مقالات فوركس

كيف تصبح متداول ناجح في فوركس سوق تجارة العملات؟

Ads

لكي تستطيع أن تصبح متداول ناجح في مجال تداول العملات فوركس، يجب عليك أن تحرص على توافر بعض السمات والقواعد التي تساهم في نجاحك في مجال التداول.
والتي من شأنها أن تساعدك في تحقيق مستويات عالية من اﻷرباح.
ومن أهم تلك السمات التي من شأنها أن تخلق منك متداول فوركس ناجح، الثقة بالنفس، التوقعات الواقعية، التحكم بالنفس أثناء التداول.
حيث من أفضل ما يجب اتباعه خلال الدخول في عالم الفوركس هو الابتعاد عن التداول من خلال اﻻعتماد على ضربات الحظ، بأن تكون ملم بكافة جوانب الفرص الجيدة والقيام بتجنب المخاطر.

وفيما يلي سوف نذكر أهم القواعد التي من شأنها أن تساعدك على الوصول إلى حلم احتراف التداول.
وذلك خلال وقت قصير إلى جانب التقليل من مستويات الخسائر التي قد تواجهها أثناء مشوار التداول.

الثقة بالنفس من أهم سمات متداول فوركس

تشير الدراسات إلى أن أحد أهم المحددات للنجاح في تداول العملات “الفوركس” ينطوي على عقلية التاجر.
بشكل أوضح لذلك، فإن تنمية فكرة التداول ﻻستمرارية الوصول للربح على المدى الطويل هو عنصر أساسي في تطوير مهاراتك كمتداول فوركس.
هناك شيء واحد مشترك بين العديد من المتداولين الناجحين وهو الشعور القوي بالثقة بالنفس التي لا يمكن أن تهتز بسهولة حتى لو قاموا ببعض الصفقات الخاسرة.

ﻷن هناك الكثير من الناس تسعى للأخذ بآراء الآخرين حتى لا يضطرون إلى اتخاذ القرارات بأنفسهم.
وذلك نظرا لأنه في حالة عدم إشراك غيرك في اتخاذ القرارات، فأنت وحدك من تتحمل كامل المسئولية والنتائج.
فإذا كنت غير قارد على التحكم في انفعاﻻتك واتخاذ القرارات فلن تستطيع أن تكون متداول فوركس ناجح.
وما يجعلنا ناجحين هو قدرتنا على السيطرة على اﻻنضباط النفسي خلال التداول وأخذ القرارات.
فإنك بدون الانضباط النفسي والاستمرارية، لن تكون سوى مجازف، وليس متداول فوركس حقيقي.
ونستطيع القيام بكل تلك المهام بشكل تلقائي لكن العواطف والانفعالات، قد تتسبب في كثير من الأضرار للمتداول.

كيفية إدارة صفقاتك كمتداول فوركس؟

يجب عليك في بداية اﻷمر معرفة أن التجارة في سوق الفوركس تنطوي حتمًا على إجراء كل من الصفقات المربحة وغير المربحة.
فإن معرفة كيفية إدارة الصفقات غير المربحة تميل إلى أن تكون أكثر أهمية.
وعند التداول بشكل مربح تميل الأموال إلى الاعتناء بنفسها.
ولكن عندما يواجه أحد المتداولين سلسلة من الصفقات الخاسرة يجب أن تتضمن عقليتهم وجود استراتيجية خروج موضوعية.
ولكن طالما كان النظام الذي تستخدمه قادر على تحقيق أرباح معقولة بشكل مستمر، فإن التسبب في صفقة خاسرة لن يكون نهاية العالم.
وعلى ذلك اﻷساس فإن إدارة الأموال الجيدة ليست ضرورية فقط لمتداولي الفوركس للتعلم والممارسة من أجل تطوير تداول فوركس ناجحة.
ولكنها يمكن أن تستفيد فقط من أي عمل تجاري.

في الواقع ، حتى الأشخاص الذين لا يتداولون على الإطلاق يمكنهم في الغالب تحقيق ربح كبير من تعلم كيفية إدارة أموالهم بشكل أفضل.
وبالتالي فالأمر ليس بتلك السهولة، بل يتطلب القدرة على الصمود في بيئة بلا قواعد، حيث القرار قرارك مائة بالمائة.
وحيث يتم ربح مبالغ طائلة من المال وكذلك خسارتها في ثواني معدودة.
فيجب عليك بذل أقصي ما تستطيع لتجنب خسارة أي صفقة، وكن دائماً متيقظاً لأي تغيرات تحدث في السوق قد تستدعي إجراء تعديلات على أسلوب التداول.

لكي تستطيع أن تكون متداول ناجح ينبغي أن تتحمل المسئولية

إن مهارات ضبط النفس والصبر من الأمور الضرورية على الرغم من سهولتها إلا أنه من الصعب تحقيقها باستمرار.
وعلى نطاق واسع لأن تعلم وإدارة هذه المهارات لم نتعلمها في طفولتنا.
فلقد كنا منضبطين في صغرنا، وكنا نأمر بما نفعل ومتى نفعل وكيف نفعل كذلك.
ولكن كم واحد منا خرج من بيت عائلته ولديه القدرة على ضبط الذات.
كم واحد منا ما زال في حاجة إلى الأوامر من الآخرين حتى يشعر بالأمان، ألا نثق في أنفسنا؟ وفي صبرنا؟.
فحينما كنا صغارا كم رغبنا في أن نكبر بأسرع ما يمكن حتى لا نضطر إلى تلقي الأوامر من الآخرين.
وكنا نعتقد أننا بإمكاننا أن نقوم بالأمر بأفضل من هؤلاء الذين كانوا يهتمون بأمرنا (أو الذين لم يكونوا يعيروننا أي اهتمام).
فكوننا صغار يعني أننا بلا حول ولا قوة ولذلك كم تمنينا الحرية.

إن التسرع في أولى سنوات حياتنا حينما كان أبوانا ما يزالان هم أنفسهم صغارا، ويستعجلان في حياتهما الخاصة هم أنفسهم.
وفي عالم حيث اللذة والمتعة العاجلة أمر هام وينظر للصبر على أنه أمر غير ضروري طالما كان باستطاعتنا أن نحصل على كل ما نريد اليوم.
وتعلم التعامل مع حريتنا الشخصية بطريقة ناضجة عاطفيا يحدث فقط مع فئة قليلة من الناس.

هناك قاسم مشترك بين النجاح في التداول وبين النجاح في جميع مجالات الحياة وهو مكون هام.
فربما نكون غير مخيرين فيما تفرضه علينا الحياة ولكننا قادرون على اختيار كيفية التعامل والسيطرة على تصرفاتنا وانفعالاتنا.
والسوق بلا عواطف على الإطلاق إلا أن البشر ليسوا كذلك.
فالانفعالات التي تصعب حياتنا اليومية سوف تقضي عليك تماما في السوق.
وسواء كانت الإثارة أم التوقع أم المخاطرة أم البحث عن التشويق أم الذعر أم الخوف أم توقع ثروة لا حدود له.
فإن سحابة العواطف والانفعالات هذه تصيبك بالحيرة فإن لم تسيطر عليها، وفي النهاية تؤدي إلى انهيارك كمتداول.
ففي الحياة اليومية قد نفلت من العواقب ولكن الأمر يختلف في السوق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق