مقالات فوركس

سعر أوقية الذهب

Ads

ماهي الاونصة

هي عبارة عن وحدة من الوحدات التي يتم استخدامها في قياس الكتلة ، كما يتم استعمالها في العديد من الأنظمة المتنوعة لوحدات القياس، ويطلق عليها أيضاً إسم الأوقية، أو تعادل الأونصة كوحدة أساسية لقياس المعادن الثمينة، فهي تعادل نحو 31.1034768 جرام، والأوقية أو الأونصة ، مصطلح مشتق من كلمة uncia  ، بالإضافة إلى أنها لها أصل في اللغة الإنجليزية يندرج تحت مسمى ynsan ، ويجدر الإشارة هنا إلى أن قيمة الأوقية أو الأونصة تتنوع بتنوع الموزون، فعلى سبيل المثال إذ كان الموزون من المعادن الثمينة والتي من بينها البلاتين والذهب والفضة والبلاديوم، فتساوي الأونصة نحو 31.1034768 جرام، وبالتالي نستطيع من هنا الإجابة على سؤال كم وزن اونصة الذهب ، وهو أن هذا المعدن النفيس يعادل نحو 31.1034 جرام ، أما عن سؤال الاونصة كم غرام ، فنستطيع القول إذا أن الأونصة أو الأوقية  تعادل 28.3495231 جرام ،ويجدر الإشارة هنا إلى أن أوقية الأوزان الدولية ، هي الأكثر إنتشاراً واستعمالاً في عالمنا الحالي، ويعزى السبب الرئيسي وراء ذلك هو قيام أمريكا بإجراء اتفاق مع دول الكومونولث خلال عام 1959 ، حيث ينص هذا الاتفاق على تحديد الأوزان الدولية لتعادل الأوقية مقدار 28.34952 جرام، بينما تعادل من الحبوب نحو 437.5 ، وعلى الرغم من قيام بريطانيا “المملكة المتحدة البريطانية” بوقف استعمال هذه الأوقية وذلك بسبب أغراض إدارية واقتصادية تخص البلاد، إلا أنها ما زالت حتى الان منتشرة بين كبار السن، بالإضافة إلى استعمالها عالمياً عبر الدول التي تتبع أمريكا من الناحية الاقتصادية ، أما عن الأونصة الدولية ،فهي تعادل مقدار 480 من الحبوب، وعلى الجانب الآخر، تساوي 31.1034 من الجرامات، وينتشر استعمال هذه الأوقية في المعادن الثمينة والتي من بينها الفضة والذهب وغيرها من المعادن الأخرى.

اضغط هنا لمعرفة سعر الذهب اليوم 

تجارة الذهب للمبتدئين

تعتبر تجارة الذهب واحدة من أضخم مكونات التجارة العالمية ويرجع السبب الرئيسي وراء ذلك إلى الحاجة الملحة لاستعمال هذا المعدن النفيس في العديد من مجالات الحياة الاستراتيجية والصناعية والاجتماعية، ويجب الإشارة هنا إلى أن تجارة الذهب تعد من التجارات القديمة وتتشكل هذه التجارة في عمليات شراء وبيع الذهب من العيارات والنماذج والأشكال ،وفيما يتعلق بأسعار الذهب فإنها تتغير تبعاً لظروف الأسواق العالمية من حيث كلاً من الطلب والعرض ، ومن المحتمل أن يكون هذا المعدن ملجأ للعديد من المستثمرين في حالات كثيرة والتي من بينها تراجع أسعار العملة التي يتم التعامل بها في الولايات المتحدة الأمريكية “الدولار الأمريكي” والعملات الأساسية حول العالم، ويجب الإشارة هنا إلى أن للذهب الكثير من العيارات، ويتوقف ذلك على درجة نقاوة هذا المعدن ، ومن أهم العيارات للذهب ، عيار 24، وعيار 22 ، وذهب عيار 18، بالإضافة إلى ذهب عيار 14 ، يٌذكر ان تجارة الذهب تحتاج إلى توافر رأس المال ضخم، ويعزى السبب الرئيسي وراء ذلك إلى أن هذا المعدن يكون ثمين جداً ، فضلاً على أنه يتم تسعيره حول العالم في أسعار أسواق الصرف حول العالم بالعملة الأمريكية “الدولار الأمريكي”، وفيما يتعلق بالتجارة الإلكترونية للذهب ، نستطيع القول أن هذا النوع من التجارة تختلف كثيراً عن تجارة الذهب العادية، وتعتمد بشكل كبير على شراء مجموعة من عقود هذا المعدن اونلاين، ويتم هذا الأمر من خلال شبكات الانترنت المختلفة في العديد من مؤسسات وشركات الوساطة حول العالم والتي تلعب دور الوسيط بين كلاً من الأسواق العالمية والتجار، وتبعاً لهذا النظام الذي يتم اتباعه، فإن هذه الشركات تقوم بتقديم الرافعة المالية، والتي تساهم بشكل كبير في مضاعفة رأس المال الخاص بالتجار نحو 100 مرة، لكي يستطيعوا البدء برأس مال قليل من شراء أكبر كميات من هذا المعدن النفيس.

الربح والخسارة في تجارة الذهب

يوفر نظام الخسارة والمكسب في تجارة هذا المعدن وشراءه وبيعه اونلاين في العديد من شركات ومؤسسات المتاجرة بالذهب إلكترونياً إمكانية تحقيق الكثير من الأرباح في وقت قصير، ولكن هذا الأمر يشمل أيضاً تكبيد الخسائر في وقت قصير، وكمثال على ذلك إذا قررت شراء ذهباً تبعاً لهذا النظام أمام العملة الأمريكية “الدولار الأمريكي” برأس مال يصل إلى 1000 دولار أمريكي، وبهامش يٌقدر بـ 1:100 ، فإنه سيتم تحرك الأوقية او الأونصة بنحو 10 دولارات في السعر، في ذلك الوقت سيتم تحقيق مكاسب بنسبة 100% ، من إجمالي رأس المال الخاص بك، والذي يصل قيمته إلى 1000 دولار أمريكي.

وفيما يتعلق بمؤسسات تجارة المعدن من خلال شبكات الإنترنت

هناك الكثير من المؤسسات والشركات الموجودة حول العالم، وينبغي عليك عند قيامك بإجراء مجموعة من الإختبارات على الوسيط الذي ستقوم عن طريقه بعملية تجارة هذا المعدن النفيس وجود مجموعة من الشروط والتي من بينها

  • يتوجب أن يكون الفرق بين كلاً من الطلب والعرض دولاراً أو أقل من هذه القيمة
  • يجب أن يكون هناك وسيطاً مرخصاً من قبل العديد من الجهات الرقابية في كلاً من المملكة المتحدة البريطانية ، أو التكتل الأوروبي، أو أمريكا، ولكن يجدر الإشارة هنا إلى أن الترخيص الأمريكي “إن إف إيه” يعد من أفضل هذه التراخيص التي يتم استخدامها عند تجارة الذهب.
  • ينبغي أن تتوافر لدى الوسيط عدة صفات هامة والتي من بينها أن يكون لديه قدراً كبيراً من الخبرة داخل الأسواق العالمية.
  • يتوجب على الوسيط أن يقوم بتقديم توصيات مجانية وتعليم بشكل يومي.

الاستثمار في معدن الذهب

يعتبر هذا المعدن من اكثر المعادن التي تستخدم في عملية الاستثمار، حيث يضطر العديد من المستثمرين بصفة عامة بشراء معدن الذهب، نظراً للمخاطر التجارية المختلفة ، وبخاصة من خلال استخدام العديد من  العقود الآجلة ومشتقاتها، ولكن يٌذكر أن هذا السوق يخضع إلى مجموعة من التقلبات والمضاربات ، ويعتبر معدن الذهب ملاذ آمن ،في حالة تمت مقارنة هذا المعدن باي معدن آخر، وتم استعمال الذهب خلال الفترة الأخيرة، ويعود السبب الرئيسي وراء ذلك إلى أنه كان يتم استخدامه كمعيار نسبي لعملة معينة للكثير من الدول والمناطق الاقتصادية، وخلال حرب عام 1918 ، تمكن نظام بريتون من تثبيت سعر العملة التي يتم التعامل بها في أمريكا “الدولار الأمريكي” لهذا المعدن ليصل بذلك إلى سعر35$ أمريكي للأوقية الواحدة، وظل هذا النظام موجوداً حتى 1971، في الوقت الذي قامت فيه امريكا بإيقاف التحويل من الدولار الأمريكي إلى هذا المعدن ، وقامت بتحويل هذا النظام إلى نظام يلزم التعامل به، ويجدر الإشارة إلى أن آخر عملة انفصلت عن “الذهب” كانت العملة السويسيرية في عام 2000 ، وخلال عام 1991 ،كان المؤشر الأكثر اننتشاراً في سعر الذهب خاضغاً في ذلك الوقت لقياس سعر المعدن الثمين في عاصمة المملكة المتحدة البريطانية ، يأتي ذلك عن طريق اجتماع هاتفي لشركتين من ضمن 5 شركات ومؤسسات ، بالإضافة إلى ذلك يتم تداول معدن الذهب بطريقةمستمرة من خلال السعر الذي يتم بشكل فوري حول العالم .

العوامل التي تؤثر على الذهب

من المعروف أن سعر هذا المعدن يتأثر بطريقة كبيرة بالطلب والعرض، بالإضافة إلى أنه يتأثر أيضاً بالمضاربات مثل الكثير من السلع الرئيسية الأخرى، يأتي ذلك معاكساً لأغلبية السلع الأخرى، وبالتالي فإن احتكار هذا المعدن أو التخلص منه بأي حال من الأحوال يلعب دوراً كبيراً في إمكانية التأثير على السعر الخاص به أعلى من استهلاك هذا المعدن، ويجب أن نذكر هنا إلى أن معظم الذهب يتم استخراجه في شكلة الميسر، والتي من بينها المجوهرات وسبائك الذهب، ياتي ذلك بالإضافة إلى ارتفاع سعره قليلاً عن الوزن الجديد له، ومن هنا فإنه قد يؤدي ذلك إلى سوق تداول معدن الذهب وبسعر ملائم، وخلال عام 2006 ، توضح التقديرات إلى أنه يصل إجمالي الذهب الذي تم استخراجه على الإطلاق يصل إلى 158 طناً من الذهب، وأعلن “وارن بافت” عن أن إجمالي مقدار هذا المعدن على سطح الكرة الأرضية نستطيع جمعها في مكعب واحد فقط ويصل جانبيه إلى عشرون متراً “أي ما يساوي نحو ستة وستون قدماً” ، وبالرغم من ذلك الأمر ، تعد هذه التقديرات الموجودة في وقتنا الحالي هامة جداً ومن المرتقب أن يصبح هذا المكعب إماً أكبراً أو أصغر ، ويجدر الإشارة إلى أن سعر هذا المعدن يتاثر بطريقة كبيرة في قانون الطلب بدلاً من التغيرات التي تحدث على “العرض”، ياتي ذلك بفعل كميه هذا المعدن التي تتوافر في جميع أنحاء  الكرة الأرضية، وتبعاً للبيانات الصادرة عن مجلس الذهب على مستوى العالم، كان من نتيجة ذلك أن إنتاج الكثير من المناجم من المعدن النفيس وصل إلى ألفان وخمسومائة طن خلال الأعوام القليلة السابقة ، وهو ما يعادل ألفان طناً من خلال الذهب الذي يدخل في تشكيل العديد من الصناعات والتي من بينها تشكيل المجوهرات بالإضافة إلى أنه يدخل في الإنتاج الصناعي ، أو ما له علاقة بمجال الأسنان، في حين يتم تخصيص ما يقرب من خمسمائة طناً من هذا المعدن إلى الكثير من المستثمرين ، والعديد من صناديق الخاصة بالاستثمار التي يتم التعامل بها باستخدام المعدن النفيس.

سوق الذهب

من المعروف أن سوق تداول المعدن النفيس هو ايضاً مثله مثل أي سوق آخر معارض للتوقعات ، ولاسيما بواسطة استعمال المشتقات والعقود الآجلة، ، كما يجدر الإشارة إلى أن لتجارة الذهب دوراً احتياطياً في لكثيراً من أكبر البنوك الرئيسية في العالم، وتم استعمال الذهب على مر العصور مثله مثل المال، ويتجه الاستثمار في العديد من المعادن والتي من أبرزها الذهب إلى أن يكون أكثر استحالة بالنسبة إلى المستثمرين من إجراء العديد من الاستثمارات في كلاً من السندات والأسهم، ويرجع السبب الأساسي لذلك إلى أن كلاً من الأسهم والسندات والتي من الممكن لها أن تكون قابلة للتحويل، ويستطيع المستثمر الوصول إلى هذا المتوسط بكل سهولة، وبصفة عامة نستطيع القول إذن أن المستثمرون الذين يريدون إجراء الكثير من العمليات الخاصة بالاستثمار في هذا المعدن النفيس بطريقة مباشرة أمامهم 3 خيارات، وهي أنهم يستطيعوا شراء العديد من الأصول المالية ، أو عن طريق صناديق الاستثمار التي يتم التداول بها.

احتياطي الذهب

وهو عبارة عن الذهب الذي يقوم البنك المركزي بالاحتفاظ به ، كما أنه يتم استخدام هذه الاحتياطات في وقتنا الحالي على وجه الحصر، وكان الهدف الأساسي من احتياطي المعدن النفيس هو المساهمة في تغطية العملة الورقية، ويأتي ذلك الأمر من خلال مساواتها بمقياس رئيسي من الذهب، نظراً لثمنه الباهظ، وعقب مرور الكثير من الأحداث التاريخية ، صار هذا المعدن هو عبارة عن مخزون أساسي، وذلك من أجل استعمالة كتأمين للأوقات العصيبة التي من المحتمل التعرض لها في أي وقت وتحت اي ظروف، فضلاً عن انخفاض العملة الأمريكية “الدولار الأمريكي” ، وكلما زاد احتياطي دولة معينة من الذهب ، كلما شكل ذلك استقلالاً على المستوى الدولي، ويجب الإشارة هنا إلى أن هذا المعدن النفيس من الممكن له أن يتم استعماله في كافة الأزمات كملة يتم التعامل بها، أي من الممكن إجراء عمليات الشراء والبيع ولاسيما على المستوى الدولي، والذي من بينها شراء القمح على سبيل المثال من السوق العالمي، وغيرها من السلع التي يمكن استبدالها عن طريق الذهب، ولكن عقب ارتفاع ديون حكومات دولاً كثيرة والتي من بينها جمهورية ألمانيا الاتحادية وأمريكا والجمهورية الفرنسة، قامت العديد من البنوك المركزية على تقليص الأرصدة الخاصة لها وذلك من اجل تغطية ديون الحكومة، وهو الأمر الذي أدى إلى تراجع جزء من احتياطي الذهب التي يتم الاعتماد عليه في الـ 3 عقود السابقة من خلال البيع، وبالتالي تراجع اعتماد العديد من العملات الورقية على هذا المعدن من نحو 60% خلال عام 1980 ، ليصل إلى 10% خلال عام 2006 .

أسعار الذهب اليوم في السوق المصرية

حققت أسعار الذهب صعوداً في تداولات اليوم الخميس، ليصل بذلك سعر الذهب في جمهورية مصر العربية عيار 21 إلى 634 جنيه للجرام ، بينما وصل سعر الذهب عيار 18 إلى 543.40 جنيهاً للجرام، في حين بلغ سعر الذهب عيار 24 نحو  724.55 ، ويأتي التغير المستمر لأسعار الذهب بفعل زيادة سعر الأوقية خلال التداولات الفورية بنحو 1% .

وعن أسعار الذهب في السوق الأوروبية اليوم

حققت أسعار الذهب ارتفاعاً اليوم الخميس في السوق الأوروبية، لتصل بذلك إلى أعلى مستوى لها خلال أسبوعين، ياتي ذلك قبيل أن تستقر التداولات ضمن نطاق محدود، وسجلت أسعار أمس الأربعاء أكبر ارتفاع يومي لها منذ شهر سبتمبر أيلول من عام 2016 المنصرم، جاء ذلك وسط زيادة عمليات شراء المعدن ، جاء ذلك وسط تزايد التوتر السياسي الأمريكي ، وعن سعر اوقية الذهب اليوم بالدولار ، وبحلول الساعة 13:00 بتوقيت جرينتش، يتداول الذهب عند مستوى 1256.700 دولاراً للاونصة ، واختتمت أسعار الذهب تداولات أمس الخميس صاعدة بنحو 1.9%، محققة بذلك خامس ربح يومي لها على التوالي، وبأكبر ربح يومي لها منذ 7 سبتمبر أيلول من عام 2016 الماضي، وفيما يتعلق بالأسهم في الولايات المتحدة الأمريكية ، فقد تكبدت أكبر خسارة يومية لها منذ شهر سبتمبر أيلول لعام 2016 المنقضي، وسط تزايد التوتر السياسي في أمريكا، لاسيما في ظل الاتهامات التي يتعرض لها الرئيس الحالي للولايات المتحدة الأمريكية “دونالد ترامب” بشان تسريب مجموعة من المعلومات الاستخباراتية إلى روسيا الاتحادية ، ومن هنا قام الكونجرس الأمريكي بفتح تحقيقات تتعلق بهذه الاتهامات الموجهة لترامب ، وأصدرت لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ قراراها بشأن استدعاء مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي “جيمس كومي” من أجل البوح بشهادته والتي تتعلق بالظروف التي أدت به إلى إقالته من منصبة ، ومن المحتمل أن يوجه للرئيس الحالي للولايات المتحدة الأمريكية تهمة عرقلة العدالة، وهي جريمة في حد ذاتها ، ومن جهة أخرى لاقت أسعار الذهب الكثير من الدعم من انخفاض الاحتمالات القوية لقيام البنك المركزي الأمريكي برفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة خلال الاجتماع الذي من المتوقع إنعقاده خلال يونيو من 2017، حيث انخفضت هذه الاحتمالات من 100% لتصل إلى 60% ، يوم الخميس السابق، وهبطت هذه الاحتمالات وسط تتابع البيانات الأمريكية الضعيفة، والتي توضح مدة ضعف المسار الذي يخطوه الاقتصاد الأمريكي في عام 2017 الجاري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق