مقالات فوركس

موجات إليوت وسبب خسارة معظم المتداولين

Ads

في سنة 1920 وضع العالم رالف إليوت نظرية موجات إليوت وهي تعد حتى الوقت الحالي صاحبة أكبر النظريات صيتاً وتعقيداً وأكثر النظريات صعوبة من حيث استيعابها وفهمها في ميدان التحليل الفني في سوق الفوركس كأسلوب توقعي حول مسارات الأسهم واتجاهاتها.
وفي هذه النظرية يتم استخدام الرياضيات الجزئية لتقدير تغيرات السوق بدافع وضع تكهنات لهذه التغيرات بناًء على الأداء المنتشر بين المتداولين.
وتعتقد النظرية أن السوق يتغير في شكل حلقات متتابعة من 5 موجات صعودية ويعقبها 3 موجات هبوطية هو ما يكون عليه الوضع معظم الوقت، لذلك ما هو سبب أن الكثيرين يفشلون في هذا المجال؟ في الواقع يوجد العديد من العوامل التي لابد من اتباعها علاوة على موجات اليوت.
ومن العوامل التي تجعل من اتخاذ موجات اليوت شيئاً أكثر مخاطرة ومجازفة هو موعد البيع والشراء، ومن بين كل النظريات الموجية تعتبر نظرية اليوت هي فقط التي ليس لها أي حدود زمنية لنشاطات واضطرابات السوق، ومن الضروري التوضيح أن جميع النظريات القائمة على الرياضيات الجزئية تتحدث بصورة كبيرة عن تواجد موجات كثيرة ضمن موجات وموجات غيرها، وتحليل البيانات وتعيين المنعطفات والقمم السليمة يعتبر كذلك شيئاً يتصف بالخطورة والمجازفة، إلى الحد الذي إذا جمعنا 20 خبيرا ومتخصص في نظرية موجات اليوت داخل غرفة واحدة فإنهم لن يتفقوا أبداً على رؤية واحدة بخصوص التيار المستقبلي للعملة.

نوفر مجموعة ضخمة من الإستثمارات في مختلف المجالات

قواعد موجات اليوت

* لكل فعل رد فعل

تعتبر هذه أحد القوانين في مجال الفيزياء والتي تعتمد على فكرة سلوكيات المجموع والتي تقوم عليها نظرية موجات اليوت، ففي حالة هبوط السعر يقوم المتداولين بالشراء وعند الشراء يتصاعد الإقبال وينخفض العرض وهذا ما يجعل الأسعار تتصاعد وترتفع.
لذلك فإن جميع النظم القائمة على تحليل وتفسير التيار التنبئي وتغيير حركة سوق العملات قائمة على تعيين التغيرات التي يأتي بعدها استجابات من الممكن توقعها والتكهن بها لذلك من الممكن تسجيل مكاسب معها.

* الحركة 5-3 تكمل دورة سعرية

وبداية من هذه النقطة تصبح النظرية أكثر صعوبة، فلا تعتبر موجة 5-3 دورة مكتملة بذاتها لكنها تجزئ إلى حلقات متتابعة من الموجات الأقل علاوة على كونها جزء من حركة 5-3 أكبر منها.
النوع الرئيسي للنموذج 5-3 يظل مستقراً غير متحرك برغم من تغير المدة الزمنية لكل منها.
الموجة 5-3 قد تستمر لعشرات السنوات قبل اكتمالها _ في حين أنه من الممكن أن تنتهي في بضع دقائق.
المتداولون الناجحون في استخدام نظرية موجات اليوت في مجال تداول العملات المشفرة يعتقدون أن الخدعة الأساسية عبارة عن التداول في نفس وقت بداية ونهاية الموجة الثالثة بدافع تقليل الخطورة والمجازفة وزيادة المكاسب المتوقعة.
هذا التغير 5-3 يكون فيما بعد جزئين ثانويين من الموجة 5-3 الأكبر القادمة.
وفي مفهوم موجات اليوت، فأن الخمسة موجات التي تقابل الترند يتم تحديدها 1,2,3,4 و5 (نبضات)، أما الموجات التصحيحية الثلاثة يطلق عليها A,Bو C (تصحيحات)، كل تلك الموجات حلقات متتابعة من الموجات 5-3 وكل منها يتجزأ إلى مجموعة حلقات متتابعة من 5-3، الدورة 5-3 تعتبر نبضة تداول يكون فيها التصحيح داخل مجموعة حلقات 5-3 الصعودية المقبلة.
ونتيجة لعدم ثبات التوقيت لكل مجموعة حلقات من الموجات بصورة ضخمة، يعتبر استخدام نظرية موجات اليوت قائم بصورة أساسية على تحليل وفهم الحركة، وتعيين الموعد المثالي للدخول في السوق أو الانسحاب منه قائم على أساس أنك تمتلك إمكانية الإطلاع ومتابعة النموذج الأساسي للحركة والموجات الصغيرة التي يتكون منها وكذلك أن تكون على دراية بتوقيت التداول المثالي وتوقيت الامتناع عن التداول بناًء على تحليلك لنماذج الحركة.

سجل الآن مجاناً بدون أي التزام

الملخص

يعد الأمر الرئيسي في تحليل وفهم نموذج الحركة بصورة سليمة هو التوصل لنقطة البداية السليمة، فعندما يكون لديك إمكانية فهم تطلع وتنبؤ النماذج الموجية وتصنيفها بصورة سليمة وصحيحة فمن الممكن اعتبارك من المخضرمين في سوق الفوركس وسوف تجد نفسك قادرًا على تنفيذ نظرية اليوت في جميع نواحي سوق الفوركس وكذلك سوف يكون لديك إمكانية استخدام هذه النماذج في تطبيق قراراتك في التداول اليومي أو التداول بعيد الأمد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق