مقالات فوركس

ما هي فرص نجاحك في التداول بسوق الفوركس؟

Ads

لقد سمع أو قرأ معظم المتداولين أن 95% من الناس الذين جربوا حظهم في التداول بالأسواق فشلوا في كسب المال منه، وهذه خرافة شاعت كثيرا بين الناس على شبكة الانترنت وفي أماكن أخرى، ومع ذلك فهذه الخرافة ليس عليها أي دليل أو إحصائيات ثابتة، بل هي مقولة عامة ليس لها أساس من الصحة وعادة ما تستند إلى افتراضات عامة ومنطق غير سليم، وللأسف فهذه الخرافة تحول بين كثير من المتداولين وبين تحقيق إمكاناتهم الكاملة وتغرس في الأذهان خوف غير مبرر منذ الوهلة الأولى في مشوارهم العملي بالتداول.

إذن، ما هي فرص نجاحك في التداول بسوق الفوركس؟ وهذا سؤال في غاية الأهمية ويستحق منا شيء من النقاش القائم على المنطق، بدلا من الأقوال العامة المبهمة التي كثيرا ما نقرأها على شبكة الانترنت، فهيا بنا نتناول هذا السؤال مباشرة ببعض الأدلة الداعمة والفكر المنطقي، حيث أرجوا أن يمدكم هذا النقاش ببعض الثقة ويزيل بعض آثار الأفكار القائلة بأنك “مجرد متداول أخر محكوم عليك بالفشل” والتي لا شك أنها كانت لديك أو أنها لديك حاليا.

ما هي نسبة المتداولين القادرين على كسب المال ولكنهم غير “محترفين”؟

إن هذا السؤال في غاية الأهمية وله مردود بالغ الأثر، فهناك دائما من يربحون المال من الأسواق، ونظريا هناك متداول رابح أمام كل خاسر، ومع ذلك فالقدرة على كسب المال باستمرار قصة أخرى، وبالتالي فعلى المدى البعيد سيكون هناك متداولين قلائل هم من استطاعوا كسب المال عن المتداولين الذين خسروه، إلا أنه في حين أن 95% من المتداولين قد لا يكونون من المحترفين أو من ذوي الدوام الكامل، فهذا لا يعني أن 95% من المتداولين لا يربحون المال على المدى الطويل، دعوني أوضح الأمر قليلا…
لسنا في حاجة لأن نهدف كمتداولين إلى أن نصبح من المحترفين بمجرد عبورنا لخط البداية، ففي الواقع إن هذا التصور غير الواقعي هو غالبا ما يدفع المتداولين في البداية إلى الإفراط في التداول وفي استخدام الرافعة المالية مع حسابات تداولهم الصغيرة، فيجب عليك كمتداول في سوق الفوركس أن يكون هدفك في البداية هو تحقيق بعض الأرباح في نهاية كل شهر، فإذا تمكنت من القيام بذلك لفترة طويلة من الزمن، فأنت متداول ناجح، ولكنك لم تصبح محترفا بعد، رغم هذا النجاح، وهكذا فمجرد استهداف تحقيق الربح كل شهر، ستزداد فرص نجاح التداول بشكل لا يصدق، وحينما تتعلم وتصبح متداولا ماهرا أكثر، يمكنك رفع سقف طموحاتك واستهداف تحقيق أرباحا أسبوعية بدلا من تحقيق أرباح شهرية، وبعدها في النهاية تصل إلى الاحتراف، وبمرور الوقت سترى مستوى أدائك يتحسن وحساب تداولك يزداد، ولكن حاليا من المهم أن تفهم الفرق بين الاحتراف والتداول بدوام كامل وبين أن تصبح ببساطة متداولا ناجحا أو متداولا غير متفرغ في سوق الفوركس.
وبالتالي فمن البديهي أن المتداولين الذين يهدفون إلى مجرد كسب المال وأن يصبحوا متداولين ناجحين، بخلاف الذين يهدفون إلى أن يصبحوا من المحترفين بين عشية وضحاها، سوف يكون لديهم فرصة أكبر في النجاح في الأسواق على المدى البعيد. وهناك من الأسباب ما يؤدي إلى هذا، وقد نوهت إلى بعضها في الفقرة السابقة، إلا أن المسألة تستحق الشرح بمزيد من التفصيل…

شاهد ايضا  دوﻻر أسترالي دوﻻر أمريكي يستأنف اﻻرتداد من أعلى مستوى في أسبوعين

إن السبب الرئيسي في أنك تلاقي نجاحا أوفر في الأسواق إذا ما قللت من حجم توقعاتك باحتراف التداول بمجرد دخولك هذا المجال، هو لأنه يجعلك تقف عند الحد الانفعالي الأنسب بدلا من أن تظن وتتوقع أن تصبح متداولا محترفا بعد شهر من بداية قيامك بالتداول، فحينما تكون توقعاتك منسجمة مع واقع التداول، فسوف تقل رغبتك في الإفراط في التداول، وسوف تقل رغبتك كذلك في القيام بالتداول بمراكز صرف كبيرة الحجم، وبما أنك لا تستهدف سوى تحقيق بعض الأرباح كل شهر، فإن ما قد يغريك على الإفراط في التداول أو في استخدام الرافعة المالية أقل بكثير مما لو كان هناك ما يدفعك ويستعجلك قدر الإمكان على كسب قوتك من التداول، وهذا للأسف ما يشعر به معظم المتداولين المبتدئين، وبما أنه ليس هناك ما يدفعك للاعتماد على التداول فقط من أجل توفير الدخل، فقد تخلصت من معظم ما عليك من أعباء نفسية إن لم يكن كلها والتي تتعلق بالصفقات والأموال التي تخاطر بها، وهذه مسألة في غاية الأهمية ولها نتائج بالغة الأثر على نجاحك في التداول، فإن أيسر وأسرع وسيلة لبلوغ النجاح في الأسواق هي بإزالة المتعلقات النفسية من التداول بالسوق قدر المستطاع، وهذا يتسنى من خلال ما تظهره من توقعات واقعية، بمعنى أنك لن تتوقع أن تصبح متداولا بدوام كامل من البداية مباشرة، وبعبارة أخرى، فإن نجاح التداول في سوق الفوركس ينبع من داخلك أنت، وبالتالي فنظرا لحقيقة أنه بإمكانك القيام بالتداول وتحقيق الربح برغم عدم تفرغك للتداول، فقد أظهرت الإحصائيات أن الأشخاص الذين يقومون بالتداول ويحققون منه بالفعل أرباحا شهرية تقترب نسبتهم على الأرجح من 20% إلى 30% ، وربما حتى أكثر من ذلك، وهذا أعلى بكثير من نسبة 5 – 10% التي غالبا ما نسمع عنها من هنا أو من هناك.

ما هي فرص تحقيقك للربح فعليا كمتداول في سوق الفوركس؟

حسنا إذن، والآن دعونا نركز على بعض الحقائق والأرقام الفعلية، حتى ترى بنفسك الاحتمالات التقريبية لربح المال من التداول بسوق الفوركس عند استخدامك كمتداول لاستراتيجية تداول فعالة في سوق الفوركس مقابل متداول لا يستخدم أي استراتيجيات إطلاقا.
وسوف أتناول هذا الموضوع من زاوية نسبة المخاطر إلى الأرباح، حيث ستكون نسب المخاطر إلى الأرباح في الأساس هي الفئة الشاهدة “المرجع” وتكون استراتيجية التداول أو طريقة دخول الصفقات هي الفئة المتغيرة، حتى يكون الأمر واضحا بالنسبة لكل المهووسين بالأمور الرياضية والعلمية. وبالتالي هيا بنا في البداية نقوم بإلقاء نظرة على ما يلزم حتى تكون متداولا على عتبة الربح أي بلا مكسب أو خسارة بالغة نسبة المخاطرة إلى الأرباح.
وكما ترى في الجدول التالي، فعندما تكون نسبة 1 إلى 1 من المخاطر إلى الأرباح ينبغي أن تربح 50% من صفقات تداولك حتى تصل إلى التعادل، وكلما ارتفعت نسبة المخاطر إلى الأرباح قلت نسبة ربحك للصفقات ومازلت تصل إلى التعادل، ونسبة 2 إلى 1 من المخاطر إلى الأرباح تستلزم أن تربح حوالي 33% فقط من صفقاتك حتى تصل إلى التعادل، وتستلزم نسبة 3 إلى 1 من المخاطر إلى الأرباح أن تربح حوالي 25% فقط من صفقاتك حتى تحقق التعادل أيضا، وها هو الجدول التالي يبين ذلك:

شاهد ايضا  ارتفاع الدوﻻر اﻷسترالي مقابل الدوﻻر اﻷمريكي للجلسة الثانية على التوالي

1261

 

إذا رغبت في أن تكون متداولا تقوم بالتداول فقط بنسبة مخاطرة 1R أي مثل واحد لحجم مبلغ المخاطرة في كل صفقة، فينبغي أن تربح في 66% من مرات التداول بنسبة مخاطرة 1:1، و 50% من المرات بنسبة مخاطرة 2 إلى 1 ، وبنسبة مخاطرة 3 إلى 1 من نسبة ربحك قد تنخفض لتصل إلى 33% من المرات حتى تحقق ربح 1R.

1262

غالبا ما أقوم بمناقشة قوة آلية نسبة المخاطر إلى الأرباح في التداول بسوق الفوركس، وهذا لسبب وجيه، فهو مفهوم يجب على كل متداول أن يفهمه وهذه أفضل وسيلة لمعرفة كيفية جعل عدد صفقاتك الرابحة تزيد على الخاسرة مما يجعل من السهل تحقيق النجاح في التداول.
ومع ذلك فنسبة المخاطر إلى الأرباح ليست هي الشيء الوحيد الذي يجعل المتداول يربح على المدى الطويل، فأنت في حاجة كذلك لاستراتيجية تداول ذات احتمالية ربح عالية مثل حركة السعر، مما سيرفع بشكل كبير من حجم التوقعات إجمالا في تحقيق المكاسب بصفة منتظمة في الأسواق، كما سوف نرى لاحقا.
الجدول التالي يوضح عدد الصفقات الرابحة المطلوب لتحقيق التعادل بدون استراتيجية تداول معينة، وفي الاساس وعلى مدار سلسلة طويل من الصفقات، سوف تحقق التعادل من خلال ربح 50% من عدد مرات التداول بنسبة مخاطرة 1 إلى 1، ومن خلال ربح 33% من المرات بنسبة مخاطرة 2 إلى 1، ومن خلال ربح 25% من المرات بنسبة مخاطرة 3 إلى 1، ومن خلال التداول العشوائي ونسبة المخاطر إلى الأرباح فقط في التداول بسوق الفوركس، قد يكون أدائك على الأرجح حول نقطة التعادل على المدى الطويل.
1263

شاهد ايضا  استقرار سلبي للدولار الأمريكي أمام نظيره الين الياباني في أخر جلسات الأسبوع

لاحظ أن احتمالات ربحك تنخفض فعليا كلما ارتفعت نسبة المخاطرة، وهذا يرجع إلى أن أرباحك المستهدفة تقع على مسافة بعيدة في حين أن نقطة وقف الخسارة مازالت في نفس الموضع، وبالتالي فإن نسب احتمال أن تصل إلى نقطة وقف الخسارة تتزايد كلما زادت حجم أرباحك المستهدفة، لذلك فنحن في حاجة لترجيح كفة الميزان لصالحك بقدر الإمكان عن طريق استخدام طريقة دخول ذات احتمالية ربح عالية مثل حركة السعر.
من تحليل الصور السابقة يمكننا أن نستخلص بوضوح أن المتداول الذي تعلم التداول ولديه خطة تداول واضحة في سوق الفوركس والذي يعرف ما هي استراتيجية تداوله في السوق بالضبط، لديه احتمالية عالية كثيرا بتحقيق المكاسب عن المتداول الذي لم يتعلم التداول ويقوم بالدخول بشكل عشوائي في الأساس. إن السبب في خسارة أغلبية المتداولين للمال هو لأنهم في المقام الأول: لا يفهمون آلية نسبة المخاطر إلى الأرباح و إدارة الأموال في سوق الفوركس، وفي المقام الثاني: لم يتقنوا تماما أحد استراتيجيات التداول ذات احتمالية الربح العالية مثل حكة السعر، وبالتالي فإن الأولوية الأولى لك كمتداول ينبغي أن تكون إتقان هذين الأمرين.

تحقيق المكاسب في سوق الفوركس ليس بالمهمة المستحيلة…

إن إحتمالات أن تصبح متداولا ناجحا عالية جدا إذا قمت بالتالي، ولاحظ أنني لم أقل “متداولا محترفا”، والسبب في أنني لم أقل ذلك هو لأنني كما ذكرت آنفا، فإن هدفك في البداية ينبغي أن يكون أن تصبح متداولا ناجحا في تحقيق أرباح شهرية، وهذا هدف سهل المنال كثيرا في البدايات، وقيامك بهذا الأمر سوف يزيد من احتمالات نجاحك بشكل كبير لأن ذلك سوف يمنحك هدفا واقعيا وسوف يجعلك تتجنب الأخطاء الشائعة التي يقع فيها كثير من المتداولين نظرا لحقيقة أنهم يسعون بلهفة كي يصبحوا محترفين مباشرة، ابدأ الصفقة بوضع خطة للتداول بدوام جزئي حتى تنجح، وينبغي أن يكون موقفك ووجهة نظرك في التداول أن تقوم بعدد اقل من الصفقات وبتحقيق عدد اكبر من الأرباح وإتباع نهج ضبط الصفقة وتركها بدون التدخل في مجريات الأمور.
وفي الختام أود فقط أن أذكر أنه تصلني بعض التعليقات من الأعضاء المشاركين طوال الوقت، ورسائل البريد الاليكتروني والشهادات من أشخاص قد تعثروا في التداول في بداياتهم ولكنهم تحسنوا بعد ذلك، والسبب ليس لأنهم متداولين محترفين بدوام كامل، ولكن لأنهم قد أوقفوا نزيف المال وبدءوا في رؤية قوة الإدارة الفعالة للأموال والتداول بحركة السعر معا، فالحصول على تعليم سليم ببساطة باستراتيجية تداول فعالة وإتقانها تماما يزيد بشكل كبير احتمالات تحقيقك للأرباح باستمرار في الأسواق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق