كيف تحقق الربح من البورصة

9
كيف تحقق الربح من البورصة

الاستثمار من خلال ذلك الباب قد يوفر لك طريق جيد للوصول إلى عمل حر وإضافي بدون مجهود، فإذا كنت من الذين ﻻ يحبون الأعمال الثابتة والروتينية، فهذا الباب هو طريقك الأفضل للوصل إلى أرباح كبيرة من المال مقابل بعض الجهد والمتابعة منك، والتداول من خلال البورصة يعد من أفضل الوجهات للاستثمار، ومع المتابعة الدورية وأتباع الأسعار تمنح لك فرصة قوية لتحقيق الأرباح إذا ما أجدت عملك، فإذا كنت لديك الخبرة بأحوال السوق المالي واستطعت أن تقوم بشراء سهم في وقته الصحيح وبالسعر المناسب، فقد تبلغ معدلات أرباحك إلى أضعاف ما دفعت بمراحل.
ولكن ليس الموضوع بتلك البساطة، ويجب عليك معرفة الكثير من الأمور قبل أن تبدأ بالمخاطرة في هذا المجال، لأن هناك الكثيرون ممن فقدوا أموالهم والكثير مما كانوا يملكون خلال التداول في البورصة، فالموضوع لم يكون بتلك البساطة التي تبدو عليها، إذا، ماهو الذي تحتاجه لتبدأ استثمارك؟ سوف تحتاج بعض المعلومات حتما قبل الدخول بالبورصة، ربما تساعدك بعض المعلومات التي نقدمها لك في استثمارك.

نوفر مجموعة ضخمة من الإستثمارات في مختلف المجالات

أولاً: لنتعرف سوياً على مفهوم البورصة
هي تسمي أيضا بسوق المال وهو مكان لتجمع من خلاله الكم الأكبر من الأوراق المالية، ويتم التداول من خلال أي مكان بالعالم ولكن في الواقع هذا المكان لا يحتوي على مال فعلي، ولكن أنت تتداول وعند الربح تتبادل ذلك بأسهم أو ممتلكات، فكيف يحدث هذا التبادل؟ كلنا نتفق بأن هناك نوعين أساسيين من الأشخاص داخل ذلك السوق، المستثمرين وأصحاب الشركات والأعمال، وهم من يمتلكون رأس مال هذه الأعمال كل على حسب حصته في الشركة، هؤلاء الأشخاص يقوما بجلب مستثمرين جدد إلى شركتهم للاستفادة من رأس مالهم، يستطيعون الاستفادة بصورة كافية ليقوموا بتوسعات جديدة، ويقدمون بتقسيم رؤوس أموالهم ويقومون بعرضها على صورة حصة محددة للبيع داخل هذا السوق، سوق المال، هذه الحصة هي التي تظهر بصورة أسهم في البورصة لتعرض باختلاف سعري متفاوت، فتصبح هناك أسهم ممكن أن يستفاد منها المواطن البسيط وأخرى للأشخاص صاحبي الأموال الطائلة، ويتم عرض تلك الأسهم في البورصة للبيع، وينتظر أصحاب تلك الشركات الأشخاص الذين يقدمون على الاستثمار في البورصة لبدء الشراء وفي هذا الوقت تستطيع أنت أيضا الدخول للاستثمار. 
المستثمرين الذين اتجهوا لشراء هذه الأسهم المطروحة من حصص الشركات، قد أصبحوا شركاء للنوع الأول وهم أصحاب الأعمال، فهم فقط من حقيهم أن ينالوا الأرباح أو الخسارة، ويمكنك جني الأرباح من خلال بيعها مرة أخرى، فعلي سبيل المثال، إذا اشتريت سهم بسعر 100 جنيه، وبعد عدة أيام تم بيعه ب 200 جنيه، في هذه الحالة سيكون ربحك 100 جنيه، فمن الأفضل لك لتحقيق الأرباح أن تعرف الوقت الصحيح للبيع والشراء.
ويختلف سعر السهم على قوة الشركة داخل السوق،وانت ستجد أمامك الكثير من الاختيارات المفتوحة من أنواع الأسهم لتختار منها، وبالتالي ستعرف مقدار الأرباح العائدة من خلال هذه الأسهم. 

ثانيا: كيفية اختيار السهم المناسب ؟
هذه الخطوات لن تضمن لك الربح بنسبة عالية الذي يوصلك للثراء، ولكن هناك العديد من العوامل المختلفة التي تتحكم في تحديد قيمة الأسهم وطريقة عملها، فعند دخولك للاستثمار ستجد أمامك الكثير من الاختيارات لأنواع مختلفة من الأسهم لتختار من بينها، وعلى العلم بأنك لا تود شرائها. 

ثالثا:لا يوجد معلومات كافية لذلك من الصعب أن تقوم باختيار السهم الرابح؟
عند دخولك لشراء سهم لشركة ما تقوم بجمع الكثير من المعلومات عن تلك الشركة ولكنك ﻻ تستطيع أن تجمع كل المعلومات التي تخص هذه الشركة فهناك بيانات ومعلومات ﻻ يمكن الوصول إليها بسبب تغيرات السوق، ومعلومات أخرى تخفيها الشركة نفسها عن السوق، فإذا استطعت جمع أكبر قدر من المعلومات، سوف يكون لديك الفرصة الأكبر للتأكد من صحة الاختيار على الرغم من كونك واثق من هذه الفرصة.

معلومات معقدة ولا يمكن حسابها
فقد تقابلك صعوبة في معرفتها وجمعها، ولكن هناك معلومات لا يمكنك حسابها بالأرقام، مثال على ذلك، العوامل النفسية المتحكمة على عمل النظام ككل، وجودة طاقم العمل داخل الشركة، الحالة العامة السائدة داخل تلك المؤسسة، هذه المعلومات ممكن بدورها التحكم في قيمة سهمك من خلال تلك الشركة.
القوة المستهلكة
وهي القوة الكبرى المتحكمة في أي عمل، وأن هؤلاء هم النسبة المستهلكة متضمنة أشخاص يقوموا بشراء منتجات تلك الشركات، وفي الواقع ذلك الموضوع تم إثباته بالدراسات والأبحاث، فوجدوا بعد الدراسة أن كثيراً جداً ما تكون تصرفات البشر غير منطقية، على الرغم من أن هؤلاء البشر يكونوا هم القوة المستهلكة، فإذا كانت القوة المستهلكة هي المتحكمة في قيمة الشركة التي تنوي الاستثمار فيها، وكل الشركات الأخرى غير منطقيين، فكيف تتوقع إذا بكونك متأكد بنسبة 100% من اختيارك للسهم المناسب؟
 
رابعا:حدد السوق الذي تود أن تستثمر فيه
من المحتمل يكون لديك اهتمامات أو تفضيلات في ميدان معين دون آخر كمجال الإلكترونيات مثلا، حينها يفضل أن تكون الشركة التي تنوي الاقتصاد من خلاله، هي شركة تفهم جيدا في مجال عملها، فابحث عن المؤسسة الموجودة في ذلك المجال وابدأ بدراستها للوصول إلى أفضل مؤسسة منهم، وميزة هذا الموضوع هو أنك سوف تكون قادر على استكمال مختلف النشاطات في تلك المؤسسة وفهمها، نظرا لاهتمامك مسبقا بمجال هذه المؤسسة، وذلك سيجعل البحث والدراسة أسهل بالنسبة إليك.

خامساً: التحليل الأساسي
هناك الاعتماد على نوعين من التحليل يُعتمد عليها بشكل كبير في البورصة، وهذا هو النوع الأول، يقوم التحليل الأساسي بمحاولة تحديد قيمة الشركة عبر تحليل البيانات المالية من تقريرها السنوي وباستخدام بيانات أخرى نوعية عن الشركة وفي المحيط الذي تعمل فيه، وعند الوصول لنهاية البحث، ستكون على قدرة لتحديد المقدار الأساسي للسهم المطروح من خلال البورصة، وتستطيع تحديد إذا كانت هذه القيمة للأعلي أم لأسفل من القيمة المتوقعة للسهم، فإذا ظهر لك من خلال الأبحاث أن السهم المطروح قيمته في البورصة أقل من مقداره الجوهري المتعارف، فهذا يوضح أن هذا السهم سيرتفع في المستقبل وتستطيع في ذلك الوقت تحقيق الأرباح. 

 سادساً: التحليل الفني
هذا هو النوع الثاني من أنواع التحليل بمجال الاستثمار بالبورصة، و مطالب منك التعامل مع هذا السوق سوق المال بالقوانين، بمعنى أنك من المحتمل أن تكون قد أديت تحاليلك الأساسية بشكل صحيح وتوصلت إلى أفضل النتائج، ومع ذلك ينتهي بك الأمر بالخسارة فكيف يحدث ذلك؟ يوجد نظرية متعارف عليها في سوق الاستثمار تعتمد بشكل كبير على شراء شخص عدة أسهم لشركة مع العلم أن سعرها المطروح أعلى من قيمتها الجوهرية، ويقوم ببيعها في أسرع وقت ممكن لشخص آخر ليس لديه الخبرة الكافية وغير مؤهل بشكل جيد لهذا السوق ليقوم بشرائها بسعر مرتفع، وفي هذه الحالة الشخص الأول في هذه العملية يسمى بمغفل لأنه يتعامل مع الأسهم بأنها شيء غير هام وغير أساسي، والشخص الثاني يعرف بالمغفل الأكبر لأنه خدع بشراء سهم سيء بدون خبرة منه للسوق.
وبعد هذا المثال هناك ارتباط بينه وبين التحليل الفني فإن هذه النظرية تقوم بخداع وتؤثر على تحليلك الأساسي في البداية، ولكن هذا يختلف مع التحليل الفني الذي يقوم بمعرفتك بالبورصة نفسها من خلال دراسة حركة سير الأسهم وطريقة بيعها وشرائها، فبهذه الطريقة تستطيع معرفة مدى صحة تحاليلك الأساسية والوقت الصحيح للبيع والشراء للأسهم، فتكون قد اكتسبت خبرة للنجاح في الاستثمار في سوق البورصة.

سابعاً: التحليل الكيفي 
ويأتي هذا التحليل بعد معرفتك لحالة الشركة المادية حتي تستطيع أن تصل للقيمة الجوهرية للسهم، وتأتي معرفتك بكيفية حركة سير الشركة بين المستثمرين الآخرين لسوق المال، ما يجب عليك الآن هو السؤال عن الأشخاص الذين باستطاعتهم أخذ القرار داخل الشركة، لأن بامتلاكك سهما بتلك الشركة لا يسمح لك بأن يكون لك تأثير واضح وقوى في اتخاذ القرارات، لهذا يجب عليك البحث عن هؤلاء الأشخاص الذين سيتحكمون في زيادة ارتفاع أرباحك.
لهذا هناك خمسة أسئلة عليك أن تطرحها أولا
من هم؟
عليك بالاطلاع ومعرفة من هم مالكون تلك الشركة، والبحث ومعرفة المدير التنفيذي، والمدير المالي، والمدير المعلوماتي هؤلاء هم الذين يقومون بإصدار القرارات لهذه الشركة. 
ماذا أنجزوه؟
تعرف على درجاتهم العلمية والإنجازات التي قاموا بها في حياتهم العملية، وعن المنشأة التي أتوا منها.
كيف يتبع طرق الإدارة؟
تعرف على الأسلوب لاتخاذ القرارات الخاصة بتلك الشركة، والطريقة التي تستخدمها إدارة الشركة وهل يتبعون طرق متطورة ومنفتحه، أم يأخذون طريقة قديمة خاصة بهم وينجحون دائما بها في السوق، وأنت من يحدد ما يناسبك أكثر وبالتالي أي شركة ستكون طريقك إلى الاستثمار في البورصة.
متى تولى هؤلاء؟
يجب أن تعرف متى تولى هؤلاء المسؤولين داخل الشركة، ونسب الأرباح والخسارة التي تحققها الشركة، سيعطيك خلفية عن كفاءة وقدرة هؤلاء الأشخاص.
لماذا تم اختيارهم؟
قم بالبحث لمعرفة لماذا تم اختيارهم لهذه الوظيفة، وماهي كفائتهم ومؤهلاتهم، فأنت بالطبع ﻻ تريد أن تستثمر في شركة مديرها التنفيذي لا يملك أي خبرة في إدارة الاستثمار في البورصة.
فعند وصولك للإجابة على تلك الأسئلة ستتحكم من استبعاد الشركات الغير مفيدة لك في تحقيق أرباح في سوق المال "البورصة”.

اختر مجالك المفضل وابدأ التداول

ثامنا: كيف تحقق الأرباح من خلال الشركة الصحيحة
هذا الجزء سبق وذكرنه مسبقاً ويتعلق بالنقطة الأساسية في الخطوة الأولى، على كيفية نوع الشركة والمجال الذي يكون طريقك نحو الاستثمار في البورصة، ستصبح قادر على تحديد ما إذا كانت تلك الشركة متمكنة من المجال وطريقة كسب الأموال في الوقت البعيد أو المستقبل القريب لتلك الشركة، وفي هذه الحالة تكون على معرفة قوية بالاستثمار مع هذه الشركة أولا.

تاسعاً: الفرصة للمنافسة بين الشركات
اختر شركة تكون لديها فرصة قوية للمنافسة بين الشركات الأخرى، بحيث يكون لدى هذه الشركة ميزة تنافسية أو خدمة مختلفة عن مثيلاتها، فأنت مثلا لا تريد أن تستثمر في شركة يسبقها الكثير من الشركات الأخرى، فهذا يدل على أن هذه الشركة ستكون فريسة في سوق الأموال وقد تخسر قريبا، اعرف الموقع الحالي للشركة المرشحة لك لتبدأ معها الاستثمار في البورصة، فذلك سيعطيك فرصة لاختيار أفضل شركة منافسة وهي بذلك تستحق أموالك.

عاشراً:الشركات المشهورة
أن كنت من الأشخاص الذين لا يشجعون الشركات الصغيرة للتعامل معهم وفضلت أن تختصر الوقت والجهد المبذول، أن تختصر كل هذا بلجوا إلى الشركات ذات الشهرة التي أسست مكاناً قويا لاسمها بين الشركات لتبدأ الاستثمار في البورصة، مثال على ذلك، يثمن بعض الخبراء الاسم الذي قامت بتأسيسه شركة مثل شركة كوكا كولا يبلغ حوالي بلايين الدولارات وهذا يجعلها تستحق المكان الذي وصلت إليه بعد عناء طويل وجهد.

وفي ختام الأمر، سيظل عليك أن تتعلم بالتجربة الفعلية عند الاستثمار في البورصة فمواجهة الموقف بعينه سيكون قادر على تعليمك، وإن كنت لا تُرد أن تخوض التجربة في البورصة، فيمكنك أن تبدأ مع شركة تتولى هي كل هذا الأمر نيابة عنك كشركة وسيطة، وعلى العلم أن هذا الاختيار ليس آمنا بما يكفي، وغير ذلك ستأخذ شركة الوساطة نصيبا من أرباحك، على عكس ما قمت أنت بالتداول بنفسك، وأخيراً، تذكر جيداً بأن ذلك المقال لا يؤهلك للبدء في الاستثمار في سوق البورصة حالاً، وإنما لتبحث أكثر وتتعلم وتعرف أكثر قبل الدخول في هذا المجال.

 

البورصة ومفهومها وكيفية التداول فيها ومعرفة أسعار الأسهم

البورصة ومفهومها وكيفية التداول فيها ومعرفة أسعار الأسهم

18 أغسطس 2019 11

تعريف البورصة

تعد البورصة سوق ضخم يتم من خلاله الاستثمار عن طريق عمليات البيع والشراء في أسهم الشركات. وفي حالة كان هناك فرد يرغب في أن يساهم برأس مال أي مؤسسة أو...

اقرأ المزيد
Author
Doaa Elyamani
التداول والمقياس الآلي الخاص بتداول العملات

التداول والمقياس الآلي الخاص بتداول العملات

15 أغسطس 2019 32

من الأمور المؤكدة أنك سواء كنت متداول محترف أو مبتدئ في مجال التداول قد سمعت عن التداول الآلي. لكن على الرغم من ذلك نجد أن هناك بعض الأشخاص لا يعلمون عنه الكثير لذلك سوف نقوم بمناقشة كل الجوانب الخاصة به. تلك الجوانب تتلخص في هل من الممكن أن يتم تحقيق...

اقرأ المزيد
Author
Hana Mohamed
استراتيجيات التداول وتحقيق اﻷرباح في الأسواق المالية

استراتيجيات التداول وتحقيق اﻷرباح في الأسواق المالية

15 أغسطس 2019 34

سنوضح طريقة التداول من خلال استراتيجيات السلوك السعري اﻷكثر نجاحا في الفوركس. هناك حقيقة من حقائق التداول وهي عدم وجود طريقة نجاح سحرية ولا مؤشرات سحرية أو استراتيجية تنجح بشكل ساحق. يتوفر في سوق المال متاجرين محترفين يقومون بتطبيق استراتيجية التداول...

اقرأ المزيد
Author
Rasha Amr
الاسهم وتحقيق مكاسب كبيرة في التداول من خلال العلم الصعودي

الاسهم وتحقيق مكاسب كبيرة في التداول من خلال العلم الصعودي

15 أغسطس 2019 22

يوجد الكثير من الأنماط المختلفة التي تساعد المستثمرين في سوق الاسهم على تعيين أوقات الدخول والخروج من المواقع.

ويعتبر نمط العلم الصعودي هو الأكثر جذبًا للاهتمام، وهذا لأنه يظهر تحركات كبيرة، ويعد زوج الأسترالي مقابل...

اقرأ المزيد
Author
Nada Saber
ما هي أساليب المتداولين المحترفين عند التداول بأسواق المال؟

ما هي أساليب المتداولين المحترفين عند التداول بأسواق المال؟

15 أغسطس 2019 37

تداول المحترفين في سوق التداول له طابع خاص، فسوف تقوم هنا بالتعرف على عادات المحترفين في أسواق التداول لتتحول من متداول مبتدئ إلى متداول محترف بالأسواق المالية.

...

اقرأ المزيد
Author
Rawan Ahmed