مقالات فوركس

سعر الدولار مقابل الدينار الليبي

Ads

ليبيا

هي دولة من دول شمال القارة الأفريقية، يحدها من الشرق مصر ومن الجنوب تشاد والنيجر ومن الجنوب الشرقي يحدها السودان، اما من الغرب فيحدها الجزائر وتونس، والبحر المتوسط من الشمال، وتبلغ مساحة أراضيها حوالي 1.8 مليون كيلومتر مربع، حيث تعد ليبيا رابع دولة أكبر دولة أفريقية من حيث المساحة، بينما تحتل المركز السابع عشر في قائمة الدول الكثر مساحة في العالم، كما تحتل المركز التاسع عشر في قائمة الدول التي تحتوي على اكبر احتياطي نفطي في العالم.

تسمى عاصمتها التي تقع في غرب البلاد بطرابلس ويسكن فيها نحو مليون نسمة، من إجمالي عدد السكان الذي يصل عددهم غلى ستة ملايين نسمة، وتاتي بعد العاصمة طرابلس مدينة بنغازي التي تقع في شرق ليبيا ويصل عدد سكانها إلى سبعمائة ألف نسمة.

وحققت ليبيا أعلى مستوى في التنمية البشرية في القارة الأفريقية، كما بلغ إجمالي الناتج المحلي لها لعام 2009 رابع أعلى إجمالي ناتج محلي في العالم، وذلك بعد السيشيل وغينيا الاستوائية والغابون، ويرجع ذلك لإرتفاع احتياطياتها النفطية وانخفاض الأعداد السكانية، وليبيا ضمن الدول الأعضاء في عدد من المنظمات الدولية والتجمعات الإقليمية التي تساهم فيها الدول الكبرى كالأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي واتحاد المغرب العربي، وجامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي وحركة عدم الإنحياز، ومنظمة الدول المصدرة للنفط وكوميسا.

تاريخ ليبيا

وخلال العصر البرونزي سكنت قبائل البربر ليبيا، ثم قامت الحضارة الفينيقية بتأسيس مراكز تجارية في غرب ليبيا، كما أنشأ الإغريق اليونانيون مدن دول في شرق الجمهورية الليبية، يذكر أن ليبيا كانت قد حكمها الفرس والمصريين والإغريق قبل أن تكون جزءً من الإمبراطورية الرومانية، كما انها استقطبت المسيحية وأصبحت مركز له عقب إنهيار الإمبراطورية الرومانية الغربية حيث احتل الوندال غرب ليبيا وذلك حتى القرن السابع الميلادي، كما قامت الإمبراطورية الإسبانية وفرسان القديس يوحنا باحتلال مدينة طرابلس عقب الفتوحات التي حدثت ودخول الإسلام وذلك في القرن السادس عشر، ثم جاء بعدهم العثمانيين عام 1551م، ودخلت ليبيا بعدها مابين القرن الثامن عشر والقرن التاسع عشر في حروب الساحل البربري، ليرجع الحكم العثماني إليها وينتهي بتوقيع اتفاقية بين إيطاليا والعثمانيين لتكون ليبيا محتلة من قبل الإيطاليون من عام 1911 وحتى عام 1943م وسميت وقتها بإسم مستعمرة ليبيا الإيطالية، وأثناء الإحتلال الإيطالي على ليبيا تم عقد عدداً من الاتفاقيات من قبل المستعمر الإيطالي لولاية طرابلس الغرب، حيث قامت بالإتفاق مع فرنسا للتنازل عن جزء من أراضي مستعمرتها الجزائرية خلال عام 1919م، كما قامت بالإتفاق مع السودان الإنجليزي المصري خلال عام 1919، بالإضافة إلى الاتفاق مع المملكة المصرية لتكوين الحدود بينها وبين ليبيا حيث تم الحد بين الدولتين عند خط الطول 25 درجة من الشرق لتصبح الحدود الدولية الحالية بين ليبيا ومصر وذلك عام 1926م، وكانت ليبيا موقعاً رئيساً في الحرب أثناء حملة شمال أفريقيا خلال الحرب العالمية الثانية، واستقلت ليبيا وخرج منها الإحتلال الإيطالي في عام 1951م، وفي عام 1969م، أدى انقلاب عسكري في ليبيا إلى الإطاحة بالملك إدريس الأول، وكان أهم قادة الإنقلاب معمر القذافي، حيث بدأت ليبيا في التغيرات الجذرية وذلك أثناء مايعرف بالثورة الثقافية الليبية التي قامت على يد معمر القذافي ليسيطر على الدولة سيطرة كاملة حتى عام 2011.

سبب تسمية ليبيا بهذا الإسم

سميت ليبيا بهذا الإسم “ليبيا” أو “لوبيا” أو “لوبية”، حيث انه يعرف في التاريخ ان إسم ليبيا أطلق على الإقليم الذي يقع في شمال أفريقيا بين جمهورية مصر العربية وتونس وذلك نسبة إلى قبيلة الليبو التي أقامت في هذه المنطقة منذ ألاف السنين.

اقتصاد ليبيا

خلال عام 2010 بلغ حجم الناتج المحلي الليبي نحو 80 مليار دولار، حيث يعتمد اقتصاد ليبيا على قطاع النفط الذي يتم غدارته بصورة مركزية، وأثرت فترة الحصار على ليبيا والعقوبات الدولية في التسعينيات على اقتصاد  ليبيا بشكل كبير، إلى ان تم رفع العقوبات الدولية عن ليبيا خلال عام 2003 كما تم رفع عقوبات الولايات المتحدة الأمريكية عن ليبيا خلال عام 2004، فعملت الحكومة الليبية بعدها على دعم الإصلاحات الاقتصادية، كما قامت بإتخاذ عدة قرارات لترسيخ دور القطاع الخاص فقللت معدلات الفائدة لتشجيع المستثمرين في القطاع الخاص على طلب القروض، كما ساهم في دعم الاستثمارات المحلية والاجنبية، كما سنت قانوناً جديداً للضرائب، وألغت الامتيازات الجمركية للقطاع العام في الدولة كما قللت الضرائب على واردات الدولة.

أن التحول الاشتراكي الذي تحولت له ليبيا ساهم في وضعها في مازق اقتصادي كبير، حيث وصل النشاط الاقتصادي في لليبيبا إلى حالة من الشلل أدت إلى تدني مستويات المعيشة وانخفاض نسبة الدخل بين المواطنين بالإضافة إلى تحول جزء كبير من المواطنين إلى عالة على الدولة يعتمدون فقط في مصدر رزقهم على المرتبات والمعاشات التي ستقطع لهم من خزانة الدولة أو من الشركات التابعة للقطاع الحكومي.

وخلال السنوات الخيرة يشهد النشاط الاقتصادي حالة من الكسل والضعف حيث أن هناك العديد من القيود على رؤوس الأموال فضلاً عن حركة السلع التي تشهد ضعفاً كبيراً.

الموارد الطبيعية في ليبيا

يعتبر النفط والغاز الطبيعي من الموارد الطبيعية الرئيسية في ليبيا والتي يعتمد عليهم الاقتصاد الليبي بشكل رئيسي، حيث يشكل النفط الخام نحو 94% من إيرادات ليبيا من النقد الجنبي، بينما يمثل نحو 60% من الإيرادات الحكومية و30% من غجمالي الناتج المحلي، فليبيا تنتج مايقرب من 1.6 مليون برميل من النفط الخام يومياً، كما تسعى لزيادة إنتاجها بنحو ثلاثة ملايين برميل يومياً، وتقدر كمية إنتاج النفط الخام في ليبيا من إجمالي الاحتياطي الليبي المؤكد من النفط والذي يبلغ نحو 41.5 مليار برميل، كما يقدر حجم إنتاج الغاز الطبيعي في ليبيا بنحو 399 ألف متر مكعب، وذلك من احتياطي مؤكد يبلغ 52.7 طن وفقاً لتقديرات عام 2007.

كما وصل إجمالي الانتاج اليومي إلى 160 مليار دولار وفقاً للاحصائيات الصادرة خلال عام 2009م، كما بلغ معدل دخل الفرد في ليبيا إلى 4400 دينار ليبي خلال العام ذاته، ووصل حجم التضخم خلال عام 2005 إلى 1.77%، فيما بلغ معدل البطالة نحو 37%، وإجمالي العمالة في ليبيا يقدر باكثر من 2 مليون أيدي عاملة خلال عام 2004، اما بالنسبة للميزان التجاري في ليبيا فقد بلغت قيمة الصادرات نحو 23.8 مليار دولار وقيمة الواردات 6.3 مليارات دولار، كما ان الميزات التجاري قد سجل فائضاً مابين عام 1999 وحتى عام 2002، حيث بلغ الفائض خلال عام 2000م حوالي 6462 مليون دولار ثم تراجع خلال عام 2001 إلى 4518 مليون دولار بنسبة انخفاض 30%، ثم عاد وتراجع مرة أخرى في عام 2002 حتى وصل إلى 2185 مليون دولار بنسبة تراجع بلغت 52%.

أهم صادرات ليبيا

يمثل النفط الخام أهم الصادرات في ليبيا بنسبة 95.3% من إجمالي الصادرات التي تصدرها من منتجاتها الأخرى، كما تبلغ نسبة الصناعات الكيماوية التي تصدر خارج ليبيا نحو 4.7% من إجمالي قيمة الصادرات، حيث تصدر كمية كبيرة من سماد اليورويا، والصودا الكاوية، وسماد سلفات النشادر، والميثانول، والبروبلين والإيثلين والأحماض واللدائن الصناعية، بالإضافة إلى معدن الحديد ومشتقاته.

أهم واردات ليبيا

تستورد ليبيا الألات والمعدات والأجهزة، والتي تمثل نحو 42.3% من إجمالي قيمة الواردات، كما تستورد منتجلت غذائية تقدر بحوالي 17.15 من إجمالي واردات ليبيا، فضلاً عن الأجهزة الكهربائية والأدوية والمنتجات الورقية والجلدية والملابس الجاهزة والمنتجات الزجاجية ومواد البناء.

المؤسسات والاجهزة الاقتصادية والتجارية

أصدرت الجمهورية الليبية قانوناً يسمح بفتح فروع ومكاتب للبنوك الأجنبية بشرط ألا يقل رأس المال عن 50 مليون دولار، كما تهدف القرارات إلى تفعيل عملية الانفتاح الاقتصادي الليبي ودعم الاستثمارات الاجنبية، كما يقوم بمساعدة الليبيين بتاسيس مؤسسات مالية بحد ادنى رأس مال، حيث يبلغ 10 ملايين دولار، ويذكر أن هناك نحو 47 بنكاً في ليبيا يعمل منهم في الوقت الحالي نحو 42 بنكاً، كما ان ليبيا تتميز بعدداً من الصناعات كالحديد والصلب والأسمنت ومواد البناء، والصودا الكاوية وأسمدة اليوريا والصناعات البتروكيماوية الأخرى، كما أن ليبيا تشتهر بالمنتجات الزراعية كالشعير والقمح والطاطم والبطاطس والزيتون والخضروات والفواكة واللحوم الحمراء والبيضاء.، تقوم ليبيا بدعم أسعار المواد الغذائيه الأساسية، كما تدعم اسعار الوقود والكهرباء، بالإضافة إلى خدمات التعليم والصحة تقدم بشكل مجاني من قبل الحكومة الليبية.

عملة ليبيا

تسمى عملة ليبيا بإسم الدينار الليبي وهو العملة الأساسية في ليبيا ويتألف من 1000درهم، كما أن منه فئات كثيرة وهي الدينار الواحد والخمسة دينار والعشرة دينار والعشرين دينار والخمسين دينار ولكنه في عام 2012 صدر قرار بإاغتء التعامل بالعملة الورقية فئة الخمسين دينار، كما ان للدينار فئات من المعدن وهي الخمسين درهم والمائة درهم والربع دينار والنصف دينار، حيث يتولى البنك المركزي الليبي مهمة إصدار العملة فيعتبر هو الجهة النقدية السيادية في ليبيا، والدينار الليبي مغطى بقيمتة ذهب ويمكن تحويلة إلى عملات أجنبية أخرى، ولاتوجد أي ضوابط أو قيود على عمليات التحويل النقدي من داخل وخارج ليبيا، كما تبلغ قيمة الدينار الليبي مقابل الدولار نحو 1.28 دينار ليبي وذلك وفقا لأسعار صرف العملات في البنك المركزي الليبي، ومن المعروف ان الدينار الليبي يرتبط مع سلة وحدة حقوق السحب الخاصة وذلك من شهر مارس/ أذار من عام 1986 بسعر محدد يبلغ 0.5175وحدة حقوق سحب الخاصة لكل دينار ليبي واحد وذلك وفقاً لأخر تحديث تم في شهر يونيو من عام 2003م، ويوم مصرف ليبيا المركزي بعرض أسعار صرف الدينار الليبي امام العملات الأجنبية الرئيسية بناءً لتغير سعر صرف هذه العملات الجنبية أمام وحدة حقوق السحب الخاصة، وقد تم إصدار الدينار الليبي لأول مرة عام 1952م، حيث كان يسمى بالجنيه، وكانت قيمته تعادل قيمة الجنيه الاسترليني وكلاً منهما يعادلان 2.8 دولاراً أمريكي أو 2.48828 جراماً من الذهب.

سياسة سعر الصرف

واجة اقتصاد ليبيا في السنوات المنقضية العديد من المشاكل والضغوطات الاقتصادية والمالية مما لازم سن قوانين وفرض قرارات تسعى إلى معالجة الاثار الناجمة عن تلك المشاكل ومن بين تلك الساياسات التي قررتها الحكومة الليبية هي سياسة سعر الصرف، وخلال عام 1967م، تم خفض قيمة الجنيه الاسترليني بنسبة 14.3% لتصبح القيمة التعادلية للجنيه الاسترليني حوالي 2.4 دولاراً أمريكي، ولكن ليبيا لم تقوم بخفض الدينار الليبي بالرغم من وجودها ضمن منطقة الاسترليني، وفي عام 1971 أوضحت الولايات المتحدة الأمريكية عدم مسؤوليتها بإستبدال الدولار الامريكي بالذهب، وقامت خلال شهر نوفمبر /تشرين الثاني من العام ذاته بخفض سعر صرف الدولار الامريكي تجاه وحدة حقوق السحب الخاصة بنسبة 7.9%، لتكون وحدة حقوق السحب الخاصة تقدر بـ 1.0857 دولاراً، من وحدة حقوق سحب خاصة واحدة والتي كانت تساوي واحد دولار امريكي، مما أدى إلى زيادة سعر صرف الدينار الليبي أمام الدولار الأمريكي ليصبح سعر صرف الدينار الليبي حوالي 3.04 دولارات بعد ان كان الدينار الواحد يعادل 2.8 دولار امريكي، وخلال شهر فبراير/ شباط  من عام 1973 تم خفض سعر صرف الدولار الأمريكي لثاني مرة بنسبة 10% أمام وحدة حقوق السحب الخاصة لتساوي وحدة حقوق السحب الخاصة حوالي 1.2063 دولاراً بعد ان كانت 1.0857 دولار ، وقد أدى هذا التخفيض إلى ارتفاع قيمة الدينار مقابل الدولار الأمريكي مرة أخرى بنسبة 11% لتصبح 1 دينار= 3.3776 دولاراً مقارنة بـ1 دينار= 3.04 دولارات ، كما حدث في نف الشهر من عام 1973 ربط الدينار الليبي بالدولار الأمريكي عند سعر صرف ثابت وهو 1 دولار= 0.29679 دينار ليبي ، ونتيجة لهذا الربط فإن قيمة الدينار تجاه العملات الأخرى تتغير تبعاً لتغير قيمة الدولار تجاه تلك العملات

السياسة النقدية لمصرف ليبيا المركزي

اتخذ مصرف ليبيا المركزي خلال الفترة من 2002 – 2010 العديد من القرارات والإجراءات الخاصة بالسياسة النقدية وتحقيق مساعيهاالتي تهدف إلى تحقيق الاستقرار في المستوى العام للأسعا،ر والحفاظ على النظام المصرفي، بما يتلائم مع تطلعات المصرف ووسائل توفير تلك التطلعات وتحقيقها.

. ومن أهم تلك السياسات النقدية التي يتبعها مصرف ليبيا المركزي هي

  • بقاء سعر الخصم ثابت عند سعر 3%.
  • تثبيت سعر الفائدة على شهادات الإيداع لأجل استحقاق مدته واحد وتسعون يوماً عند 1%.
  • تثبيت سعر الفائدة على شهادات الإيداع في مصرف ليبيا المركزي لجل استحقاق مدته ثمانية وعشرون يوماً عند 0.85%.
  • تثبيت سعر الفائدة على تيسير ليلة واحدة عند مستوى 0.25%.
  • تثبيت معدل السيولة على السعر التي عليه وهو25%
  • تثبيت معدل الاحتياطي الالزامي على السعر الذي عليه حالياً وهو 20%.

سعر صرف الدينار الليبي اليوم في مصرف ليبيا المركزي

شهدت اسعار الدينار الليبى تبايناً مع أسعار صرف العملات الأجنبية خلال تداولات في مصرف ليبيا المركزي حيث وصل سعر صرف الدينار الليبي مقابل الدولار الأمريكي إلى 1.3959 دينار ليبي، بينما بلغ سعر صرف اليورو مقابل الدينار الليبي نحو 1.5717 دينار ليبي، والجنيه الاسترليني عند مستوى 1.8111 دينار ليبي، كما وصل سعر صرف الريال السعودي إلى 0.3631 دينار ليبي، والدرهم الإماراتي 0.3704 دينار ليبي، والدينار البحريني بلغ سعر صرفة مقابل الدينار الليبي حوالي 3.6308 دينار ليبي، فيما سجل الدولار الكندي نحو 1.0065 دينار ليبي، والين الياباني بلغ 0.0124 دينار ليبي، كما حقق الدولار الاسترالي مستوى 1.0262 دينار ليبي.

سعر صرف الدينار الليبي مقابل العملات الأجنبية في السوق الموازي

كما وصلت أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي خلال تداولات السوق الموازي اليوم، حيث سجل الدولار الأمريكي مقابل الدينار الليبي نحو 8.040 دينار، بينما وصل سعر اليورو مقابل الدينار الليبي إلى 9.070 دينار، والجنيه الاسترليني بلغ 10.388 دينار ليبي، فيما حقق سعر صرف الجنيه المصري مستوى 0.368 دينار ليبي، والدينار التونسي وصل غلى 3.320 دينار ليبي،والليرة التركية بلغ سعر صرفها عند مستوى 2.225 دينار ليبي.

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق