مقالات فوركس

لتكسب المال يجب عليك تعلم الفوركس

Ads

هناك العديد من السلع التي يتم المتاجرة فيها، ولكلاً منها سوقها كالأسهم، والسلع الأساسية والسندات.

تاريخ سوق الفوركس:

 

تم الاتفاق عقب الحرب العالمية الثانية على اتفاقية “بريتون وودز” التي تهدف إلى معالجة الوضع الاقتصادي العالمي الذي كانت عليه الدول وقتها، ومن بين بنود الاتفاق كان تقييم العملات أمام الدولار الأمريكي بديلاً عن الذهب الذي كان مستخدم وقتها لتقييم العملة، وكان من النتائج التي نتجت عن هذا القرار هو تثبيت سعر العملات حيث لم يكن هناك تذبذب بين العملات وهو مايعتمد عليه المتاجرة بالعملات

ولكن في عام 1970 قامت الولايات المتحدة الأمريكية نتيجة ظروف اقتصادية صعبة مرت بها البلاد لفك الارتباط بين الدولار الأمريكي وباقي العملات الأخرى ولاسيما عملات دول أوروبا واليابان، حيث تأثرت عملات تلك الدول تأثيراً كبيراً بهذا القرار، فأصبحت تتأثر بشكل كبير بالأوضاع الاقتصادية كما أنها أصبحت تصعد وتهبط اعتماداً على قوة أو ضعف الدولار الأمريكي ومن هنا بدأ سوق العملات في العمل وبدأ التداول فيه حيث بدأ في الولايات المتحدة الأمريكية ودول اوروبا واليابان، ولكن وقتها لم يكن متاح لأي شخص عدا البنوك والمؤسسات المالية للمتاجرة في هذا السوق، ولكن ولكن مع تطور التكنولوجيا وإنتشار وسائل الاتصال الحديثه، أصبح التداول في سوق الفوركس ميسراً عن قبل حيث يمكن للمتاجر بتداول العملات واستغلال الفرص وكسب المال الخيالية وبسرعة كبيرة جداً.

وبالرغم من الأرباح الكبيرة التي يحققها سوق العملات إلا أن هناك الكثير من الناس يخافون من خوض تجربة المتاجرة في هذا السوق، بعكس غيره من الأسواق التي تكون نسبة المخاطرة فيه مرتفعه والأرباح قليلة وبالرغم من ذلك يتجه الناس للتداول فيها كما في سوق الأسهم والسندات.

ويتسأل البعض ممن هم خارج سوق الفوركس لماذا يجب على الشخص شراء عملات دول أخرى؟؟

وللرد على هذا السؤال نعطي مثالاً توضيحياً:

فعندما يقوم شخص مصري بشراء سلعة من اليابان فإنه يجب عليه شراء العملة الياباينة (الين الياباني) لتسديد ثمن السلعة للبائع لأنه لن يقبل أن يستلم ثمن السلعة بالجنية المصري مثلاً أو بأي عملة أخرى غير عملة بلده.

في هذا الوقت ليس لدى المشتري المصري إلا أن يشتري الين الياباني مقابل الجنيه المصري ليستطيع سداد ثمن السلعة للبائع الياباني، وينطبق ذلك على الدول فيما بينها، حيث تقوم الدول عند تبادل السلع والخدمات بتسديد ثمن الشراء بعملة الدولة الأخرى، لذلك من يريد أن يشتري سلعة ما من دولة معينه فيجب عليه شراء عملة تلك الدولة ليتمكن من إتمام عملية الشراء، حيث تضطر الدول لشراء عملات الدول الأخرى لتقوم بعمليات التبادل التجاري بسهولة ويسر دون مشاكل.

وكذلك بالنسبة للاستثمارات، فعندما تريد شركة ما الاستثمار في دولة معينه فإنها تضطر كذلك لشراء عملة الدولة التي تريد الاستثمار فيها.

وهناك يوضح لنا أن عملية تبادل العملات تكون دائماً الدول في حاجة مستمرة لها وبصورة دائمة حيث يتم التداول يومياً على حوالي 2 تريليون دولار، وهذا الرقم يدل على كمية العملات التي يتم بيعها وشرائها على مستوى العالم.

وكما ذكرنا سابقاً أن الناس يقومون بعملية بيع وشراء العملات للاستثمار والسفر والتجارة التي تتم بين الأفراد بعضهم البعض وكذلك بين الدول فيما بينها، فالناس يشترون العملات ويتبادولنها لأغراضهم الخاصة والاستفادة منها وليس للاحتفاظ بها وجمعها.

وهناك عوامل كثيرة تجعل سوق العملات أفضل من غيره فيما يتعلق بالمتاجرة.

سوق الفوركس يعمل طوال اليوم:

puoiyutre

ففي بورصات التبادل المباشرexchange) يتم العمل في البورصات من الصباح إلى المساء.

شاهد ايضا  دولار أمريكي ين ياباني USD/JPY يواصل ارتفاعه لثالث جلسة على التوالي في ختام الأسبوع

فمثلاً: إذا كنت تريد التداول في أسهم الشركات الأمريكية، فلا يمكنك فعل ذلك إلا عندما تفتح بورصة نيويورك في تمام الساعة 9 صباحاً وحتى الساعة 4 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة، ومعنى ذلك أنك مقيد بتوقيت فتح البورصات التي تريد التداول فيها، مما يسبب الكثير من الصعوبات والمشاكل في المستقبل، وهذا تحديداً مايتميز به سوق الفوركس، حيث أنه لايرتبط بمكان محدد أو وقت معين، ولذلك لأن التداول في سوق العملات يتم من خلال جهاز الكمبيوتر على مدار الـ 24 ساعة في اليوم، فيما عدا يومي السبت والأحد من كل أسبوع.

فبنوك اليابان والمؤسسات المالية فيها تفتح أبوابها في تمام الساعة 12 ليلاً بتوقيت جرينتش، لتستهل عمليات البيع والشراء حتى تغلق الساعة 9 صباحاً بتوقيت جرينتش، ولا يتوقف العمل في البورصات حيث تفتح البورصات الأوروبية وأبرزها بورصة لندن وباريس وفرانكفورت أبوابها عند غلق البورصات الآسيوية واليابانية.

وما إن تغلق البورصات الأوروبية حتى تستهل البورصات الأمريكية عملها وأهمها بورصة نيويورك وشيكاغو، ثم تليها بورصة أستراليا ونيوزيلندا في التداول، وما أن تغلق المؤسسات الاسترالية أبوابها تبدأ البورصة في اليابان يوماً جديداً من التداولات.

ويجب أن تعلم أن سوق العملات يعمل على مدار اليوم وطوال الأسبوع، مما يسمح لك بالعمل في الوقت المناسب لك دون الخوف من أن يغلق السوق أو أن تأتي متأخراً.

توفر السيولة للتداول:

 عندما تريد القيام ببيع سلعه معينه لديك فإنه يجب توفر الشخص الذي يريد شراء السلعة منك وهو مايعرف بالمشتري.

وفي سوق البورصات فإنه يتأثر السهم بظروف تجعله ينخفض بصورة كبيرة في قيمته فتضطر إلى بيعة بعد أن كان قد هبط سعره بصورة كبيره، ولكن لن تجد بسهولة من يشتري منك الأسهم لأن جميع من يمتلكون تلك الأسهم يرغبون في بيعها فيزيد المعروض من الأسهم في السوق على الطلب عليها، مما يدفعك إلى التنازل وبيعها بخسارة كبيرة، ويسمى ذلك بالسيولة وتعنى القدرة على تحويل ماتملكة من سلعة إلى نقود من خلال ثيامك بعملية البيع، وينطبق ذلك أيضاص على السلع الأساسية عندما تتاثر بالأوضاع السياسة والاقتصادية الهامة.

أما بالنسبة لسوق العملات، فأنت قادر على بيع عملاتك في الوقت الذي تحب دون عناء أو خوف من أن لاتجد من يشتري منك عملاتك، لأنك ستجد دائماً التاجر الذي يريد الشراء منك منك، وهذه من مميزات سوق العملات التي تقلل المخاطر التي يمكن أن تواجهها في الأسواق الأخرى.

· سوق العملات الأكثر شفافية وعدلاً:

يعتبر سوق ىالعملات من الأسواق التي لايمكن التلاعب فيها، حيث أنها لاتتأثر بالأحوال الاقتصادية أو الأوضاع السياسة للدولة او بالقرارات، فإذا قارنت سوق العملات بغيره من الأسواق وليكن سوق الأسهم، فإن سوق الأسهم يتأثر بأي خبر أو حتى إشاعة أوتصريح من أحد المسؤولين بالإيجاب أو السلب.

أما بالنسبة لسوق العملات فإنه لايمكن لأي تصريح أو قرار أو إشاعة أن تؤثر عليه، ولا يؤثر عليه إلا القرارات الاقتصادية التي تقدر بالمليارات، فضلاً عن البيانات الرسمية من حكومات أكبر اقتصاديات العالم كالولايات المتحدة، أو الاتحاد الأوروبي أو اليابان، بالإضافة إلى قرارات البنوك المركزية أو وزراء المالية في هذه الدول الكبرى.

حيث لايتم التلاعب في سوق العملات كما في سوق الأسهم، الذي يقوم فيه بعض التجار الكباربرفع أو خفض أسعار الأسهم، لذا يعد سوق الفوركس الأكثر عدلاً وشفافية وقوة فيما يتعلق بمدى تأثرة بالأحوال الاقتصادية المحيطة، فلا يوجد فيه أسرار أو تلاعب أو فرض لكبار التجار فيه سيطرتهم وهيمنتهم على السوق، كما يواجه المتداولون في الأسواق الأخرى.

شاهد ايضا  دوﻻر أسترالي دوﻻر أمريكي يستأنف مسيرات مكاسبه التي توقفت باﻷمس

· سوق الفوركس يمّكنك من الاستفادة من السوق الصاعد والسوق الهابط:

المستثمرين في سوق الأسهم يشترون الأسهم منخفضة السعر والتي يتوقعون ارتفاعها قريباً، وفي المقابل لايبيعون الأسهم التي يتوقع أن تنخفض ليعاودوا شرائها مرة أخرى ولكن بأقل من سعر بيعها، ليستفيدوا من فارق السعر الذي يشكل بالنسبة لهم هامش ربح.

أما بالنسبة للتداول في السوق الهابطة، فتفرض الحكومات والبورصات أنظمة وقوانين صارمة يتم العمل بها لكي لا يهيمن مسؤولي الشركات على البورصة وتسييرها لمصلحتهم الخاصة، والسوق الهابطة يتميز بكونه معقد وعليه الكثير من القيود والشروط، مما يجعله سوقاً يتسم بالغموض ويحاوطة الكثير من المخاطر، حيث يتم التداول في هذا السوق من قبل المحترفين وأصحاب الخبرات الكافية في السوق.

ومن ناحية أخرى، في أسواق السلع فإنه من المتعارف عليه ان أغلب التجار يفضل التعامل في السوق الصاعد لقلة المخاطر به، فعندما يتوقع انخفاض سعر سلعة معينه فإن التحار يميلون إلى بيعها، ويبحثون فقط على السلع والمنتجات التي يتوقع أن ترتفع اسعارها، هذا لن معظم المستثمرين يفضلون العمل في السوق الصاعد.

يذكر أن التجارة في السلع تعرف بطريقة المشتقات وهي طريقة تجعل السوق الهابط سوق يتم بالمخاطر لذلك لايتداول به إلا أصحاب الخبرة من التجار والمستثمرين، حيث يتجنب أغلب التجار السوق الهابط ويتعاملون فقط في السوق الصاعد.

أما بالنسبة لسوق العملات فإنها تختلف تماماً عن باقي الأسواق حيث أن السوق الصاعد والسوق الهابط لايختلفان عن بعضهما البعض، حيث يستطيع جميع المستثمرين بتداول العملات فيها سواء كان المتوقع لسعرها الهبوط أو الصعود، دون ان تقل الارباح أو ترتفع المخاطر.

يرجع ذلك إلى أن العملات يتم التداول فيها على هيئة أزواج، أي أنك إذا دفعت الدولار واشتريت الين فهذا يعني أنك اشتريت الين وبعت الدولار، وعندما تدفع الين وتشتري الدولار فهذا يعني أنك اشتريت الدولار وبعت الين.

وكل مايجب عليك معرفته الأن هو أنك تستطيع التداول في السوق الهابط كما في السوق الصاعد، على عكس الأسواق الأخرى مما يجعل ا سوق الفوركس يتسم بالمرونة العالية وتوفر الفرص الأكبر لجني الأرباح، وهو مايميز سوق الفوركس عن باقي الأسواق الأخرى.

· بساطة سوق الفوركس:

ftgyhujiklيعتبر سوق الفوركس من السواق الضخمة التي لايمكن لأي بيانات أو تصريحات بالتأثير عليه إلا إذا كانت معطيات الاقتصاد الكلي.

ففي سوق السهم، يجب أن تقوم بمسح شامل على جميع الشركات التي قد يصل عددها إلى الألاف، وعمل دراسة شاملة لمعرفة أي الشركات التي تعرض أسهم متوقع أن ترتفع في المسقبل، مما يحتاج إلى الوقت والمجهود الكبير للحصول على تلك المعلومات، وذلك لضخامة عدد الشركات.

أما في سوق العملات، فيبدو الأمر أكثر يسراً، فبالرغم من وجود عشرات العملات في سوق الفوركس إلا أنه لايتم التداول إلا على 4 عملات فقط، وهي اليورو، والفرنك السويسري، الجنيه الاسترليني، والين الياباني، وجميع تلك العملات يتم تداولها مقابل الدولار الأمريكي، أما إذا كنت تريد أن تزيد من عمليات التداول فإن والتوسع فيها فإنه يوجد 8 عملات يهتم بها المتداولين في السوق والتي تمثل نحو 90% من حجم العمليات التي تقوم داخله.

وقلة عدد العملات التي يتم التداولها بها يصبح الوضع أمامك أكثر يسراً وسهولة، ويساهم في إنجاح عمليات التداول دون انخفاض الأرباح.

وفي المقابل، فإنه في أسواق الأسهم، يجب عليك قبل شرائك أسهم إحدى الشركات ان تقوم بدراسة أداء تلك الشركة لفترة سابقة، وقدرتها على التنافس بالإضافة إلى الدراية الكاملة بالوضع الاقتصادي الحالي للدولة التي توجد بها الشركة، وقدرتها على التنافس في الاقتصاد العالمي.

شاهد ايضا  ارتفاع ملحوظ لزوج اليورو أمام نظيره الين الياباني خلال التداوﻻت الراهنة

وهذا يشترط أن يكون المتداول ذو خبرة اقتصادية وقانونية ومالية عالية حتى يستطيع من خلالها دراسة وضع الشركة والقدرة على إختيار الأكفاء، ولكن من المعلوم أن هذه المعلومات والاستشارات تحتاج إلى الكثير من المال للحصول عليها، أما إذا كنت تريد فعل ذلك بنفسك فيجب عليك البحث والدراسة والتفرغ التام لذلك.

أما بالنسبة لسوق الفوركس، فإن الوضع يكون أكثر سهولة مما هو عليه الحال في الأسواق الأخرى.

فبالرغم من أن سوق العملات يحتاج إلى الكثير من العمل والدراسة، إلا أنه لايحتاج أن يكون المتداول ذو خلفية اقتصادية او قانونية أو مالية لكي يتمكن من التجارة في سوق الفوركس والربح من خلالها، لذلك هناك العديد من التجار الناجحين في سوق الفوركس وليس لديهم دراية كافية بالاقتصاد، ففي سوق العملات تجد الاطباء والمهندسين والطلاب والموظفين.

فقد نجحوا بالخبره والممارسة مع الوقت ومن كثر التداول.

· ارتفاع نسبة المضاعفة يتيح لك كسب المال:

تعرف المضاعفة أنها المبلغ الذي يطلب منك البائع دفعة كعربون كقابل السلعة التي تود شرائها بالنسبة لقيمة السلعة نفسها، ونعلم جيداً أن العمل بنظام الهامش، يسمح من خلاله بالمتاجرة بسلعة معينة تزيد قيمتها عن ما دفعته بكثير كما يمكنك مع ذلك أخذ الأرباح الناتجه عن عملية المتاجرة كاملة وكأنك امتلكت السلعة.

فعندما تكون نسبة المضاعفة كبيرة فيمكنك وقتها المتاجرة دون الحاجة لدفع مبلغ كبير كعربون، مما يزيد من فرصة مضاعفة ربحك كلما زادت نسبة المضاعفة.

على سبيل المثال عندما تكون نسبة المضاعفة في شركة ما على سلعة معينة بنسبة 1:10 فذلك يعني أنه مطلوب منك أن تدفع عربون بقيمة 1000 للتاجر بسلعة 10.000، ولكن عندما تكون نسبة المضاعفة 1:20 فيجب عليك وقتها دفع 1000 لتقوم بالمتاجرة بسلعة تقدر بـ 20.000.

ويمكن حساب ذلك بالمعادلة التالية:

الهامش المستخدم على كل لوت= حجم العقد/ نسبة المضاعفة.

ويمكن المتاجرة بالهامش في كثير من الأسواق المالية ولا يختصر ذلك فقط على أسواق الأسهم أو السلع الأساسية أو سوق الفوركس، فعندما تدخل أي سوق لتقوم بعملية المتاجرة فستجد هناك الكثير من وسطاء الفوركس الذين يتيحون لك القيام بعملية المتاجرة أكثر بكثير مما كنت تستطيع.

وتختلف نسبة المضاعفة من سوق عن أخر، حيث يعتبر سوق الفوركس من الأسواق التي تكون فيه نسبة المضاعفة عالية، حيث أنها يمكن أن تصل في وقت من الاوقات إلى 200 ضعف، فعندما تدفع هامش مستخدم بقيمة 1000 فإنه ستتمكن من شراء سلعة تقدر بـ 200.000، وهو المعدل المتعارف عليه في سوق الفوركس في الوقت الحالي.

لذلك فإن سوق الفوركس والمتاجرة فيه بنظام الهامش يعد من الفرص العظيمة لكسب المال بالإضافة إلى قلة المخاطر التي يمكن أن تتعرض لها في هذا السوق عن غيرة من الأسواق، ويمكن لأي شخص بعيد عن المجال الاقتصادي والمالي أن يتاجر في السوق دون خوف، وذلك لأن سوق الفوركس لا يحتاج إلى الدراسة والأبحاث ولكنه يحتاج فقط أن يكون لديك الخبرة الكافيه للقيام بعمليات المتاجرة فيه وكسب الأموال حيث يعد سوق تجارة العملات من الأسواق الكبيرة، بالنسبة لبقية الأسواق الأخرى، حيث يتم المتاجرة فيه بحوالي 2000 مليار دولار يومياً، ومقارنة باكبر بورصة في العالم وهي بورصة نيويورك فإنه يتم العمل فيها بنحو 25 مليار دولار يومياً

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق