عملة اي بلد us

936

الدولار الأمريكي هو العملة الرئيسية للولايات المتحدة الأمريكية وتساوي نحو 100 سنت ، ويتم تحديد سعر المعدن النفيس "الذهب" تبعاً لسعر البورصة ويتم تقييمها بالعملة الأمريكية ، ولكن في عام 1973 ، انخفضت فيمة الدولار الأمريكي بحوالي 40 مرة، وخلال عام 2007، حققت العملة الأمريكية انهياراً أيضاً ، ليصل بذلك إلى أدنى مستوى له في التاريخ.

الدولار الأمريكي

ما هي عملة us ؟

يقصد هنا برمز us هو الولايات المتحدة الأمريكية ، والعملة الرسمية التي يتم تداولها في الولايات المتحدة هي الدولار الأمريكي، ويجب الإشارة هنا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تحتل المرتبة الثالثة من حيث المساحة ، حيث تصل مساحتها إلى 3.79 مليون ميل، وتأتي أمريكا في المركز الثالث من جهة أعداد السكان، حيث يبلغ عدد سكانها نحو 307 مليون نسبة، ومن أهم المميزات التي تنفرد بها الولايات المتحدة هي أنها تعد واحدة من أكثر الدول على مستوى العالم اختلافاً في العديد من الأشياء والتي من بينها الثقافة والعرق، ويأتي ذلك الأمر كنتيجة محتملة للهجرة الكبيرة إليها من مختلف البلدان، ويجدر الإشارة هنا إلى أن اقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية يعتبر أكبر اقتصاد على جميع أرجاء العالم، حيث يصل الناتج المحلي الإجمالي إلى 14.3 تريليون دولار أمريكي خلال عام 2008 الماضي، " أي ما يعادل نسبة 23% من المجموع ، اعتماداً على الناتج المحلي الإجمالي الاسمي والذي يشكل نحو 21% من إجمالي القوة الشرائية ، وتم إنشاء أمريكا من خلال 13 مستعمرة في المملكة المتحدة البريطانية، والتي لقب مكتشفها إسم "والتر راي" ، وخلال القرن الـ 19، استطاعات الولايات المتحدة الأمريكية الحصول على الكثير من الأراضي من مملكة إسبانيا، والجمهورية الفرنسية، وروسيا الاتحادية، الولايات المتحدة المكسيكية، ونتيجة للنزاعات والاختلافات التي تمت بين كلاً من منطقة الشمال الصناعية ومنطقة الجنوب، عن فيما يتعلق بحقوق هذه الولايات، أدى ذلك الأمر إلى قيام الحرب الأهلية في الولايات المتحدة الأمريكية في الستينات من القرن الـ 19، وهو المر الذي ساهم بشكل كبير في التخلص من نظام العبودية القانونية الأمريكية ،وبقدوم عام 1870 الماضي، أصبح الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد على جميع أرجاء العالم، وخلال 1945 ، تمكنت أمريكا من النجاح في الخروج من الحروب العالمية الثانية، لتصبح بذلك أول دولة تستطيع امتلاك مجموعة من الأسلحة النووية، بالإضافة إلى ذلك، استطاعت أمريكا أن تصبح القوة الوحيدة على مستوى العالم، خاصة عقب الانتهاء من الحرب الباردة ، وفيما يتعلق باقتصاد الولايات المتحدة الأمريكية فإنها تمتلك أكبر اقتصاد رأس مالي والتي تتميز بقدر عالي من التنوع، وياتي ذلك بفعل توافر الكثير من الموارد الطبيعية، وتطور البنية التحتية الخاصة بهذه الدولة، فضلاً عن زيادة الإنتاج، ووفقاً لما ذكره النقد الدولي، نجد أن الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة الأمريكية يمثل نحو 24% من إجمالي الناتج الموجود حول العالم من حيث أسعار الصرف، ليصل بذلك إلى 14.87 تريليون دولار، كما يشكل أيضاً نسبة 21% من إجمالي الناتج حول العالم من حيث تساوي القوة الشرائية ، وعلى الرغم من ان نسبته كانت أدني بنسبة 5% من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي لدول التكتل الأوروبي من حيث تساوي القوة الشرائية خلال عام 2008، إلا أن الولايات المتحدة جاءت في المركز التاسع على مستوى العالم من حيث الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد، بالإضافة إلى أنها تحتل المركز السادس عن الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد ، من حيث تساوي القوة الشرائية، ويجدر الإشارة هنا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تعتبر واحد من اكبر المستوردين للكثير من السلع بالإضافة إلى أنها تعد ثالث أكبر دولة تصدر مجموعة من السلع الأخرى، وبالرغم من أن نسبة الصادرات للفرد الواحد تكون متراجعة بشكل نسبي، إلا أن عجز الميزان التحاري في الولايات المتحدة يصل إلى 626 مليار خلال 2008 السابق، وتعد كلاً من دولة كندا، وجمهورية الصين الشعبية، والولايات المتحدة المكسيكية، واليابان، وجمهورية ألمانيا الاتحادية، من اكبر المساهمين كشركاء تجاريين في الولايات المتحدة الأمريكية، وخلال عام 2009 المنصرم، اوضحت التقديرات الصادرة أن القطاع الخاص للولايات يمثل نحو 55.3% في مجال الاقتصاد، وفيما يتعلق بالنشاط الخاص بالحكومة الاتحادية الأمريكية فهو يشكل نسبة 24.1%، يٌذكر أن قطاع الخدمات يشارك بمعدل 67.8 % من الناتج المحلي الإجمالي، إلى أن أمريكا لا تزال تعتبر حتى الآن واحدة من أكبر القوى الصناعية على مستوى العالم، أما عن تجارة التجزئة والجملة، فهي تعد واحدة من النشاطات التجارية الأكثر انتشاراً من حيث إجمالي الدخل التي تجنيه، وينبغي الإشارة إلى أن بورصة نيويورك تعتبر أكبر بورصة على مستوى العالم، خاصة من حيث حجم الدولار الأمريكي.

ويعتبر القطاع الحكومي في الولايات المتحدة الأمريكية هو القطاع الرائد في المجال الخاص بالعمالة ، حيث يتم توظيف نحو 21.2 مليون فرد، وفيما يتعلق بمجالات القطاع الخاص من حيث أعداد الموظفين، فهو يشتمل على كلاً من المساعدة الاجتماعية والرعاية الصحية، بالاتفاق مع ما يعادل نحو 16.4 مليون شخص، وينظم ما يقرب من نسبة 12% من الموظفين ،مقارنة بـ 30% في أوروبا الغربية، وخلال عام 2009 المنقضي، احتلت الولايات المتحدة الأمريكية المركز الأول من حيث الاستغناء عن الموظفين.

Usd ماهي العملة ؟

يٌقصد بهذا الرمز هو الدولار الأمريكي ، حيث تعد هذه العملة هي العملة الرسمية للولايات المتحدة الأمريكية وتعادل نحو 100 سنت ، ويجدر الإشارة هنا إلى أن هذه العملة يتم العمل على تغطيتها بالقيمة الخاصة بها بالذهب حتى يتم منحها الموثوقية، والعملة الأمريكية ينبغي لها أن تكون مغطية بقيمتها المعدن النفيس "الذهب" ، وعلى الرغم من ذلك إلا أنه لا أحد يتمكن من أن يقبت صحة هذا الحديث، يأتي ذلك بفعل إصدار أمريكا قراراً يتعلق بالامتناع عن استبدال العملة الأمريكية بما يساوي قيمته ذهباً على الرغم من أن سعرالذهب يتم بيعه في جميع أرجاء العالم بالدولار الأمريكي ، ويتم العمل على تحديد سعر المعدن النفيس "الذهب" وفقاً لسعر البورصة ويتم تقيمها بالدولار الأمريكي، ومنذ 1973 ، تراجعت قيمة العملة الأمريكية بنحو 40 مرة، ولكن يجدر الإشارة هنا إلى انه خلال عام 2007 السابق، حقق الدولار الأمريكي انهياراً ، ووصل بذلك إلى أقل مستوى له في التاريخ، يأتي ذلك بفعل الأزمة المالية التي حلت، بالإضافة إلى الأمة التي تتعلق بالرهن العقاري، حيث حققت العملة الأوروبية "اليورو" أعلى مستوى لها مقابل الدولار الأمريكي خلال شهر مارس آذار ، ليصل بذلك إلى 1.60 ، وحققت العملة البريطانية "الجنيه الإسترليني" نحو 2 دولار، وتراجعت العملة الأمريكية مقابل الفرنك السويسري للمرة الأولى في التاريخ، ليصل بذلك الدولار إلى أقل مستوى له خلال 13 سنة مقابل العملة اليابانية " الين الياباني" ليحقق بذلك نحو 97 ين، كما تراجع أيضاً أمام معظم العملات الرئيسية الأخرى، كما أدت الأزمة المالية الأمريكية إلى الكثير من الكواراث والتي من بينها إفلاس العديد من الشركات الكبيرة، والتي قامت بالتأثير سلبياً على العملة الأمريكية، ولم تقتصر هذه الأزمة على الولايات المتحدة الأمريكية فقط، بل انتقلت أيضاً لتشمل كلاً من الدول الأوروبية والمملكة المتحدة البريطانية، ومن هنا يتضح أن هذه الأزمة لم تكن أمريكية بحسب بل أصبحت ازمة مالية عالمية، حيث شاركت هذه الأزمة في التأثير بشكل سلبي على كلاً من العملة الأوروبية "اليورو" والعملة البريطانية "الجنيه الإسترليني" ، وذلك ابتداءاً من شهر يوليو تموز من عام 2008 السابق ، والذي حقق أيضاً تراجعاً في سعر النفط الخام ليصل سعره إلى 147.27 دولار للبرميل، وخلال أكتوبر تشرين الأول من عام 2008 ، سجلت العملة الأوروبية أقل مستوى لها خلال سنتين ونصف ليصل بذلك إلى 1.24 دولار، بينما حققت العملة الرسمية للملكة المتحدة البريطانية أقل مستوى لها خلال 6 سنوات، لتصل بذلك إلى 1.55 دولار، ولكن مع ذلك واصلت العملة الأمريكية تراجعها مقابل العملة اليابانية لتصل بذلك إلى أقل مستوى لها خلال 13 سنة ، ومن هنا يتضح أن usd عملة الولايات المتحدة الأمريكية .

ماهي عملة اليابان ؟

الين الياباني هو العملة الرئيسية التي يتم تداولها في اليابان، ولكن يجدر الإشارة هنا إلى أن قيمة العملة اليابانية متراجعة بشكل نسبي إذا ما تمت مقارنتها بالعملة الأمريكية والعملات الرئيسية الأخري، وهو الأمر الذي يساهم بشكل كبير في تحسين ترتيب اليابان في مجال الاقتصاد ، كما أنه يشارك في جعل منافسة هذه الدولة في الأسواق العالمية ممكنة وليست مستحيلة وبتكلفة قليلة وليست باهظة الثمن، ويجب الإشارة هنا إلى أن اليابان تعتبر واحدة من أكثر الدول تطوراً على مستوى العالم من ناحية الاقتصاد، فضلاً عن أن اليابان تتميز بوجود الكثير من العلامات التجارية والتي من بينها سوني، وتويوتا، وباناسونسيك، وحظيت هذه العلامات بشهرة كبيرة جداً، ويجدر الإشارة إلى أن أحد الطرق التي تقوم الشركات في اليابان بتتبعها تتشكل في عملية استيراد العديد من المواد الخام والعمل على تحويلها إلى مجموعة من المنتجات التي يتم بيعها أو تصديرها، ويعتبر علم استعمال الإنسان الآلي أو الروبرت واحداً من أفضل المجالات التي تساهم بشكل كبير في مستقبل نمو الاقتصاد في اليابان، ومن أبرز هذه الأمثلة عن الإنسان الآلي "أسيمو" وهو عبارة عن روبرت يشبة الإنسان العادي إلى حد كبير ، حيث قامت مؤسسة هوندا اليابانية بتحديثة، وستقوم جميع الروبوتات الآلية  في القيام بالكثير من الأعمال وفي شتى المجالات في المستقبل، ومن المحتمل أن يصل هذا الأمر إلى درجة تجعل الإنسان الآلي قادراً على التعامل مع الإنسان بطريقة عادية ، مثلما نجد ذلك في الكثير من الأفلام التي تتعلق بالخيال العلمي، وفيما يتعلق بالمنتجات الزراعية، يعد الأرز واحداً من أهم المنتجات الزراعية الأساسية في هذه الدولة، وينبغي الإشارة إلى أن أغلبية كميات الأرز التي يتم استهلاكها في اليابان من الإنتاج المحلي لهذه الدولة، وذلك لأن تشتمل على القليل من الأراضي الزراعية، إذا ما تمت مقارنتها بالكثافة السكانية، وبفعل ذلك فإن اليابان غير قادرة على زراعة الكثير من المحاصيل بالقدر الكافي والتي من بينها فول الصويا، والقمح، وغير ذلك.

ولكن السؤال هنا الآن اليورو عملة اي دولة ؟

اليورو هو العملة الرسمية التي يتم التداول بها دول التكتل الأوروبي، ويعتبر اليورو ثاني أهم عملة أساسية على مستوى أرجاء العالم عقب العملة الأمريكية "الدولار الأمريكي"، ويجب الإشارة هنا إلى أنه يتم الحكم بالعملة الأوروبية بواسطة المصرف المركزي في أوروبا في المقر الرئيسي له في فرانكفورت في ألمانيا، ويجدر الإشارة إلى أن اليورو يعتبر العملة الرئيسية التي يتم التداول بها دول التكتل الأوروبي ، حيث تشكل نحو 19 جولة من دول التكتل الأوروببي المقدر عددهم بـ 28 دولة، بالإضافة إلى انه يتم تداول العملة الأوروبية في 6 دول أخرى ولكنهم ليسوا من دول التكتل الأوروبي، ويجب الإشارة إلى أنه كان الهدف الأساسي لهذه العملة ، هو إمكانية العمل على تحقيق أكبر قدر من الوحدة النقدية بين الكثير من الدول الأوروبية ، والتي تعد واحدة من أهم الحلقات التي تساهم في تحقيق الوحدة الاقتصادية بين دول أوروبا المستهدفة، ويعود السبب الرئيسي في ذلك إلى أن وجود عملة أوروبية موحدة، ستكون واحدة من أهم الأسباب التي ستؤكد الوحدة الاقتصادية بين هذه الدول، وسيعمل ذلك على التقليل من الأزمات التي من المحتمل أن تواجهها دول التكتل الأوروبي، لاسيما في كلاً من أسعار الصرف، والمجال النقدي، بالإضافة إلى دول التكتل الأوروبي تهدف أيضاً إلى إمكانية تطبيق سلسلة من الأهداف الاقتصادية والتي من بينها العمل على إنشاء سوق مالي في أوروبا ، يتم على مجموعة من الأسس والمعايير الاقتصادية الموحدة، ضوروة البحث عن الدور الأساسي التي يقوم به اليورو على مستوى دول الاتحاد الأوروبي، والبتعاد عن العقبات والمخاطر والسلبيات والتقلبات التي تطرأ على أسعار الصرف بين العملات التي يستخدمها دول التكتل الأوروبي، وإمكانية تأثير تلك التقلبات سواء أكانت بالإيجاب أو بالسلب على أداء كلاً من المؤسسات أو الشركات، فضلاً عن رؤوس الأموال الموجودة بين دول الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى العمل على توفير أكبر قدر من الشفافية والمصداقية في كلاً من التكاليف والأسعار ، وارتفاع روح المنافسة، وزيادة معدل نمو الاقتصاد بين الكثير من دول الاتحاد.

وهناك مجموعة من المراحل التي استطاعت فيها دول التكتل الأوروبي التجول إلى استعمال اليورو خلال التداولات التي تتم بشكل يومي ومن بين هذه المراحل نذكر ما يلي :-

1/ المرحلة الأولى التي بدأت من شهر مايو أيار لعام 1998 حتى شهر يناير كانون الثاني من عام 1999 الماضي، فعن طريق هذه المرحلة تم العمل على تحديد دول الاتحاد الأوروبي بالعملة الأوروبية "اليورو" ، وهي الدول التي استطاعت استكمال الشروط الأساسية للإنضمام بنجاح، بالإضافة إلى أنه تم تأسيس النظام الأوروبي في العديد من البنوك المركزية والتي من بينها المصرف المركزي الأوروبي ، ويجب الإشارة هنا إلى أن الدول الأعضاء في التكتل الأوروبي قامت بإجراء الكثير من التعديلات في مجال التشريع، والوافقة على التشريعات التي تتعلق بعملية التحول إلى العملة الأوروبي، فضلاً عن أنه تم العمل على اتخاذ سلسلة من الترتيبات التي تتعلق بسك العملات المعدنية.

2/ المرحلة الثانية والتي بدأت منذ شهر يناير كانون الثاني من عام 1999 حتى شهر يناير كانون الثاني لعام 2002، ومن خلال هذه المرحلة تم العمل على تحديد أسعار التعامل التي تجرى بين كلاً من اليورو والعملات التي تشارك فيه، وعن طريق هذه المرحلة تم استعمال هذه العملة كوحدة من الوحدات الحسابية في تسوية التداولات التي تتم بين كلاً من البورصة والبنوك، بالإضافة إلى أنه تم بالفعل إصدار مجموعة من السندات الحكومية في تلك الفترة بالعملة الأوروبية، ولاسيما التي ستستحق ذلك عقب شهر يناير كانون الثاني من عام 2002 ، وخلال هذه المرحلة تم التغير جزئياً إلى استعمال اليورو، ولكن يجب الإشارة هنا إلى أن هذه المرحلة أطلق عليها مصطلح التعامل بصورة مزدوجة، حيث ظهرت إمكانية العمل على استعمال العملة الأوروبية دون أية تمييز.

3/ المرحلة الثالثة ، حيث بدأت هذه المرحلة من شهر يناير 2002 حتى لشهر حزيران لعام 2002 ، ومن خلال هذه المرحلة تم طرح  كلاً من العملات المعدنية لليورو بالإضافة إلى الأوراق النقدية، وذلك من أجل التداول في الحياة اليومية .

ومن خلال هذا المقال تمكنا من الإجابة على العديد من الأسئلة والتي من بينها اليورو عملة أي دولة، و ماهي عملة اليابان، وعملة ايش used .

 

 

10 أشياء يجب مراعاتها عند اختيار وسيط الفوركس

16 أغسطس 2018 7

هناك الكثير من الأشياء التي يجب التفكير فيها قبل التداول في سوق الفوركس. حيث إنها أكبر سوق في العالم، مع وجود احتمال كبير لتحقيق المكاسب، ومع ذلك، يوجد احتمال أكبر للتعرض لخسارة مدمرة أيضا.

من بين القضايا المختلفة التي تحتاج إلى التفكير فيها قبل الدخول إلى سوق الفوركس هي الأهداف الشخصي، والمرونة في رأس المال، واستراتيجية التداول، وغيرها،. في هذه المقالة، يكون التركيز...

اقرأ المزيد
Author
محمد الشتري

تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على سوق الفوركس

16 أغسطس 2018 6

سوق الفوركس، كما تعلمون الآن، هو أكبر سوق في العالم، ومع ذلك، وعلى نحو ما، لم يسمع به المواطن العادي، الذي يعرف جيداً سوق أسهم، ولم يسمع مطلقًا عن سوق الفوركس، عندما تقول لهم أن الفوركس يعني نفس المعنى وهو الصرف الإجنبي، فعادة ما تحصل على رد مماثل مثل وما هذا؟...

اقرأ المزيد
Author
محمد الشتري

ثلاثة قواعد ذهبية للتحكم في الأضرار عند التداول

15 أغسطس 2018 7

يتطلع العديد من الناس حول العالم الآن إلى الفوركس كملاذ آمن في هذه الأوقات المالية الهشة التي يرافق فيها المستقبل الاقتصادي علامة استفهام كبيرة، يتمتع سوق الفوركس بفائدة فريدة، نتيجة لحجمه، بحيث لا يتأثر بالركود. ويمكن للتجار الاستمرار في الربح من صفقاتهم حتى في هذه الأوقات العصيبة....

اقرأ المزيد
Author
محمد الشتري

5 أدوات يجب عليك استخدامها في تداول الفوركس

15 أغسطس 2018 14

أي شخص تداول الفوركس في أي وقت مضى يعرف أنها لعبة صعبة، ففي الواقع، تعتبر المعرفة أمر بالغ الأهمية للتداول في سوق الفوركس بذكاء ومع الاحتياطات اللازمة، في حين أن عدم الثقة بسبب عدم توفر استراتيجية للتداول قد يسبب كارثة في تجارة الفوركس...

اقرأ المزيد
Author
محمد الشتري

العادات السحرية للمتداول الناجح!

14 أغسطس 2018 15

في الحقيقة أن التجار الناجحين يفكرون ويتصرفون بشكل مختلف تمامًا عن المتداولين غير الناجحين، سنناقش بعض الاختلافات الأكثر أهمية بين الفوز والخسارة في التجارة. سننظر في كيفية تفكيرهم وكيف يتصرفون وما يفعلونه على أساس يومي. يهدف هذا المقال إلى تزويد المتداولين المبتدئين والمتقدمين ببعض الأفكار الضرورية للغاية في تفكير وأنشطة المتداول المحترف، مما يسمح لك ببدء محاكاة هذه العادات وتحسين...

اقرأ المزيد
Author
محمد الشتري