مقالات فوركس

سوق التداول وأسعار الفائدة

Ads

في الوقت الذي يوجد الكثير من العوامل التي تقيم العملة، فمن العوامل المهمة هي أسعار الفائدة في الدولة، فلابد على متداولي العملات الأجنبية أن يركزوا على أسعار الفائدة بشكل كبير.
وهنا سنتعرف على معنى أسعار الفائدة وكيفية تأثيرها على العملة. 

ماذا يجب أن تبحث عنه

إذا كان الوضع السياسي والاقتصادي مستقر نوعا ما في كل العالم، فسوف يفضل سوق العملات العملة التي تزيد فائدتها وتشهد الكثير من تنبؤات زيادة أسعار الفائدة مستقبلا، وبالرغم من ذلك، فإن أسعار الفائدة لا تعتبر العامل الوحيد الذي يعمل على تحريك العملة، فيوجد عوامل عديدة مثل الحرب، والمخاوف الجيوسياسية، و التضخم، والعلاقات مع الأسواق الأخرى، والكثير من الأشياء الأخرى.

نوفر مجموعة ضخمة من الإستثمارات في مختلف المجالات

تعمل أسعار الفائدة العالية على جذب العديد من الاستثمارات الأجنبية، لأن المال في الغالب يريد أن يذهب إلى “المكان الذي يتعامل معه بشكل أحسن”، مثال على ذلك، إذا كنت تدير محفظة وقائية كبيرة، فبالتأكيد أنك تسعى لعوائد كبيرة لعملائك، فإذا كانت الدولة(أ) تدفع بمقدار5 % على السند، وتدفع الدولة (ب) بمقدار 2% على نوع السندات، فيعتبر البلد(أ) المكان الأنسب للاستثمار،. لشراء هذا السند

دراسة حالة

فإذا كنت تدير مثلا صندوق كبير خارج المملكة المتحدة، فيجب أن تضع أموالك في المكان الذي يتواجد به نمو، وفي الغالب ستعمل البنوك المركزية على زيادة الفائدة عندما يكون الاقتصاد قوي، فقرار الدخول في سوق تداول العملات، يحتاج للشراء بالعملة المحلية، وزيادة الفائدة سببها القلق من نمو الاقتصاد، ولكن في هذا الوقت ستميل الأسهم نحو الارتفاع، فإذا كنت تريد الاستثمار في ألمانيا حيث الشركات ذات النمو المتزايد في الصادرات، لشراء أسهم في DAX، ستحتاج أن تشتري اليورو.
 
ستحتاج لشراء زوج اليورو/الجنيه الاسترليني، إذا ظهر اقتصاد قوي من قبل الاتحاد الأوروبي، فأنك بالتأكيد سوف تريد شراء سندات أيضًا بجانب الأسهم، ستشترى باليورو في هذا المثال، فأن زيادة الأموال يأتي مع العائد المرتفع، فمن الممكن أن تكون الفائدة في المملكة المتحدة 1.00%، في الوقت الذي تكون الفائدة في الاتحاد الأوروبي 2.25%.

أسعار الفائدة في التداول

سيتغير الوضع الاقتصادي في العالم فنحن بالقرب من ركود عالمي، وكان هذا الوضع أثناء الأزمة المالية، فتصرف سوق العملات بشكل غير بديهي عند معظم الناس، وذلك مع ارتفاع عدد السكان في الولايات المتحدة، فكانت أول خطوة هي زيادة العملات الأخرى، وبالرغم من ذلك ارتفع سعر الدولار الأمريكي، بسبب أن السوق الأمريكي يقدر على استيعاب نوع المعاملات التي لا يستوعبها عدد كبير من الأماكن.

كانت هناك هجرة لرأس المال من كل العالم لسوق الخزانة، فإذا زاد سعر الدولار، مع انخفاض سعر الفائدة فكان هذا غير بديهي ولكن في ذلك الوقت كانوا يحمون أموالهم، فكانت تأتي الأموال من نيوزيلندا إلى الولايات المتحدة بمعدل فائدة أعلى، وذلك لأن هدفهم كان حماية الحقائب الكبيرة وليس تحقيق عائد كبير.

بدأ مديرون الأموال بشراء عملات الأسواق الناشئة عند استقرار الأمور، فكانت جذابة بشكل كبير لأن أسعار الفائدة بالرغم من أنها منخفضة إلا إنها تزال خمسة أو ستة أضعاف ما كانت تدفعه الاقتصاديات في كل العالم، فعند شعور الأشخاص بالأمان من ناحية السوق، تذهب أموال كثيرة على هذه الأسواق.

اختر مجالك المفضل وابدأ التداول

تؤثر أسعار الفائدة على قيمة العملات، وتتعلق أيضًا بتفكير المتداولون على المستوى السياسي والاقتصادي.

فأسرع قاعدة وهى القاعدة السيئة عند الشعور بالراحة، فيتم شراء الأصول التي لها عائد مرتفع، والعملات أيضًا التي ينتج عنها عائدات كبيرة في فترة زمنية معينة، وعند عدم الشعور بالراحة يتم التوجه إلى العملات صاحبة العائد المنخفض ذلك يعتبر الأنسب من الناحية التاريخية مثل الين الياباني والفرنك السويسري والعملة الأمريكية أيضا.

لابد أن تفهم الرغبة في المخاطرة في السوق لتقدر على متابعة أسعار الفائدة. 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق