مقالات فوركس

خطة بسيطة تحدث فرقا واضحا بالتداول الخاص بك

Ads

اسمح لي أن أطرح عليك سؤالا، ومن فضلك أجب عليه بكل صراحة: هل لديك خطة عمل تعتمد عليها في نظام تداولك المعتاد أم أنك تقوم فقط بالنظر إلى شاشة الرسوم البيانية وتقوم باختيار الصفقات عشوائيا دون وجود سبب منطقي لهذه القرارات؟

إن الخطط تقدم لك “خارطة الطريق” لكيفية الحصول على كل ما تريد في الحياة. فإن لم يكن لديك خطة فالأمر أصعب، مهما كانت سهولة ما تود القيام به. حتى وإن كان تخطيطك للقيام بإجازة عائلية كلها مرح واسترخاء، فإن لم يكن لديك تصور واضح على الأقل لما سوف تقوم به كل يوم، فإن الأمر سينتهي بالحيرة وأن يوشك الأمر أن يتحول إلى فوضى ويكثر فيه الشجار والخلاف بدلا من المتعة والضحك. إن التخطيط يجعل تحقيق كل شيء يبدو أبسط وأيسر، فخطة بسيطة قد تمكنك من تحقيق أعقد وأبعد الأهداف في مخيلتك.
سوف أقوم في درس اليوم بوضع خطة بسيطة يمكنك استخدامها لتحسين أداء تداولك. و”المشكلة” الوحيدة لهذه الخطة هي هل لديك الانضباط اللازم للتقيد بها أم لا. إن معظم الناس يجدون صعوبة في التقيد بالانضباط في الأسواق، لكن تبسيط نظام تداولك اليومي المعتاد قد يسهل استمرارك على الطريق الصحيح وتمسكك بالانضباط. لذا، فلنتابع مناقشة المكونات المختلفة لهذه الخطة البسيطة التي قد قمت بتصميمها من أجلكم ثم يمكنكم البدء في إتباعها من الأسبوع القادم ونرى ما إذا كان أدائكم سيتحسن أم لا.
ملاحظة: إن الهدف من وراء الخطوات التالية هو إنشاء كتيب إرشاد مبدئي للتداول أو خطة تساعد المتداولين المتعسرين والمبتدئين. إذا كنت جاد في استخدام هذه الخطة، فالتزم بها لمدة شهرين أو ثلاثة على الأقل ثم قم بعدها بالتعديل فيها حسبما يتراءى لك.

الخطوة الأولى: قم بالتداول في الأسواق الرئيسية فقط

أول خطوة في كتيب إرشاد التداول اليومي البسيط هذا هي أن تتأكد من أنك تقوم بتحليل بعض الأسواق الرئيسية فقط. أنا شخصيا أحب الالتزام بتداول أزواج العملات الرئيسية في سوق العملات الأجنبية “الفوركس” وكذلك أسواق الذهب وأسواق النفط و بورصة داو جونز. هذه هي رموز العملات في الأسواق التي أتبعها كثيرا وهي الأسواق التي ينبغي عليك إتباعها تنفيذا لخطة التداول البسيطة هذه:
EURUSD, GBPUSD, AUDUSD, NZDUSD, USDCAD, USDJPY, EURJPY, GBPJPY, AUDJPY, XAUUSD, WTI, DJ30
اليورو مقابل الدولار الأمريكي، الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي، الدولار الاسترالي مقابل الدولار الأمريكي، الدولار النيوزيلندي مقابل الدولار الأمريكي، الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي، الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني، اليورو مقابل الين الياباني، الجنية الإسترليني مقابل الين الياباني، الدولار الاسترالي مقابل الين الياباني، الذهب مقابل الدولار الأمريكي، خام غرب تكساس الوسيط، داو جونز 30.
هذه الأسواق الاثنى عشر يمكنك التركيز عليها، وهي مجموعة أكثر من كافية. وإذا لم يمكنك التداول في سوق الذهب أو النفط أو داو جونز إذا ركز على أزواج العملات التي ذكرتها في القائمة.
ليس هناك حاجة في الحقيقة للقيام بتحليل 20 أو 30 سوقا كما يفعل الكثير من المتداولين. بالإضافة إلى أنه إذا حدث أمر كبير نتجت عنه حركة واضحة في الأسواق، فمن المحتمل أن تظهر إشارة حركة السعر في واحدة من الإثنى عشر سوقا التي ذكرتها من قبل على أي حال. إذا كنت تريد حقا تبسيط روتين التداول الخاص بك، فعليك ألا تقوم بالتداول في العديد من الأسواق حتى لاتشتت نفسك كثيرا. إذا فالخطوة الأولى في هذه الخطة البسيطة هي التركيز على الأسواق الرئيسية والقيام بالتداول فيها. وتأكد أنك لاتقوم بالتداول في أكثر من 11 أو 12 سوق على الأكثر كل يوم.

شاهد ايضا  الدوﻻر اﻷسترالي/الدوﻻر اﻷمريكي واستمرار أطول مسيرة لخسائره الأسبوعية

الخطوة الثانية: نظم الرسوم البيانية وتداول فقط باستخدام الرسوم البيانية اليومية

والآن، يحين الوقت لضبط الرسوم البيانية الخاصة بك. قم بفتح نافذة الرسوم البيانية اليومية للأسواق التي ذكرتها في ما سبق، أو أي عدد من الأسواق الأخرى التي لا تتعدى 12 سوقا وقم بعمل تنقيح لكافة المؤشرات الاقتصادية التي لاحاجة لها.
الأمر الثاني الذي تتطلبه خطة التداول البسيطة هو أن تقوم بمراقبة وتداول الأطر الزمنية اليومية للرسوم البيانية، فإذا بدأت في مراقبة الأطر الزمنية ذات الأربع ساعات أو الساعة أو الأقل من ذلك، فستكون بذلك قد تعديت الانضباط المتفق عليه، ولا أضمن لك نجاح هذه الخطة إلا إذا التزمت بها حرفيا.

الخطوة الثالثة: اختر خطة واحدة للتداول

هذه الخطوة بالغة الأهمية: وستقوم فقط بتداول إشارة واحدة لحركة السعر كعمل معتاد لهذا التداول. لقد قمت من قبل بكتابة مقالة حول كيفية إتقان استراتيجية تداولك، وأقترح عليك قراءتها قبل تطبيق هذه الخطة التي أعددتها في هذه المقالة. وفي النهاية يمكنك تعلم إشارات دخول مختلفة، ولكن من أجل خطة التداول البسيطة هذه التي قمت بتصميمها من أجلكم هذا الأسبوع، ينبغي عليكم أن تقوموا بالتداول باستخدام إشارة واحدة. إذا وجدت أنك بدأت تكف عن خسارة المال في كل شهر وأن حساب تداولك يزيد ببطء لكن باستمرار بعد استخدامك لهذه الخطة لمدة شهرين أو ثلاثة أشهر، إذن يمكنك البدء في تطبيق إشارات دخول أخرى. لكن الآن أريدكم أن تفهموا أنه ينبغي عليكم أن تضيقوا مجال تركيزكم وتتخلصوا من الأشياء المتغيرة وتصفوا أذهانكم وتنظفوا شاشات الرسوم البيانية كذلك من فوضى المؤشرات حتى يتحسن أداء تداولكم، وأفضل وسيلة لبدء هذه العملية هو محاولة إتقان واحدة من خطط الإعداد في كل مرة.

الخطوة الرابعة: اتبع هذه الخطة لإدارة الأموال

من أجل تبسيط الأمور وتوضيح قوة نسبة المخاطر إلى الأرباح، فكل الصفقات التي تقوم بها عندما تتبع هذه الخطة سيتم ضبطها على نسبة 1:2 من المخاطر إلى الأرباح. وهذا يعني أن أرباحك المستهدفة سوف تكون ضعف مبلغ الدولارات الذي تخاطر به.
إن الطريقة السليمة لتحديد موضع وقف الخسارة هي باستخدام بنية السوق المحيطة لمعرفة أفضل موضع من حيث المنطق لوضعه عنده، والذي يسمح للصفقة بالنجاح ولا يتعدى حدود المعقول. وما يعنيه هذا في الأساس أنه لا ينبغي أن تضع أمر وقف الخسارة عند مستوى عشوائي لمجرد أنك تريد التداول للوصول لحجم مركز معين … فهذا هو الطمع، وسينتهي الأمر بأن يعمل في غير صالحك. ينبغي أن تحدد مسبقا حجم الصفقة عند كل تداول (فهذا هو مبلغ الدولارات الذي تخاطر به عند كل صفقة تداول)، ثم حينما تعثر على خطة إعداد تريد القيام بها ينبغي عليك أن تعرف أفضل وأأمن موضع من حيث المنطق لوضع أمر وقف الخسارة عنده… ثم بعدها تقوم بتعديل حجم مركزك المالي حتى تكون لا تخاطر سوى بمبلغ من الدولارات تم تحديده مسبقا.
ستقوم بتعيين موضع أرباحك المستهدفة بهدف الحصول على ضعف ما تخاطر به عند كل صفقة تقوم بها، ومع ذلك عند تعيين موضع الأرباح ينبغي عليك التفكير في بنية السوق المحيطة، فإذا اتضح أن العائد المضاعف غير ممكن من الناحية الواقعية لأن هناك مستوى رئيسي كبير يحول دون حدوث ذلك، حينها ربما ينبغي عليك إعادة التفكير في دخول الصفقة.
عند معرفتك لأفضل موضع معقول لوقف الخسارة ستقوم حينها بضبط حجم مركزك المالي إما بالزيادة أو النقصان حتى يتماشى مع مبلغ الدولارات المحدد مسبقا للمخاطرة به.

الخطوة الخامسة: سجل كل ما تقوم به في دفتر يوميات التداول الخاص بك

إن الجزء التالي من هذه الخطة البسيطة هو أن تقوم بالتأكد من تسجيل كل ما يحدث في دفتر يوميات تداولك. إن الاحتفاظ بسجل لجميع صفقاتك ربما هو أمر يغفله الكثير من المتداولين أو يسقط من حساباتهم بعد بضعة أسابيع…ولكنك لا ينبغي أن تترك هذا يحدث معك. فأنت في حاجة لسجل الصفقات المدونة في دفتر يوميات التداول حتى يبدو التداول أشبه بالأعمال التجارية ولتضفي نوعا من الإجراءات على نظام عملك المعتاد. إن الإجراءات الفعلية لعملية دخول الصفقات وتسجيلها بالدفتر ستساعدك على مداومة الانضباط لأنها تعكس لك نتائج التداول. إذا بينت نتائج تداولك انك قمت بارتكاب أخطاء تداول بدافع الانفعال مثل المخاطرة بأكثر مما ينبغي أن تقوم به في كل مضاربة أو دخول مضاربات خاسرة كنت تعلم أنه لا ينبغي عليك القيام بها … سترى هذه الأشياء في دفتر يومياتك وأرجو أن تكف عن القيام بها.
من السهل عليك أن تكون كسولا ولاتخاطر بأموالك في أسواق المال، لكن حينما تجبر نفسك على الاحتفاظ بسجل صفقاتك كلها فستصبح أكثر وعيا ويقظة بسلوكك في السوق. إذا كان سلوكك هو سلوك المقامر، فستتمكن حينها من فهم أنك سبب المشكلة في التداول بكل وضوح وأنك في حاجة إلى تطبيق عقلية التداول السليمة كي تنجح. إذا بدأ سجل تداولك يبين نمطا لاستمرارك في إتباع نموذج إدارتك للمخاطر واستراتيجية تداولك … سيكون شيء يمكنك أن تفخر به … هناك عدد قليل من المتداولين لديهم سجل لا يخشون إظهاره للأشخاص الأخرين أو للمستثمرين المحتملين. ينبغي أن تستخدم دفتر يوميات التداول كأداة لتقوية عادات التداول الإيجابية وللتخلص من العادات السلبية، وأنت تفعل ذلك من خلال إجبار نفسك على تسجيل صفقاتك بخط يدك، والتفكير فيها وتحليلها.

شاهد ايضا  فن التداول في سوق الفوركس - الجزء الأول

الخطوة السادسة: اتبع الخطة

من الواضح الآن أن الخطة التي وضعتها اليوم لن تنجح ما لم تتبعها. ويجب عليك أن تتأكد من الالتزام بهذه الخطة التي تتبعها في الحقيقة. قم بمنحها مدة شهرين على الأقل ثم قم بتقييم أدائك وإلى أين وصلت. ربما توقفت عن خسارة المال وأصبحت تخرج من الصفقات متعادلا الآن، وربما حققت أرباح جيدة كل شهر، وعلى أي حال فذلك نوع من التحسن بخلاف خسارتك للمال كل شهر، وذلك هو الهدف من الخطة البسيطة التي قمت بوضعها من أجلكم اليوم في هذه المقالة، والخروج عن المسار الذي تنزف فيه المال من حساب تداولك إلى المسار الأخر الذي تربح فيه المال ببطء لكن باستمرار.

شاهد ايضا  الأسواق العالمية تشهد تراجع النيوزلندي أمام الدولار الأمريكي للمرة الأولى من بين أربع جلسات ارتفاع

الخطوة السابعة: تحدى نفسك

ولعل أفضل طريقة لرؤية الإرشادات التي وضعتها من أجلكم في مقال اليوم، هي أنها تشكل لكم نوع من التحدي الذاتي. كثير من الناس يصعب عليهم إكمال حتى أبسط المهام، مثل قراءة كتاب من الغلاف إلى الغلاف في غضون أسبوعين أو الوصول إلى العمل في الوقت المحدد أو في وقت مبكر كل يوم أو التمرين لثلاث مرات في الأسبوع على الدوام … ومهما بلغت المهمة من السهولة، قد يشق على كثير من الناس الاستمرار في التركيز على مهمة واحدة لفترة طويلة بما يكفي لرؤية نتائجها. أما في التداول فمشكلة التركيز والانضباط هذه هي مشكلة أكبر من معظم الأشياء الأخرى التي نقوم بها. لأنه في تداول تصبح أموالك التي تعبت في جمعها على المحك وعرضه للضياع كل يوم.

وحتى نختم درس اليوم، أريد منكم القيام بأمر إذا كنتم جادين حقا في إتباع هذه الخطة البسيطة التي وضعتها لكم في هذه المقالة اليوم. أريد منكم إما طباعة هذا الدرس والتوقيع بالأسفل كتعهد منكم بتنفيذ ما جاء به أو تكتب تعهد شخصي منك بالالتزام بما ورد في هذه المقالة ثم تطبعها وتوقع عليها. علق هذه الورقة على الحائط بجوار مكتب تداولك أو ضعها في مكان ما حيث يمكنك رؤيتها كل يوم قبل التداول. إن الخطوة الأولى لتصبح متداول ناجحا هو رؤية إذا ما كنت تتمتع بالانضباط والصبر كي تتمسك بخطة بسيطة مثل هذه لمدة شهرين. بعد شهرين، عود إلى هذه الصفحة واترك لي تعليق آخر على هذه المقالة أو أرسل لي رسالة بالبريد الالكتروني وأخبرني بنتائج تداولك.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق