مقالات فوركس

كيف تتغلب على عامل الخوف أثناء التداول في سوق العملات

Ads

الخوف الذي يولده الاستثمار في سوق العملات

الخوف شعور طبيعي يواجهه الناس في مختلف مجالات الحياة، وبالأخص من يفكر في الدخول في سوق العملات اﻷجنبية.

وفي الأغلب يعاني الكثير من المبتدئين في مجال تجارة العملات من الخوف والقلق والتردد.

التي تنتابهم عند الإقبال على ممارسة عمليات التداول وإتمام الصفقات في سوق العملات.

ولكن يجب على المتداولين المبتدئين في ذلك المجال بأن يتعلم كيفية السيطرة على تلك المخاوف.

وأيضاً يجب على متداول الفوركس أن يتحلى بالاتزان النفسي والقدرة على السيطرة على أفكاره السلبية.

العامل النفسي على المتداول في سوق العملات

ويعتبر العامل النفسي هو ما يأثر بصورة واضحة على كامل تفاصيل المتداول أثناء تداوله في سوق الفوركس.

بحيث تنعكس القرارات التي يتخذها المتداول خلال الدخول في مجال تداول العملات أو التداول في الأسواق المالية العالمية.

بشكل مباشرة على تحديد المكاسب التي يستطيع المتداول تحقيقها خلال مرحلة التداول.

شاهد ايضا  لا تقم بالتداول في هذه الأوقات

فمن الطبيعي جداً أن يكون تأثير العامل النفسي على المتداول واضح وملموس.

ﻷن المتداول سيكون شديد أشد الحرص الحصول على تحقيق أكبر قدر ممكن من الأرباح، وتجنب الخسارة.

لهذا السبب سوف نجد المتداول متسمر في متابعة الشاشات حيث يتابع تحركات الأسعار،  ليراقب الصفقات التي قام بتنفيذه.

ولتجنب تلك المخاوف أثناء دخولك في مجال الاستثمار في سوق العملات يجب عليك اﻷتي:

-عدم المخاطرة باستثمار الأموال التي لا يمكنك تحمل خسارتها

مما لاشك فيه أن سوق تداول العملات الأجنبية يحيط به قدر كبير من المخاطر.

ويمكن أن يؤدي ذلك إلى خسارة كبيرة أو خسارة لكامل رأس المال، وذلك الأمر الذي قد لا يكون مناسب لجميع المستثمرين.

فيجب عليك في تلك الحالة عدم المخاطرة باستثمار الأموال التي لا يمكنك تحمل خسارتها.

بحيث عند البدء في تداول العملات أجعل المبلغ الذي تتداول من خلاله مناسب حتى ﻻ يسبب لك في القلق من الخسارة.

شاهد ايضا  انخفاض زوج العملات دوﻻر أمريكي ين ياباني في ختام تعاملات نهاية اﻷسبوع

كما ينبغي على المتداول الماهر التغلب على عامل الخوف ببعض الحذر.

-تحري الوقت المناسبة للتداول

يجب على المتداول قبل البدء في ذلك المجال التحري الشديد لتوقيتات التداول التي تعد مناسبة لإجراء صفقاته.

ومعرفته الوقت المناسب لبدء وإغلاق صفقة تداول في الأوقات الصحيحة تعتبر هي العمود الفقري لمتداول الفوركس الناجح.

إذا لم يتمكن الشخص من تنفيذ هذه الصفقات في الأوقات الصحيحة، فان الأضرار النفسية والمادية التي سوف يتعرض لها من المحتمل تكون كبير.

وبالطبع يصبح توقيت الخروج بنفس مقدار الأهمية لأنه قد يلعب دورًا هامًا في إنقاذك من إحدى الخسائر المتوقعة.

-وضع استراتيجية تداول

استراتيجيات التداول سوف تساعدك علي اجتياز الأوقات العصبية والاستفادة من الأوقات المناسبة للتداول.

وعلى صعيد استراتيجيات سوق العملات، فالمقصود بها أن تقوم بتصميم خطة ثابتة.

شاهد ايضا  استمرار مسيرة ارتفاع اليورو أمام الدولار الأمريكي للجلسة الرابعة على التوالي

من أجل تسجيل مكاسب من خلال الدخول في عمليات البيع والشراء على أزواج العملات.

وبذلك يعد أهم أداة يجب عليك استخدامها في سوق الفوركس هي الاستراتيجية التداولية.

ويتوقف نجاحك في السوق على مدى نجاح الاستراتيجية الخاصة بك.

وقدرتها في مساعدتك على تحقيق أرباح ومنحك أفضل خطة للتداول في السوق.

ﻷنك في بعض الأحيان عندما تخطو خطوة إلي الوراء وتتقبل بعض الخسائر البسيطة.

فان هذا الأمر سوف يعطيك القدرة والمعرفة على مواجهة تلك الخسارة في المرة المقبلة لك في التدوال ومن ثم تحقيق أرباح جديدة.

ﻷن لا توجد أية ضمانات في مجال تجارة العملات فإن فكرة قبول الخسارة في بعض الأحيان هو أمر يجب تقبله.

لذا فان القدرة علي التحرك والبدء من جديد تعد احد المهارات اللازمة للنجاح في هذا المجال .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى