مقالات فوركس

سوق العملات و معرفة أفضل الأوقات لقيام المستثمرين بعمليات التداول

Ads

سوق العملات اﻷجنبية

سوق العملات اﻷجنبية وبعض اﻷسئلة التي سوف تواجهنا تتعلق بذلك السوق للتداول.
ومعرفة انسب اﻷوقات التي يستطيع المستثمر التداول فيها.
وأيضاً الاستفادة من تلك الساعات التي تناسبك للقيام بعميلات الاستثمار.

سوق العملات والإغلاق في عطلة نهاية اﻷسبوع

هناك مفهوم عطاء بأن سوق العملات اﻷجنبية يعمل على مدار اﻷسبوع، وأنه لا يغلق أبداً.
برغم أنه هو التصور الشائع على الأقل من الناحية النظرية، ولكن من الصعب للغاية أن تجد أي متداولين يعملون يوم الأحد
وجاء ذلك بجانب ملاحظة بأن أنشطة التداول قد توقفت مع تعطيل وسطاء الفوركس لمنصاتهم في عطلة نهاية الأسبوع.
وهذا ما يستطيع المتداول المبتدئ ملاحظته برغم ذلك فإن الأمور قد تختلف بعض الشيء أثناء التداول.

ساعات عمل سوق الفوركس

فمن الضروري معرفة أن سوق التداول هو مفتوح 24 ساعة، وهذا ﻻ يعني بأن حركة السوق مستمرة على مدار اليوم.
يمكن لأي متداول جني اﻷرباح في أي وقت، ولكن مع معرفة الوقت المناسب للتداول خلال الوقت المتحرك للسوق.
بحيث يمكنك تقسيم دورات التداول في سوق العملات اﻷجنبية إلى ثلاثة دورات أساسية”دورة طوكيو، دورة لندن، دورة الوﻻيات المتحدة”.
بينما بمتابعة سوق الفوركس على مدار ما يقرب من 24 ساعة تتداول في اليوم.
وهو ما يعرف بالبحث في أفضل اﻷوقات للتداول في سوق الفوركس.

شاهد ايضا  نقطة البداية في سوق الفوركس

سوق الفوركس وعدد المشاركين

الغرض الرئيسي من تبادل العملات اﻷجنبية هو تسهيل عمليات التجارة والسفر.
كما من المتعارف بأن عدد المستثمرين من المؤسسات يساهمون بنسبة مئوية بنحو 93 في المائة من إجمالي أحجام التداول.
يعني ذلك بأنه من إجمالي تعاملات تصل قيمتها إلى 5 تريليون دولار يومياً.
بحيث لا يمثل متداولي الفوركس من الأفراد أكثر من 350 مليار دولار من هذا الرقم الضخم.
وتعد تلك الأرقام أيضاً من أحد أسباب الرئيسية لإغلاق سوق العملات خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وسطاء الفوركس ﻻ يفضلون التداول أثناء عطلة اﻷسبوع

أغلب الوسطاء في سوق الفوركس ﻻ يفضلون إتاحة التداول في عطلة نهاية الأسبوع.
وذلك باستثناء منطقة الشرق الأوسط، تغلق المؤسسات المالية في جميع أنحاء العالم تقريباً أبوابها خلال عطلة نهاية الأسبوع.
بحيث تتوقف مكاتب التداول لدى أغلب البنوك عن العمل في تلك الأيام.
وهو ما يعني بأن نحو 4.7 تريليون دولار من السيولة المعتادة في سوق الفوركس بحيث لن تكون متوافرة في عطلة نهاية الأسبوع.
حتى إذا أراد وسيط الفوركس بالسماح بتجزئة التداول عبر منصته فإنه سوف يواجه مشكلتين رئيسيتين.
وهما، وتعتبر المشكلة الأولى هي بأنه سوف يضطر إلى العمل كصانع للسوق دون أي خيارات للتحوط مقابل المخاطر.
وذلك لأن الأطراف المقابلة الرئيسية، مثل البنوك والمؤسسات المالية الكبرى لن تكون متاحة خلال تلك الفترة.
ونصل إلى المشكلة الثانية وتعرف بأن شركة الوساطة لن تستطيع تقديم أسعار سبريد معقولة بسبب شح السيولة.
كما يتناسب حجم السبريد عكسياً مع السيولة المتاحة، بحيث  يتناقص السبريد عندما يتنافس كبار اللاعبين في السوق.
وذلك للحصول على الصفقات المرسلة من عملاء الوسيط.

شاهد ايضا  سوق العملات يشهد تراجع الجنيه الإسترليني مقابل الين الياباني في مستهل تعاملات اليوم

الرفعة المالية

بحيث يجد الوسيط نفسه مضطراً لرفع السبريد بشكل كبير لتعويض شح السيولة والتقليل من المخاطر.
في حين يتم عمل كطرف مقابل للصفقة، ويفرض سبريد يصل إلى 20 نقطة.
بحيث توفر لعملائها إمكانية التداول خلال عطلة نهاية الأسبوع قبل أن تتوقف عن توفير هذه الخدمة.
وتلك الزيادة الكبيرة في السبريد سوف تقوم بزيادة أضعاف وذلك من إقبال المتداولين على العمل خلال عطلة نهاية الأسبوع.
بالإضافة لذلك، فإن شركة الوساطة سوف تقوم بتحمل تكاليف إضافية مرتبطة بالبنية التحتية للدولة.
في حين قد ظلت أنظمتها قيد التشغيل أثناء العطلة الأسبوعية.
بحيث  لن تستطيع شركة الوساطة الحصول على عائد مجزي خلال تقديم خدمات التداول في عطلة نهاية الأسبوع.
مع العلم أيضاً بأن السوق قد يفتتح في كثير من الأحيان على فجوة سعرية وذلك الأمر الذي سوف يتسبب في خسائر فادحة لشركة الوساطة.
وبشكل أخر فإن قلة العائد بشكل لا يبرر المخاطر هو المحرك اﻷساسي في دفع معظم شركات الوساطة إلى أخذ استراحة يومي السبت والأحد.

المستثمرين في سوق العملات يبحثون عن حل؟

فقد وجه بعض المستثمرين سؤال هام وهو هل توجد طريقة أخرى للتداول في عطلة الأسبوعية؟
أغلب المحترفين في مجال التداول من كبار المستثمرين يقولون بأن أي مستثمر ثري وله القدرة على خوض التداول باحترافية.
فهو قادر على تنفيذ أحجام تداول كبيرة بأنه يمكنه أيضاً التفاوض مع وسيطه بحيث يسمح له بوضع الصفقات في نهاية الأسبوع.
ولكن حتى لو توافرت تلك الفرصة فإن التداول أثناء تلك الفترة فأنه لن يكون قراراً حكيماً بسبب شح السيولة وارتفاع معدلات السبريد.
وهناك أيضاً المتداولين المحترفين ممن يمتلكون القدرة على ترقب الاتجاه بدرجة عالية من الدقة إلى وضع صفقاتهم خلال عطلة نهاية الأسبوع.
في حين قد يرون أنه من الأفضل الترقب حتى يتم افتتاح جلسة الاثنين للتعرف على وضع سوق العملات بشكل أوضح.
وتعتبر تلك العطلة لمتداولي العملات المبتدئين بمثابة هدنة لأخذ استراحة وتقييم فرصة الأداء.
وذلك لأهميته الاستراتيجية حتى يستطيع البدء في حالة ذهنية أفضل مع افتتاح السوق يوم الاثنين.

شاهد ايضا  الانخفاض المتوالي للجنيه اﻹسترليني مقابل الدوﻻر اﻷمريكي لليوم الثاني
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق