي على التطبيق والتصميم والأحجار الأخرى، وبالتالي لا توجد علاقة بين كلاً من سعر المنتجات التي يتم صناعتها من الذهب  وبين سعر أوقية الذهب داخل الكثير من الأسواق الذهبية، وينبغي الإشارة إلى أن أيسر طريق يتم من خلالها شراءها هذا المعدن تأتي عن طريق مجموعة الصناديق الاستثمارية، أو عن طريق شراء عدة أسهم خاصة بصناديق المؤشرات التي يتم التداول بها ، ويعزى السبب الرئيسي وراء ذلك إلى أن هذه الصناديق قد تقوم بعملية بيع الأسهم أكثر مما لديها من هذا المعدن، ويجدر الإشارة إلى أن الاستثمار في الذهب لا يزال حتى وقتنا الحالي يعد وسيلة ملائمة لمن يمتلك ثروة ضخمة يرغب في المحافظة عليها من تصرفات الكثير من البنوك المركزية فضلاً عن التضخم، ومن المحتمل ان تمر أسعار هذا المعدن النفيس بعدة ازمات مالية بفعل عدم استقرار القوة الشرائية للعملة الأمريكية .

أسرار النجاح في استثمار الذهب

يفكر الكثير من الأفراد والمستثمرين دائما في الوصول إلى طريقة جيدة يمكنهم من خلالها الحصول على الأموال في أقرب وأسرع وقت، حيث قام الكثير من الأفراد من اللجوء إلى القروض التي تتميز بزيادة سعر الفائدة، ويجدر الإشارة إلى أن هؤلاء الأفراد يتعرضون للكثير من المشاكل عند تسديد المال، ومن هنا ظهرت فكرة الاعتماد على استعمال الذهب من أجل تحقيق أرباحاً كثيرة ، ومن ثم بدأ هؤلاء الأفراد في الاتجاه إلى الاحتفاظ بكميات كبيرة من هذا المعدن النفيس وذلك من أجل بيعه لتجار المجوهرات في حالة زيادة الأسعار وذلك من أجل المساهمة في تحقيق أكبر قدر من الربح، فالأفراد الذين يقومون ببيع هذه العملات يقدمون أسعار مناسبة جداً لبائع المجوهرات والذهب، ويتوجب الإشارة إلى ان هناك العديد من الأنواع والأشكال لهذا المعدن الثمين نستطيع الاستثمار فيها، والتي تضم كلاً من العملات المعدنية الثمينة والحلي والمجوهرات، فضلاً عن أن صناديق الذهب التي يتم تبادلها تعتبر هي أيضاً واحدة من أكبر مصادر الاستثمار، وبطريقة أخرى يمكننا القول أن صناديق الذهب ترتبط ارتباطاً قوياً بصناديق الاستثمار ، لذا يتوجب عليك أن تفكر جيداً بأنك كم أنت قادراً على الشراء، أو ما هي الكمية التي تمكن من خلالها أن تبدأ في عملية الاستثمار، واعتماداً على ذلك الأمر ينبغي على المستثمر أن يتابع أسعار الذهب بصفة مستمرة في الدولة الخاصة بك، فضلاً عن انه يتوجب عليك أيضاً أن تقوم بمتابعة أخبار الذهب سواء أكانت على المستوى المحلي أو المستوى العالمي والتي سوف تقوم بالتأثير بشكل كبير على أسعار الذهب في الدولة الخاصة بك.

الوسائل التي يستعملها المستثمرون في الذهب

  • أسواق العقود الآجلة، حيث يقوم العددي من التجار أو المستثمرين بتداول العقود التي تتعلق بعمليات الشراء والبيع بسعر ثابت، وتعتبر كومكس في بورصة نيويورك واحداً من أهم الأسواق العالمية لعقود هذا المعدن الآجلة .
  • السوق الفورية، حيث يعد هذا السوق الوسيلة أو الأداه الأساسية التي يستعملها كلاً من  الشركات الكبيرة وكبار التجار، وتتم هذه الطريقة عن طريق شراء هؤلاء المستثمرين الذهب من قبل العديد من المصارف الضخمة، ويشتهر كلاً من جمهورية الصين الشعبية، والهند، والمملكة المتحدة البريطانية، والجمهورية التركية، وإيطاليا بهذه السوق.
  • الصناديق المتداولة، ومن خلال هذه الصناديق يتم إصدار الكثير من الأوراق المالية التي يتم دعمها من قبل معدن الذهب، وهو الأمر الذي يساهم بشكل كبير إستفادة المستثمرين من مميزات سوق الذهب، دون الحصول على معدن الذهب نفسه، وتعتبر كلاً من إمارة دبي، والجمهورية التركية من أحدث الدول التي التحقت بهذا العالم، حيث كانت هذه الدول تقوم بشراء هذا المعدن الثمين من المتاجر الخاصة أو من خلال شبكات الانترنت المتنوعة ، ويدفعون أمام ذلك علاوة سعرية رمزية أمام الكثير من المنتجات الاستثمارية.

وفي وقتنا الحالي يتم التداول بهذا المعدن في هذه الأسواق من خلال شبكات الانترنت، حيث يتم قيام بيع وشراء الذهب بشكل يومي من خلال وحدة قياس يطلق عليها الأوقية والتي تعادل 31.10 جرام، ويجدر الإشارة إلى أن الأوقية تكون اثقل من الأونصة ، حيث يصل وزنها إلى 28.34 جرام.

تجارة الذهب

تعتبر تجارة الذهب واحدة من أهم وأفضل أنواع الاستثمار بالرغم من أنها كأي تجارة أخرى تحمل بين طياتها قدراً كبيراً من الخطورة، ويأتي ذلك طبقاً للتغيرات التي تطرأ على السوق، وتفرد تجارة الذهب بالعديد من المميزات والتي من بينها انه يمكن تخزينها بكل سهولة فلا يوجد لها عمرافتراضي ، فضلاً أنها ليست في حاجة إلى أماكن ذات بيئة خاصة، وإنما في حاجة ماسة إلى الأمان وعدم المخاطرة بشكل كبير .

العوامل التي تؤثر على الذهب

  • معدل الفائدة ، ويقصد بها هنا هو الفائدة على كلاَ من الأسهم والسندات، وذلك لأنها مسؤولة بشكل كبير على تحديد اسعار هذا المعدن، فإذا كان حجم أسعار الفائدة غير كافي بهدف تعويض الخسائر ، ففي هذه الحالة يزداد الطلب على الذهب ومن ثم يرتفع السعر.
  • البنوك المركزية، من المعروف أن سعر الذهب يزداد عندما يرتفع إجمالي حجم الاحتياطي للذهب من قبل البنك المركزي.
  • قيمة العملة الأمريكية، فكلما ارتفعت العملة الأمريكية “الدولار الأمريكي”  أو انخفضت فإن ذلك يؤثر بشكل كبير على سعر الذهب، ويرجع السبب في ذلك إلى أنه في حالة شعور العديد من المستثمرين بعدم استقرار الدولار الأمريكي فإنهم في ذلك الوقت سيلجأ إلى الاستثمار في الذهب وخاصة السبائك الذهبية، وبالتالي يرتفع الطلب على هذا المعدن الثمين، ويتراجع سعر العملة الأمريكية ويرتفع سعر الذهب، ومن هنا يعود السبب الأساسي للطلب والعرض.
  •  عدم الثبات السياسي والاقتصادي، فقد تؤدي الاضطرابات الاقتصادية والسياسية إلى وجود سلسة من العقبات والمشاكل في العديد من المجالات وخاصة المجال السياسي ، وبالتالي فيتم ادخار هذا المعدن كسلعة ضد التضخم.
  • إنتاج الذهب، تؤثر زيادة تكاليف الإنتاج في مناجم الذهب وارتفاع أسعار البترول بشكل كبير على كلاً من أسواق تجارة الذهب والأسعار.
  • زيادة الاستثمار،ويقصد بها ابتعاد المستثمرين عن الاوراق النقدية، فضلاً عن تحول الاستثمارات الخاصة بهم في الذهب، وذلك من أجل البحث عن عوائد أكبر، يأتي ذلك على عكس البنوك، فإذا ارتفعت أسعار هذه البنوك فإنه سيؤثر ذلك على الذهب وسيؤدي إلى تراجعه بشكل كبير.

الذهب الخام

ينفرد الذهب الخام بالعديد من المميزات والخصائص والتي من بينها أنه يتميز بنقاؤه العالي، ومن خلال هذا المعدن يتم صناعة الذهب بأشكالة المتنوعة ، ويتم إضافة إلى هذا المعدن الكثير من المعادن الأخرى والتي من أبرزها النحاس، ويتمثل الذهب الخام في عيار 24 ، ويجدر الإشارة إلى ان هذا العيار يتألف من 999.999 من الذهب الخاص مضافاً إليه 0.01 نحاس، وهو لين جداً ، وبالتالي يتم إضافة إليه الكثير من المعادن والعناصر الأخرى والتي من بينها الفضة والنحاس أو الزنك بنسب متفاوتة، وينبغي الإشارة إلى أن العيار بالنسبة لهذا المعدن الثمين هو نسبة أو مقدار الذهب الذي يوجد داخل المشغولات الذهبية أو السبيكة الذهبية.

العملات الذهبية

هناك العديد من العملات الذهبية التي يتم صناعتها وصياغتها من الذهب الخالص، والتي لا تتشكل بأي رسومات عليها، ويجدر الإشارة إلى ان هناك مجموعة من العملات الأخرى التي يضاف إليها معدن النحاس وتتألف من 91.67 ذهب خالص، والباقي معدن النحاس، ويعزى السبب الرئيسي في ذلك إلى سهولة تشكيلها وغالباً ما يتم ختمها من قبل دولة المنشأ.

اقتصاد السعودية

تشهد المملكة العربية السعودية تقدماً وتطوراً اقتصادياً كبيراً في العديد من المجالات وخاصة في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية، حيث ساهمت بشكل كبير في التأثير على كافة مؤشرات التنمية البشرية والتي تضم كلاً من الخدمات الصحية ومستوى المعيشة والخدمات التعليمية، فضلاً عن إمكانيات التنمية الشاملة، وخلال الفترة التي تراوحت من عام 1999 وحتى عام 2010، تمكن الاقتصاد السعودي من النجاح في تحقيق معدل نمو سنوي بنحو 3.4% ، في حين وصل إجمالي الدخل الفرد إلى 61875 ريال سعودي أي ما يعادل 16500 دولار أمريكي خلال نهاية هذه الفترة، وفيما يتعلق بالقاعدة الاقتصادية في المملكة، فقد شهدت تنوعاً كبيراً، حيث مثلت القطاعات غير البترولية نحو 75.7% من الناتج المحلي الإجمالي خلال سنة 2010 السابقى ، يأتي ذلك بالرغم من التطور الكبير الذي طرأ على قطاع النفط الخام خلال الأعوام الأخيرة.

الذهب في السعودية

لقد تم إنشاء شركة التعدين في المملكة العربية السعودية، وهي عبارة عن شركة مساهمة في السعودية، حيث تم تأسيسها في 23 مارس/ أذار من سنة 1997 ، برؤوس أموال بلغت 9 مليار و250 ريال سعودي، ويجدر الإشارة إلى ان هذه الشركة كانت تتركز بشكل اساسي على نشاط الذهب والذي يضم تشغيل 5 مناجم لهذا المعدن والتي تشمل الحجار، ومهد الذهب، والأمار، وغيرها من المناجم الأخرى، كما يسند إلى هذه الشركة مهمة تحديث وتشغيل أعمال الذهب ، وفيما يتعلق بشركة معادن للذهب بالمساهمة في تحديث مناطق جديدة لهذا المعدن في المنطقة المركزية لمعدن الذهب وسط المملكة العربية السعودية.

سعر جرام الذهب اليوم في السعودية

وعن اسعار الذهب فى السعودية اليوم ، فقد وصل سعر الذهب اليوم في السعوديه عيار 24 إلى 149.77 ريال سعودي، أي ما يعادل 39.94 دولار أمريكي، ووصل سعر الدهب في السعوديه عيار 21 إلى 131.05 ريال سعودي ما يساوي 34.95 دولار أمريكي، كما بلغ سعر الذهب عيار 18 نحو 112.33 ريال سعودي، أي ما يعادل 29.96 دولار أمريكي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق